متحف فيكتوريا وألبرت يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام
آخر تحديث GMT13:43:14
 العرب اليوم -

يوضح علاقة بريطانيا بآسيا منذ التجارة القديمة إلى الثورة الصناعية

متحف "فيكتوريا وألبرت" يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متحف "فيكتوريا وألبرت" يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام

متحف فكتوريا وألبرت يعيد اكتشاف قماش يعود لتجارة الملابس في الهند القديمة
لندن - ماريا طبراني

يعرض بقايا سجاد هندي عمره يكاد يصل إلى ألفي عام، صنع من صبغات عديدة من الأحمر اللامع وأعماق الأزرق النيلي والذهب والفضة والحرير المطرز، في معرض حول متحف "فيكتوريا وألبرت" يحتوي على عدد ضخم من الألوان.

وترتبط الأقمشة ارتباطًا وثيقًا بالثقافة الهندية، ومنها قماش "خادي" البسيط الذي يعد رمزًا للفكر والاستقلال في الهند للسجاد المزخرف المليء بالألوان.

وخصصت غرفة بالكامل إلى معلقات من ولاية غوجارات في الهند، والتي عثر عليها أحد المقيمين في بروكلين ملقاة في مخزن على رصيف نيويورك قبل 20 عامًا، حيث جمع هذا الرجل المعلقات، ونقلها إلى منزله، حسبما أفادت مدير نسيج الهند روزماري الجامعة الذي سوف يتم افتتاحه هذا الأسبوع .

وفي رحلة إلى لندن بعد ذلك بوقت قصير أعطى الرجل الأميركي  لوحة "موكب الناس والأفيال" المصنوعة في أوائل القرن الـ 20، والتي يصل طولها إلى 17 مترًا إلى المتحف البريطاني، والآن تستخدم اللوحة التي تعد الأبرز من بين 200 معلقة أخرى لتزيين غرف الاحتفالات.

وعلى صعيد آخر وجد الفنانون صعوبة في التعامل مع خيمة تيبو، وهي عبارة عن خيمة كبيرة متنقلة كان يستخدمها  السلطان تيبو والتي  خصصتها بريطانيا غنائم حرب بعد هزيمة السلطان في معركة "سيرينباتم" الشهيرة.

وكان من الصعب إنشاء الخيمة التي يعتمد تصميمها بشكل أساسي على تثبيتها بالحبال، في مسافة صغيرة فهي تستند على مسافة 58 مترًا مربعًا من القماش القطني، ولكنها أيضًا تستطيع جذب الزائرين للدخول وتخيل عالم السلطان المترف في القاعة الملكية.

متحف فيكتوريا وألبرت يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام

وجذب الثوب المزخرف الذي يعتقد أنه صنع في حيدر أباد عام 1850 الانتباه، ومع الفحص الدقيق يكشف الثوب عن العديد من الجواهر القرمزية اللون، وفي جانب الفستان هناك العديد من الجواهر على شكل خنفساء وحشرات طائرة  تعبر عن جمال خلاب.

واحتوى المعرض أيضًا على شال مطرز بخيوط فضية، تم إهداؤه إلى الملك جورج الخامس عام 1911 عندما حضر إلى دلهي دوربار في احتفال التتويج، والذي يعد من أفضل الأمثلة على الملابس الملكية.

وتضمن المعرض أيضًا معلقات وسجاجيد مخصصة للصلاة والعديد من الآثار المصنوعة من الذهب والفضة والحرير  مثيرة للاهتمام، وعلى مدى قرون دخلت المنسوجات في العديد من الديانات المختلفة في الهند وبنغلاديش وباكستان الهندوس والمسلمين والسيخ، والبوذيين والمسيحيين وغيرهم.

وتم اكتشاف قميص إسلامي نادر يعود إلى القرن الـ 19 منقوش عليه آيات من القرآن بماء الذهب ومطرز بخيوط ذهبية، وتم صنعه في جنوب شرق الهند للكنسية الأرمينية.

ويركز المعرض على الأهمية التاريخية والمستمرة للمنسوجات في اقتصاد الهند، وترجع الأهمية الكبيرة للمنسوجات في اقتفاء أثر تاريخ المنسوجات والنباتات الطبيعية والصبغات للدولة الأكبر توريدًا في العالم للأقمشة حتى قبل أن يكتشف دا غاما طريقًا ما بين الهند وأوروبا.

وترقد مجموعة من الكنوز غير المرئية على مدار اليوم، وبعيدًا عن فخامة حرفيتها وجودة القطن فيها، منحت الصناعات الهندية بريطانيا أسماء مثل "كاليكو، دونجراس، جنجام، كاكي، شوال، وساش"، أما كلمة "تشينز" ارتبطت بكلمة "فالسنسكريتيه"، وتعني ملونًا أو منقطًا، وأفاد ديفيد باتيل: "الأقمشة لها علاقة وثيقة أيضًا بالحركات الاحتجاجية حيث كانت رمزًا للسلطة والاحتجاج".

متحف فيكتوريا وألبرت يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف فيكتوريا وألبرت يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام متحف فيكتوريا وألبرت يكشف عن مجموعة قماش هندي يعود إلى ألفي عام



اعتمدت أقراطًا ذهبية وتسريحة شعر ناعمة

كيت ميدلتون تتألَّق بالكنزة الصفراء في آخر ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab