معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام
آخر تحديث GMT04:48:30
 العرب اليوم -

يستمر يوميًّا ولمدة شهرين بنسبة تخفيض 70 %

معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام

معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام

بغداد ـ نجلاء الطائي أقامت مؤسسة "المدى للإعلام والنشر" بالتعاون مع محافظة بغداد معرضاً للكتاب في قاعة المركز الثقافي البغدادي، في شارع المتنبي، والذي يعرض عناوين كتب عدة، ويقدم للقارئ البيع المباشر بنسبة تخفيض 70 في المائة. وحضر المعرض الذي ضم عدداً كبيراً من الكتب التاريخية والدينية، محافظ بغداد السابق الدكتور صلاح عبدالرزاق، وعدداً من رؤساء الجامعات العراقية، والمثقفين وجمهور واسع من القراء.
وأكد عبدالرازق في تصريح خاص لـ"العرب اليوم" قائلًا "أفضل شيء تقدمه هذه المؤسسة هو "معرضاً يوعي الشاب العراقي، ويُعرِّفه ما معنى الكتاب"، مبينًا أهمية الكتاب لدى الإنسان المثقف باعتباره عنصرًا ورافدًا قويًّا للوعي.
وبيَّن عبدالرزاق أن أجمل ما في هذا المعرض، أنه يحمل تنوعًا فكريًّا وأدبيًّا وثقافيًّا، إضافةً إلى إصدارات واختصاصات مختلفة، ترضي جميع الأذواق، مشيرًا إلى أن المعرض وفر للمثقف أو القارئ العراقي شراء أي كتاب مقابل ثمن بسيط جدًا.
وعن الكتب التي يحب أن يطالعها، قال المحافظ، أُفضِّل قراءة الكتب التاريخية، وبالأخص تاريخ بغداد، وما يحمله من أحداث وذكريات جميلة مرت بها هذه المدينة الحضارية".
بدوره قال رئيس معرض الكتاب باسم ناصر لـ"العرب اليوم"، "كان هدفنا الرئيسي هو إسعاد ودعم القارئ، وتخفيض أسعار الكتاب حتى لا يكون سعره مكلفًا"، مشيرًا إلى أن المعرض يحتوي عددًا من كتب الفلسفة والأدب وعلم النفس النادرة. وبيَّن ناصر أن مؤسسة المدى مستمرة في إقامة مثل هذه الأعمال التثقيفية، في شارع المتنبي؛ لأنها روح المثقف والمبدع والفنان والشاعر والروائي والقاص"، فالعراق هو بلد الثقافة، مؤكدًا أن المعرض سيستمر يوميًّا على مدى شهرين.
وعن سؤال لـ"العرب اليوم" عن ماذا يحب المثقف العراقي، قال، القاري العراقي يقرأ كل شيء، ولا تقتصر قراءته على شيء معين، وإنما يحب كل ما تراه عينه من رواية ومقالة ومؤلفات جديدة أو تراثية"، مشيرًا إلى "اقتراب موعد إقامة معرض أربيل السنوي العالمي وفقًا لميعاده الدولي".
فيما قال أستاذ الفيزياء في جامعة بغداد، الدكتور بهاء الطعمة، "هذا المعرض له فائدة كبيرة جدًا للمثقف والكاتب؛ لأن العراق كان في مطلع الستينات، هو بلد القراءة والفكر والعلم، وكان في ذاك الوقت يعيش ثورة فكرية، من خلالها أطلقت المقولة الشهيرة "مصر تكتب، ولبنان تطبع، والعراق يقرأ".
وتابع الطعمة، "ولكن في مطلع الثمانينات بدأت الحرب على الفكر والثقافة، وانخفض دعم وزارة الثقافة في إصدار الكتب، بعد أن كان العراق يحمل المركز الأول من الناحية الثقافية"، مشيرًا إلى أن أسباب انعدام الثقافة لمدة من الزمن في العراق تعود إلى أن الحكم السابق جفف منابع الثقافة مثل ما جفف منابع الأهوار، بالإضافة إلى الحروب المتتالية، والتي أعدمت ثقافة المواطن العراقي، فأصبح لا يعرف شيئًا من ثقافة بلده".
وناشد الطعمة، الحكومة بدعم مثل هذه المعارض؛ لكي تبقى مستمرة، من أجل فائدة المواطن العراقي معربًا عن أمله في استعادة الثقافة العراقية مكانتها من خلال تكرار إقامة مثل هذه المعارض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام معرض للكتاب بالتعاون بين محافظة بغداد ومؤسسة المدى للإعلام



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab