ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها نفرتيتي
آخر تحديث GMT21:24:59
 العرب اليوم -

إصدار شعبي يعبر عن الخيال التاريخي للوجوه الأثرية

ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها "نفرتيتي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها "نفرتيتي"

الملكة المعظمة نفرتيتي
برلين ـ جورج كرم

تمكن فريق أثري ألماني، بقيادة عالم الآثار البارز لوفيغ بوركهارت، في عام 1912 من حفر مدينة منسية منذ فترة طويلة تتمتع بتاريخ غامض في الصحراء المصرية.

واكتشف بوركهارت تمثالًا مذهلًا مدفونًا تحت الأنقاض لأكثر من 3300 عام للملكة نفرتيتي التي أصبحت من الوجوه الأثرية المشهورة في جميع أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن يتمكن علماء الآثار والمصريون على مدى 100 عام مقبلة، من تجميع قصة الثورة الثقافية والدينية المثيرة للجدل التي اجتاحت مصر القديمة في عهد الفرعون اخناتون وزوجته الملكة المعظمة نفرتيتي.

وأثارت آخر الأخبار التي أفادت احتمال اكتشاف مقبرة نفرتيتي، اهتمام جميع علماء المصريات حول العالم، واقترح عالم الآثار البريطاني نيكولاس ريفز، في ورقة نشرت في تموز / يوليو، أن المثوى الأخير لنفرتيتي يقع خلف أبواب سرية في قبر ابنها الشهير توت عنخ آمون، حيث كانت الممرات مغلقة مع إلصاقه بالطلاء.

ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها نفرتيتي

وأظهر الباحث هوارد كارتر، مقبرة توت عنخ آمون الجنائزية عام 1922، وهو الأمر الذي أثار ضجة عالمية، عقب إزالة حوالي 3000 تحفة، بما في ذلك مومياء مغطاة بغطاء رائع باللون الذهبي.

وكان توت عنخ آمون من الملوك غير المعروفين وتوفي في سن مبكرة، على العكس من نفرتيتي التي كانت أحد أشهر ملكات مصر.

وأفادت مؤلفة كتاب "نفرتيتي" الشهيرة ميشيل موران، وهو كتاب شعبي يعبر عن الخيال التاريخي: "كانت كليوباترا أيضًا تتمتع بالجمال في شبابها وثرية، وشخصية قوية، سيكون هذا الاكتشاف رائع، إذا تمكن القبر من حفظ جسدها".

وفي تاريخ مصر، كانت هناك الكثير من القيادات النسائية القوية، إلا أن نفرتيتي تتمتع بجاذبية، خصوصًا في خيال الجمهور، وأضافت موران: "إنها تمثال نصفي، تتمتع بمنحنيات رشيقة من رقبتها، ولها الحواجب المقوسة الرقيقة، عظام صلبة، من المحتمل أنها كانت عارضة أزياء شهيرة، حيث لم تتغير مقاييس الجمال حتى وقتنا الحالي".

ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها نفرتيتي

 وشعر بورشاردت بالشعور نفسه عند اكتشاف تمثال نفرتيتي، وكتبة في مذكراته: "وفجأة تمكنا من العثور على أكثر الأعمال الفنية المصرية حيوية والتي لا يمكن أن توصف بكلمات، ولذلك يجب أن يراها الجميع للحكم السليم".

وحدق العلماء في وجه نفرتيتي الخالي من المشاعر، وتم عرضه في متحف "برلين" الجديد، ومنهم موران التي ألهمها الوجه بكتابة الكتاب، حيث تابعت: "يتميز وجه نفرتيتي بأنه مقنع وحيوي، ولذلك فإن النظر إلى جمالها يسلب العقول، ولم يكن جمالها سوى جزء من القصة".

ومن المعروف أن موران تستخدم الخيال لجلب النساء في الحياة المهمة الذين كانوا منسيين في التاريخ، أي أنه كلما تعلمت عن نفرتيتي ومصر القديمة، كلما تتمكن من كتابة قصتها، ويذكر أن الأمر استغرق أكثر من عامين من البحث.

وتكمن وراء جمال نفرتيتي قصة أعظم الثورات الثقافية في مصر، في عهد إخناتون والمعروفة باسم "ملك الهرطقة" وذلك بسبب تنفيذه لتغييرات جذرية في وقت مبكر من حكمه كفرعون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها نفرتيتي ميشيل موران تعيد الحياة إلى الملكة المصرية في كتابها نفرتيتي



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab