مدير الآثار ينتقد صحيفة التلغزاف البريطانية ويتهمها بتأويل كلامه وإستخدام تعابير مشبوهة
آخر تحديث GMT05:17:03
 العرب اليوم -

أوضح أنَّ متطرفو داعش قاموا بقتل خالد الأسعد ودمروا معبد بعلشمين والهيكل

مدير الآثار ينتقد صحيفة "التلغزاف" البريطانية ويتهمها بتأويل كلامه وإستخدام تعابير مشبوهة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدير الآثار ينتقد صحيفة "التلغزاف" البريطانية ويتهمها بتأويل كلامه وإستخدام تعابير مشبوهة

مدير الآثار ينتقد صحيفة "التلفزاف" البريطانية
دمشق – خليل حسين

إنتقد مدير عام الاثار والمتاحف السورية, الدكتور مأمون عبد الكريم, صحيفة التلغراف البريطانية, وإتهم أحد الصحفيين فيها باجتزاء وتأويل كلمات ذات تعابير وصفها "بالمشبوهة "من قبيل "إبرام صفقة بين النظام السوري و داعش", وقال الدكتور عبد الكريم في بيان تلقَّى موقع " العرب اليوم " نسخة منه اليوم الثلاثاء, " إننا نستنكر الأسباب وراء هذه الإضافات التي تحرِّف الحقائق وتشويهها وتضمينها بعداً سياسياً، كما نعتبر هذه المقالة تقليلاً من أهمية كل من تحرير تدمر، والمجتمع المحلي في تدمر، وجهود العاملين في المديرية العامة للآثار والمتاحف".

وأضاف, عبد الكريم في مقابلته مع الصحيفة الانكليزية رداً على اسئلة الصحافي راف سانشيز  (Raf Sanchez), "كنا دائماً وفي كل مواقعنا نعوَّل على دور المجتمع المحلي والنخب الثقافية والعشائرية والدينية في المدينة في حشد الرأي المحلي في المدينة البالغ عدد سكانها 50  ألفاً، ولدينا ما يقارب الخمسين موظفاً من مديرية آثار تدمر، بقوا فيها ولم يقبلوا الرحيل".

وأشار إلى أن متطرفو  داعش قاموا بقتل الشهيد خالد الأسعد، ثم دمروا معبد بعلشمين والهيكل في معبد بل وقوس النصر في المدينة، يبدو أن هذا المجتمع المحلي القوي بنخبه قد تدخل وتوقف التدمير، كون تدمر مصدر فخر لأهل تدمر وهي هويتهم وتاريخهم، كما تشكل السياحة فيها مركز حركتهم الاقتصادية, وأضاف, هذا ما نعتقد أنه وراء توقف تنظيم داعش عن التدمير من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2015.

وأكَّد على أنَّ المديرية العامة للآثار والمتحف قامت قبل إجتياح تنظيم داعش لمدينة تدمر نهاية أيار/مايو 2015، بترحيل ما يقارب 400 تمثالاً ورأس تمثال بالإضافة إلى مئات من القطع الأثرية من محتويات المتحف من المعروضات والتماثيل القابلة للحمل والمستودعات، إلاّ أن اجتياح إرهابي داعش المفاجئ لتدمر وقتئذ جعل من الصعب ترحيل التماثيل الكبيرة جداً والبعض القليل من تلك المثبتة على الجدران, وأضاف, "إلاّ أن إرهابيي داعش يبحثون دائماً عن الكنوز ويشجع على التنقيب السري لتمويل عملياته، وهو يعتبر التماثيل أصناماً تخالف عقيدته الايديولوجية ولا يتداولها أبداً، كما أنه لم يجد أي من القطع الأثرية الذهبية أو غيرها كوننا قد قمنا بترحيلها سلفاً".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدير الآثار ينتقد صحيفة التلغزاف البريطانية ويتهمها بتأويل كلامه وإستخدام تعابير مشبوهة مدير الآثار ينتقد صحيفة التلغزاف البريطانية ويتهمها بتأويل كلامه وإستخدام تعابير مشبوهة



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab