فنانون فلسطينيون يرفعون قضية على الاحتلال الإسرائيلي بسبب سرقة الوقت
آخر تحديث GMT15:39:11
 العرب اليوم -

غادروا رام الله إلى محكمة الجنايات الدولية في مدينة لاهاي الهولندية

فنانون فلسطينيون يرفعون قضية على الاحتلال الإسرائيلي بسبب سرقة "الوقت"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فنانون فلسطينيون يرفعون قضية على الاحتلال الإسرائيلي بسبب سرقة "الوقت"

الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله
أمستردام ـ نادين موسى

تستعد مجموعة من طلاب الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله لمقاضاة إسرائيل، على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني في مدينة لاهاي الهولندية.

المجموعة التي توجهت من رام الله بدعوة من مؤسسة "ستروم" الهولندية للفن الحديث، شاركت مع طلاب الماجستير في الأكاديمية الملكية الهولندية للفنون، في البحث واستخلاص النتائج حول كيف يعيش الإنسان الفلسطيني تحت الاحتلال، وما يسببه ذلك من انتهاكات وقتل وتدمير يومي بحق الفلسطيني وأرضه.

مؤسسة "ستروم" رفعت شعار "نراكم في لاهاي" لمقاضاة من ينتهك حقوق الإنسان، ومن خلاله أقامت ورش عمل وتقديم أفكار مع الطلاب الفلسطينيين وزملائهم من جنسيات أخرى في الأكاديمية الملكية في هولندا.

مشرف الورشة من الجانب الفلسطيني الفنان خالد حوراني، أكد أنَّ عنوان الزيارة يعبر عن تهديد للاحتلال الإسرائيلي بمحاكمته في محكمة الجنايات الدولية والتي تتخذ من لاهاي مقرًا لها، مشيرًا إلى أنَّ المشروع الذي تم الاتفاق عليه لمقاضاة إسرائيل هو "الوقت" الذي دُرست أبعاده، ومدى انتهاكها لوقت الإنسان الفلسطيني عبر الحواجز والاعتقال الإداري والسجون وتعطيل الحياة وتأخير الناس عن شؤون حياتهم اليومية.

وأشار حوراني إلى أنَّ المشروع الذي اشتغل عليه الطلاب الفلسطينيين مع زملائهم في الأكاديمية الملكية هو كيف لمدينة "لاهاي" التي تمثل المكان الأبرز عالميًا للعدالة الدولية أن تنصف الشعوب المظلومة والمعتدى عليها، خصوصًا الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال منذ أكثر من 60 سنة.

مثَّلت زيارة الطلاب الفلسطينيين وعددهم 7، تحديًا جديدًا لفهم العديد من المسائل وكيفية تناولها وإيجاد أشكال للتعبير عنها، وشاركوا في رصد الحواجز وكاميرات المراقبة في مدينة لاهاي، واشتغلوا عليها مشاريع مقاربة لما تفعله الحواجز والكاميرات الإسرائيلية، واختبار المارة وملاحظتهم في الشوارع.

"الوقت" هو عنوان المشروع الفلسطيني والذي اقترحه أحد الطلاب المشاركين في الورشة، وأوضح حوراني أنَّ البرنامج عبارة عن دعوة للناس من أجل التفكير بالمدينة ومحاولة اكتشاف ما تضمه من مؤسسات دولية أبرزها محكمة الجنايات الدولية، وأثرها على قضية السلام والعدل والحرية.

واشتغل الطلاب الفلسطينيون مع 14 طالبًا وطالبة من الأكاديمية الملكية الهولندية عن المناطق المتحكم فيها الجدار العازل والأسلاك الشائكة والحواجز وكاميرات المراقبة، وأضاف الحوراني: رصدنا كل شيء يتحكم في حياة الناس، وكيف يتم استغلال الأماكن من خلال الحواجز والتضييق على حياة الناس، عقدنا عدة جلسات، تناقشنا خلالها ماذا يمكن أن نطلب من المحكمة الدولية.

وأضاف الحوراني: الوقت هو مطلبنا والذي من خلاله يمكننا أن نحاكم إسرائيل عليه ضمن مشروع فني، نريد ثمن الوقت الذي أمضاه الفلسطيني على الحواجز والسجون والاعتقال، كما أنَّنا نسأل إلى متى سنبقى على هذه الحال نعاني من التضييق المستمر

من جنود الاحتلال. واقترح الطلاب فكرة أخرى هي السخرية من الحواجز الأمنية.

وشدَّد على أنَّ موضوع الوقت يتعلق بمستقبل الإنسان الفلسطيني من خلال الاحتلال، متسائلًا: إلى متى سيبقى الفلسطيني يقف على هذه الحواجز التي تعطل حياته وعمله ويومه؟

يُذكر أنَّ الرحلة تضمَّنت زيارات أخرى للمؤسسات الثقافية ومتاحف في مدن عدّة، ومؤسسات عامة وكان هناك محاضرات من مختصين حول الأماكن وسياسات السيطرة، وركزت الزيارة على دور الفنان وتطلعه للعب دور ما في الحياة.

وزار الوفد السفارة الفلسطينية في أمستردام واجتمع مع السفير وقدم شرحًا عن زيارته وأهداف النشاط، مؤكدين أهمية هذه التظاهرة الفنية الثقافية التي طمحوا إلى أن تستمر وتتواصل من أجل تطوير مشاريع فنية في المستقبل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانون فلسطينيون يرفعون قضية على الاحتلال الإسرائيلي بسبب سرقة الوقت فنانون فلسطينيون يرفعون قضية على الاحتلال الإسرائيلي بسبب سرقة الوقت



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab