مجهولون يفجرون مقام الإمام النووي في درعا والشكوك تحوم حول النصرة
آخر تحديث GMT15:14:15
 العرب اليوم -
وزارة الدفاع التركية تقول إنها ضربت أهدافا محددة بعد ضربات جوية قتلت جنودا في إدلب السورية العراق يلغي قرار إعفاء الايرانيين من الدخول اليه من دون تأشيرة الدفاع الروسية تؤكد أن مقاتلات سو 24 الروسية دمرت دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع شمالي سورية وزارة الدفاع الروسية تعلن أن المسلحون الموالون لتركيا اخترقوا دفاعات الجيش السوري في منطقتين من محافظة إدلب وزارة الدفاع الروسية تعلن شن طائراتها غارات على عناصر من فصائل مسلحة خرقت الدفاعات السورية في إدلب وتقول إن ذلك سمح للجيش السوري بصد كل الهجمات بنجاح المرصد السوري يعلن عن وقوع قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش السوري وفصائل مسلحة مدعومة من القوات التركية في محيط بلدة النيرب القوات التركية والفصائل السورية تسيطر على مناطق واسعة في بلدة النيرب وسط استمرار المعارك مع الجيش السوري الملك سلمان يستقبل وزير الخارجية الأميركي وزير الداخلية الألماني يكشف دوافع منفذ إطلاق النار في هاناو إلغاء بطولة في اليابان استعدادا لأولمبياد طوكيو
أخر الأخبار

نشر الناشطون في المدينة تسجيلًا مصورًا يظهر حجم الدمار الذي لحق المكان

مجهولون يفجرون مقام "الإمام النووي" في درعا والشكوك تحوم حول "النصرة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجهولون يفجرون مقام "الإمام النووي" في درعا والشكوك تحوم حول "النصرة"

مجهولون يفجرون مقام "الإمام النووي" في درعا
دمشق - ميس خليل

‏فجّر مجهولون الأربعاء، مقام "الإمام النووي" في مدينة نوى في ريف درعا، ونشر الناشطون في المدينة تسجيلًا مصورًا لحال المقام قبل التفجير، وللدمار الذي لحق فيه والسور الذي كان يحيط بالقبر بعد التفجير.

وأوضح الناشطون، أنهم سمعوا صوت انفجار قوي هز المكان، ليشاهدوا فيما بعد أنه ناجم عن تفجير مقام الإمام النووي وهدمه بشكل كامل، فيما لم يتمكنوا من التعرف على الفاعل.

ورجّح ناشطون أنَّ تكون "جبهة النصرة" وراء التفجير، لاسيما أنها قد فجرت منذ فترة مقامًا في بلدة المسفيرة في ريف درعا الشرقي، فيما لم تصدر "النصرة" بيانًا تعلن فيها مسؤوليتها عن التفجير كعادتها.

 يُذكر أنَّ الفترة الأخيرة شهدت تفجير المقامات الموجودة في درعا، منها مقام النبي أيوب في بلدة الشيخ سعيد في درعا.

يُذكر أنَّ الإمام محيي الدين أبو زكريا المشهور باسم "النووي" ولد عام 631هـ -1233م، في مدينة نوى شمال غرب مدينة درعا بنحو 45 كم، ولما بلغ العاشرة من عمره بدأ في حفظ القرآن الكريم وقراءة الفقه على بعض أهل العلم فيها، وصادف أن مرّ في تلك القرية ياسين بن يوسف المراكشي فرأى الصبيان يكرهونه على اللعب وهو يهرب منهم ويبكي لإكراههم له على اللعب.

وذهب الشيخ إلى والد النووي ونصحه أن يفرغه لطلب العلم، فاستجاب له وأرسله إلى دمشق عام 649هـ، حيث سكن المدرسة الرواحية الملاصقة للمسجد الأموي من جهة الشرق لاستكمال طلب العلم في دار الحديث الأشرفية، فحفظ المطولات وقرأ المجلدات.

وعُرف عن النووي الجد في طلب العلم وثقافته المتعددة، فقد كان في فترة تحصيل العلم يقرأ كل يوم اثني عشر درسًا على المشايخ شرحًا وتصحيحًا.

وبدأ بالتأليف في عام 660هـ عندما بلغ الثلاثين من العمر، ومن أشهر كتبه الأربعين النووية، ورياض الصالحين، وشرح مسلم، وما زالت مؤلفاته حتى الآن تحظى باهتمام كل المسلمين.

توفي في نوى عام 676هـ، وقيل إنَّ الإمام النووي طلب ألا تضرب على قبره قبة، وقد كان له ذلك، فلم يتم بناء قبة على قبره وإنما أحيط بسور تهدم في فترة من الزمن ثم أعيد‏ بناؤه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجهولون يفجرون مقام الإمام النووي في درعا والشكوك تحوم حول النصرة مجهولون يفجرون مقام الإمام النووي في درعا والشكوك تحوم حول النصرة



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab