ملتقى الشارقة يؤكد أن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية
آخر تحديث GMT21:07:16
 العرب اليوم -

سيطرة نسائية على السرد المحلي خلال العقد الماضي

ملتقى الشارقة يؤكد أن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ملتقى الشارقة يؤكد أن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية

جانب من فعاليات ملتقى الشارقة الحادي عشر للسرد
الشارقة - العرب اليوم

اختتمت مساء أمس الأول في قصر الثقافة فعاليات ملتقى الشارقة الحادي عشر للسرد الذي نظمته دائرة الثقافة والإعلام واستمر على مدار يومين تحت عنوان " هل الرواية سيدة الأجناس الأدبية ؟".

وشارك في الملتقى الذي ناقش خمسة محاور أساسية نحو 40 ناقدًا ومتخصصًا من الإمارات وعشر دول عربية هي: مصر، المغرب، سورية، السعودية، الجزائر، البحرين، الكويت، سلطنة عمان، اليمن، والعراق .

ناقشت الجلسة الأخيرة للملتقى محور " الرواية في الإمارات الآن " بمشاركة 4 باحثين هم: الدكتور سمر الفيصل "سورية" ورحاب الكيلاني، وزينب الياسي "الإمارات"، وزكريا أحمد "مصر"، أدار الجلسة القاص محسن سليمان والذي عرف بالمشاركين وأعمالهم .

أوضح الفيصل "إن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية، كادت البدايات الأولى لها أن تلفظ أنفاسها الأخيرة"، مؤكدًا وأكد أن العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أسدل الستار على البدايات الأولى، ونقل الرواية إلى العنصر النسوي، حيث سيطرت النساء على هذا الفن في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين" .

وأدى بروز كتّاب شبان إلى إعادة التوازن إلى هذا الفن بين الروائيين والروائيات

بدورها استعانت رحاب الكيلاني بوصف ميلان كونديرا للرواية "ما هي إلا الشكل الأكبر من النثر الذي يفحص فيه المؤلف حتى النهاية وعبر ذوات تجريبية "شخصيات" بعض ثيمات الوجود الكبرى" .

وطرحت الكيلاني أسئلة حول الرواية الإماراتية من حيث رحلات البحث عن الحقيقة وعن الإنسان، وهل العصر فعلا هو عصر الرواية؟، مضيفًة "يبدو فعلا أن الرواية الإماراتية والتي عمرها من عمر الاتحاد، قد بدأت تتبوأ مكانتها اللائقة بها ضمن الأجناس الأدبية الأخرى، على المستوى المحلي والإقليمي، لأنها الفن الأقدر على محاكاة المجتمع.

وقرنت الكيلاني بين خفوت الشعر خلال السنوات القليلة الماضية وبروز الرواية التي باتت أصعب من أن تحصى بعد ازدياد دور النشر المحلية والمؤسسات الحكومية، وبروز أسماء وعناوين شابة تحتل المراتب الأولى في قوائم البيع في المكتبات الشهيرة في الإمارات ومنها (اسبرسو) لعبدالله النعيمي و"بيكاسو وستاربكس" لياسر حارب.

وتساءلت الكيلاني: هل فعلا وصلت السرعة إلى الرواية الإماراتية وطبعتها بطابع العجلة، كأنها روايات تكتب بلا اختمار، وتأثيرها آني، ولا فكرة محددة لها، ولا قيمة ترسخها غير الاستهلاك؟ .

وأشارت زينب الياسي في ورقتها "واقع الرواية الإماراتية المعاصرة" إلى رسوخ هذا الفن الذي أصبح يعد ديوان العرب، لكنها طرحت عدة إشكاليات تعاني منها الرواية وتتمحور حول: مستوى التشكيل الفني للرواية المعاصرة من حيث الشكل والمضمون، ومقومات وعوامل النهوض والارتقاء بالفن الروائي الذي امتلكته الرواية الإماراتية، وأيضَا كيف يمكن للنص الإماراتي أن ينهض ويواكب الحراك الثقافي العربي ومن ثم العالمي؟".

وأجابت عن هذه الإشكاليات مبتدئة بتصنيف المنتج الروائي الذي رأت أنه منتج كمي متسارع، وأن المشتغلين بهذا الفن لا يتجاوز نتاجهم عملًا واحدًا يتيمًا، باستثناء عدد من الروائيين.

وتوقفت الياسي أمام عدد من التجارب التي توزعت بين هذين المستويين واستشرفت من خلالها فضاء التشكيل الفني من حيث المضمون والشكل، ورأت اختلافاً في موضوعات القص من بيئة إلى أخرى ومن زمان إلى آخر، ورأت أن الرواية الإماراتية عبرت عن حاجة أفرادها وكتابها وتعددت مضامينها وطروحاتها، ومن جهة أخرى سلكت بعض الروايات في أفق الذاتية والتعبير الرومانسي عن قضايا شخصية وتحركت أخرى في فضاء رومانسي يمتزج بالتاريخ القريب لبناء الدولة وجاء الصنف الأعم من الأعمال ضمن هذا المنحى مثل: "طروس إلى مولاي السلطان" لسارة الجروان و(عيناك يا حمدة) لآمنة المنصوري و(رائحة الزنجبيل) لصالحة غابش و(الياه) لهدى سرور و(كارما) لناديا بوهناد وغيرها .

وتوقفت الياسي عند كثير من مضامين وأساليب هذه الأعمال وخلصت إلى أن الرواية الإماراتية ذات الاشتغال الأول للكاتب لم تتوقف عند الرومانسية التقليدية، بل تجاوزتها إلى التعبير عن الهموم المعاصرة كما درست عدداً آخر من الأعمال مثل: (مزون) لمحمد غباش و(للحزن خمسة أصابع) لمحمد حسن أحمد، وغيرها.

وفي ورقته (الثقافة الروائية: البعد الغائب في المشهد الروائي الإماراتي) بدأ زكريا أحمد بالتأكيد على الزخم الروائي الذي شهدته السنوات الأخيرة في الإمارات، الذي لم يحظ بالاهتمام المناسب لا من وسائل الإعلام ولا من معظم المؤسسات الثقافية في الدولة، كما أشار إلى الدور الذي لعبته دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة في تبني ملتقى السرد العربي منذ أكثر من عقد من الزمان، ومن متابعته لكثير من الأعمال الروائية أشار أحمد للضعف الذي شاب الكثير من هذه الأعمال وعزاه لغياب موضوع "الثقافة الروائية" التي اعتبرها منظومة شاملة تحتضن جميع المفردات الخاصة بالفن الروائي كما تطرق إلى موجبات الثقافة الروائية للكاتب الذي يبدأ خطواته في هذا المضمار الطويل لأن ذلك يجنبه الكثير من العثرات التي واجهها من يكتبون رواياتهم الأولى دون قراءة كافية للنتاج الروائي المحلي والعربي والعالمي .

واختتمت فعاليات الملتقى بشهادات خاصة لكل من: الروائية الكويتية ميس خالد العثمان والجزائرية آمال بشيري والإماراتيتين ميثاء المهيري ونجلاء العبدولي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملتقى الشارقة يؤكد أن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية ملتقى الشارقة يؤكد أن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 08:50 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل
 العرب اليوم - أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل

GMT 13:45 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

فندق يستخدم قطعًا مِن المجوهرات في شجرة الميلاد
 العرب اليوم - فندق يستخدم قطعًا مِن المجوهرات في شجرة الميلاد

GMT 05:48 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 17:34 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عارضة أزياء شهيرة مُهدِّدة بتسريب فيديو إباحي لها

GMT 07:51 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 08:32 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

أسرة تتهم مستشفى مكناس بالإهمال لوفاة طفلها

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 15:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

موسكو تستضيف قمة روسية تركية حول سورية

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الشعر المموج والغرة أبرز تسريحات "غولدن غلوب" 2018

GMT 13:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل للحد من زيادة الوزن

GMT 00:32 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عقود النفط الصينية تغلق منخفضة وتسجل خسائر شهرية

GMT 22:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اتفاقية لبيع الطاقة بين "الكهرباء" و"الأبحاث" من الشقايا

GMT 17:18 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

مستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن يقيم حفله السنوي

GMT 08:49 2016 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

فيلا من تصميم مايكل أنجلو تحتوي على 16 غرفة ومصلّى خاص
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab