مسرحية ماكينة وشاكوش تحاكي معاناة الفلسطينيين
آخر تحديث GMT08:13:10
 العرب اليوم -

تعرض على "مسرح المضطهدين" في رام الله

مسرحية "ماكينة وشاكوش" تحاكي معاناة الفلسطينيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسرحية "ماكينة وشاكوش" تحاكي معاناة الفلسطينيين

مسرحية "ماكينة وشاكوش"
رام الله ـ غازي محمد

تسلط مسرحية "ماكينة وشاكوش" الضوء على الكثير من القضايا والمشاكل التي تواجه العمال الفلسطينيين في محاولة للبحث عن حلول لها.
وافتتحت المسرحية مساء الأحد أول عرض تجريبي لها أمام عدد من طلبة كلية الطيرة على مسرح خشبة عشتار في رام الله بمشاركة 5 ممثلين 3 منهم يشاركون للمرة الأولى في "المسرح المنبري" أو ما يعرف باسم "مسرح المضطهدين" الذي أسسه البرازيلي أوغستو بوال في 1971، والذي يعتمد على إشراك الجمهور في العرض المسرحي

وقال إدوار معلم مخرج العمل المسرحي لرويترز "المسرحية مستوحاة من قصص حقيقية لعدد كبير من العمال الذين شاركونا بقصصهم الذاتية ومعاناتهم اليومية في مواقع عملهم"، وأضاف: "ما نقدمه على المسرح أقل إيلاما من كثير من القصص التي سمعناها عن معاناة العمال سواء ما تعلق بظروف عملهم أو بالحقوق التي يحصلون عليها وطريقة تعامل أرباب العمل معهم".
وتقدم المسرحية ثلاثة مشاهد لمواقع عمل مختلفة تبدأ بمنجرة وتمر بمشغل للخياطة وتنتهي بموقع للبناء، حيث يكثف المخرج بطريقة لا تخلو من الكوميديا السوداء معاناة العمال في العمل أو بعد طردهم عند محاولتهم المطالبة بحقوقهم وانعكاس ذلك على حياتهم الاجتماعية والاقتصادية.

وأوضح معلم أنه لا يسعى إلى تقديم حلول من خلال عمله المسرحي الجديد وإنما إلى إثارة القضية وخلق نقاش مجتمعي حولها والتي تقع في الغالب بسبب غياب تطبيق القانون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرحية ماكينة وشاكوش تحاكي معاناة الفلسطينيين مسرحية ماكينة وشاكوش تحاكي معاناة الفلسطينيين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab