كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية
آخر تحديث GMT21:14:34
 العرب اليوم -

بريطانيا تهدِّد بحجب 3 ملايين إسترليني حال عدم تنحيها

كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية

الإيرانية كاميلا باتمانجيليدج
طهران ـ مهدي موسوي

كُرِّمت الإيرانية كاميلا باتمانجيليدج منذ فترة طويلة كملكة بلا منازع في مجال الأعمال الخيرية عن تأسيسها جمعية خاصة بالأطفال منذ 19 عامًا ساعدت من خلالها الآلاف من الأطفال المعرضين للخطر وأسرهم في المملكة المتحدة، لكن تصاعدت الانتقادات أخيرًا حول طريقة إدارة هذه المؤسسة الشهيرة وإخراج أموال المانحين في صورة حِزم نقدية تسلّم بـ"اليد" للأطفال والشباب، دون رقابة على كيفية إنفاقهم هذه الأموال، فباتت المؤسسة تشهد نوعًا من الفوضى المالية والإدارية.

وقررت الحكومة أخيرًا حجب 3 ملايين إسترليني من التمويل العام حتى تتنحى عن منصب الرئيس التنفيذي للمؤسسة الخيرية، على أن يتم تعيين رئيس تنفيذي جديد وتقليل عدد العاملين بهذه المؤسسة نظرًا للضائقة المالية التي لم يسبق لها مثيل.

من جانبها، ظهرت السيدة باتمانجيليدج على برامج هيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي" لتدافع عن نفسها وتعرض قضيتها نافية المزاعم التي تشير إلى وجود سوء إدارة من جانبها، وأكدت أنها وقعت ضحية "لعبة سياسية بشعة"؛ من أجل تحويل الأنظار عن فشل حكومة المحافظين في حماية الأطفال.

ولقد استقال 3 من المديرين بهذه المؤسسة الخيرية للأطفال في آذار/ مارس الماضي، وأكد أحدهم أنهم لم يعد يتحملوا هذه الطريقة الفوضوية التي تدار بها المؤسسة، مضيفًا أن المشكلة تكمن في كاميلا حيث أن الإدارة ستكون أفضل حالاً من دونها.

ومن قبل لم يكن هناك أحد آخر على استعداد للوقوف بتفانٍ إلى جانب الأطفال والشباب من ضحايا إخفاقات المجتمع، كما فعلت هذه المرأة الإيرانية صاحبة الجاذبية الجماهيرية الآسرة، فباتت محبوبة في وسائل الإعلام كما تتمتع بتقدير واحترام الجميع.

وكانت الجمعية الخيرية التي أسستها باتمانجيليدج قد بدأت نشاطها بميزانية متواضعة جنوب لندن، وبفضل مجهوداتها أصبحت هذه الجمعية مؤسسة وطنية ولديها ميزانية سنوية تقدر بنحو 25 مليون جنيه إسترليني بتمويل من تبرعات خاصة صغيرة ومؤسسات ضخمة ونجوم كبار ودافعي ضرائب.

كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية

وفي العام 2013 منحت وايتهول هذه المؤسسة 9 ملايين كتمويل حتى آذار/ مارس من العام 2015، وبطبيعة الحال نالت كاميلا الكثير من الجوائز لما وصلت إليه من إنجاز، كما نالت ملاك بيكهام الكثير من الألقاب منها سيدة أعمال العام وصاحبة مبادرة العام، وكذلك الرئيس التنفيذي الأكثر إعجابًا، وتم منحها العام 2013 عدد من الشهادات الجامعية الفخرية، بينما ضمتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي" إلى قائمة أقوى مائة امرأة في المملكة المتحدة.

كما كانت كاميلا تتمتع بعلاقات قوية مع أصدقاء يشغلون مناصب رفيعة، ومن أبرز مؤيديها ومحبيها زوجة رئيس الوزراء البريطاني سامانثا كاميرون التي تلقبها بالمرأة الملهمة للعام منذ 5 أعوام.

وتبرع للمؤسسة فريق كولد بلاي بمبلغ 8 ملايين جنيهًا إسترليني، وكان من بين الرعاة الآخرين ريتشارد برانسون، والمؤلف جي كي رولينغ، والاجتماعية جميما خان، وكذلك ترودي ستايلر، فضلاً عن البنوك الاستثمارية مثل كريدي سويس ومورغان ستانلي، وكذلك عملاق التجارة جون لويس، وكلية مارلبورو، وألما ماتر من دوقة كامبريدج.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية كاميلا باتمانجيليدج تواجه اتهامات بشأن سوء إدارة جمعيتها الخيرية



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab