مدير عام اليونسكو تدعو الشباب لمواجهة تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي
آخر تحديث GMT22:40:22
 العرب اليوم -

أكدّت أن الأزهر الشريف يستلهم دوره كمنبر للعلم والتعلم والحوار والتعايش

مدير عام "اليونسكو" تدعو الشباب لمواجهة تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدير عام "اليونسكو" تدعو الشباب لمواجهة تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي

المدير العام لمنظمة "اليونسكو" إيرينا بوكوفا
القاهرة ـ علاء الدين محمد

توجهت المدير العام لمنظمة "اليونسكو" إيرينا بوكوفا٬ ظهر الأثنين، إلى مركز مؤتمرات جامعة الأزهر في مدينة نصر حيث ألقت كلمة حول دور "اليونسكو" في ترويج ثقافة الانفتاح والتواصل الإيجابي واحترام الآخر.

 وجاء ذلك في حضور رئيس جامعة الأزهر الدكتور عبد الحي عزب وعمداء الكليات وأعضاء هيئات التدريس وممثلي بيت العائلة المصرية من الأزهر والكنيسة القبطية المصرية وعددًا من الشخصيات العامة والشباب.

ويأتي هذا اللقاء في إطار برنامج  زيارة السيدة بوكوفا للقاهرة والتي تهدف إلى عقد عدد من اللقاءات بهدف توسيع أطر التعاون بين مصر ومنظمة اليونسكو في المجالات التعليمية والثقافية.

وأعربت بوكوفا في كلمتها عن عميق تقديرها لجامعة الأزهر الشريف التي تعد واحدة من أعرق الجامعات وأقدمها في العالم الإسلامي٬ كما ثمنت المدير العام لليونسكو دور قيادات الأزهر الشريف في مصر والعالم لما تستند إليه من معرفة وعلم وتراثٍ ثقافىّ ٬ يتعاظم دوره يومًا بعد يوم لمواجهة الاضطرابات التي نشهدها في عصرنا الحالي.

كما أشادت بوكوفا بدور الأزهر الشريف في التصدي لأسباب الجهل والفقر٬ وانعدام الثقة، والحض على الكراهية٬ والتوتر والصراع٬ كونه منبرًا تاريخيًا للعلم والتعلم ٬ والحوار ٬ والتعايش بين الثقافات٬ مستلهمًا تلك القيم من سماحة رسالة الاسلام التي تحض على المساواة والتعايش استشهادًا بالآية الكريمة "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير".

كما استشهدت السيدة بوكوفا بقول فضيلة الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب بأن "الحضارة الإسلامية هي حضارة الاعتراف والاتصال" لإحكام الروابط بين جميع الشعوب والثقافات.

وأكدت المدير العام لليونسكو، على أن مواقع التراث العالمي لليونسكو هي أول مكان للبدء في التعرف على الروابط الثقافية في اختلافها وتنوعها وبخاصة مواقع التراث الإسلامي في القاهرة التاريخية بما تحتويه من معالم أثريه يصل عددها إلى حوالي 600 أثر من مساجد، ومدارس، وحمامات ونوافير تشهد على ثراء التاريخ الإسلامي وتنوعه.

ووجهت بوكوفا الدعوة للعالم للحفاظ على مواقع التراث العالمي بجميع أنواعها كالأهرامات وأبو الهول، والمعابد والمقابر في وديان الملوك والملكات لكي تستمر تلك المواقع شاهدةً على الثروة البشرية وجزءًا لا يتجزأ من هوية وذاكرة الأمم على اختلاف أديانها وطوائفها٬ معتبرة جهود الحفاظ على التراث العالمي أقوى الحجج المضادة لأولئك الذين يسعون لتدمير التراث باسم الأكاذيب المضللة.

ووجهت بوكوفا الدعوة إلى الشباب لمواجهة صعود تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي، مؤكدة أهمية الخطاب الديني في مواجهة تلك التيارات المتصاعدة وذلك اتفاقًا مع المباديء التوجيهية التي أعلنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، أحمد الطيب التي دعت إلى إحداث ثورة دينية تسعى لنشر الفكر المستنير وإبراز الفهم الصحيح للإسلام لقطع الطريق على من يقومون باستخدام بعض المصطلحات والمفاهيم الإسلامية بشكل مغلوط لإضفاء الشرعية على سفك الدماء.

واعتبرت مدير عام اليونسكو أن تلك المبادئ تساعد على تزويد الشباب بأدوات جديدة للتعايش واكتساب مهارات الحوار ورفض الأكاذيب التي يتم الترويج إليها عبر المفاهيم الدينية المغلوطة وتعزيز قيم السلام، والمواطنة مع التركيز على المشاركة الإيجابية  في الحياة الاجتماعية والسياسية على جميع المستويات.
 
كما دعت بوكوفا، شباب الحاضرين والعلماء والشخصيات العامة للانضمام لحملة "متحدون مع التراث" والتي انطلقت في مصر يوم الأثنين من متحف الفن الإسلامي في القاهرة بعد أن تم إطلاقها في بغداد في العراق مع نهاية آذار/مارس السابق لمواجهة الدعاية للتطرف العنيف وحماية التراث.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدير عام اليونسكو تدعو الشباب لمواجهة تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي مدير عام اليونسكو تدعو الشباب لمواجهة تيار التطرف وتدمير التراث الثقافي



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab