محمد حياوي يكشف أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم
آخر تحديث GMT03:09:28
 العرب اليوم -

لعدم وجود الرقم الدولي المعياري الذي تعتمده الدول المتحضرة

محمد حياوي يكشف أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد حياوي يكشف أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم

احد مكتبات العراق
بغداد – نجلاء الطائي

كشف الباحث وأستاذ التصميم المغترب محمد حياوي، أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم، لافتًا إلى السبب عدم وجود الرقم الدولي المعياري الذي تعتمده الدول المتحضرة لحماية حقوق الطبع والنشر.
 
وأضاف حياوي، خلال ندوة تخصصية رعتها جمعية الثقافة للجميع، ونظمتها اتحاد الناشرين العراقيين، أنَ الكتاب العراقي يعاني من مشكلات مستعصية وشائكة.

ونبه إلى غياب الوجود "الكرافيكي" في الدولة العراقية، بدءً من النسر الجمهوري وانتهاءً بالخلفيات، التي تظهر خلف الرؤساء.
 
وأشار حياوي، إلى أنَ هذا الوجود جزء من هوية الأمم وهيبتها، مستشهدا بدول أوروبية، لا تملك  من الثروات ما تملكه العراق، لكنها تحرص على أنَ يكون لها حضور قوي.
 
كما تحدث حياوي بمرارة عن معوقات تصدير الكتاب العراقي، متعجبًا من  أنَ الوزارة المعنية لا تقدم خطوة في اتجاه إلغاء هذه القوانين، فهي تتلكأ بتقديم تسهيلات لدور النشر المحلية، كما تفعل دول العالم، لافتًا إلى أنَ الناشر كي يحصل على موافقة للمشاركة في معرض عربي يحتاج إلى اكثر من شهرين.
 
وتفاجأ الحضور بأنَ الكتاب العراقي غير معترف به في كل أرجاء العالم، وسبب ذلك يعود بحسب حياوي إلى عدم وجود الرقم الدولي المعياري، الذي يعرفه الباحث، بأنَه هوية الكتاب الصادر حديثًا، فمن خلاله يمكن معرفة اسمه وتاريخ طبعه ومضمونه وكل التفاصيل المتعلقة به.
 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد حياوي يكشف أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم محمد حياوي يكشف أنَ الكتاب العراقي غير معترف به في جميع أرجاء العالم



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab