عمدة لوس أنجلوس يعلن الطوارئ في هوليوود
آخر تحديث GMT04:07:00
 العرب اليوم -
وزارة الصحة البحرينية تعلن عن تسجيل ثاني إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد تشخيص حالة مواطنة بحرينية قادمة من إيران الولايات المتحدة تبحث مع كوريا الجنوبية تخفيض مستوى التدريبات المشتركة بسبب المخاوف من فيروس كورونا ارتفاع عدد الاصابات التي وصلت الى مجمع الشفاء الطبي الى 8 اصابات مختلفة جراء التصعيد الاسرائيلي شرق غزة عدد من الإصابات الطفيفة وصلت إلى مستشفى الشفاء الطبي جرّاء سقوط شظايا القبة الحديدية على منازل المواطنين شرق مدينة غزة المراسل العسكري ألموغ بوكير يؤكد"دعوات بغلاف غزة، لتنظيم تظاهرة حاشدة، الثلاثاء للمطالبة بالحسم العسكري في قطاع غزة" نقل عدد من الاصابات بعد سقوط احدي شظايا القبة علي منازل المواطنيين شرق الشجاعية صفارات الإنذار تدوي في ناحال عوز جيش الاحتلال يعزز بطاريات القبة الحديدية في الجنوب بمزيد من صواريخ الاعتراض سرايا القدس تعرض فيديو مصور لرشقات صاروخية تجاه مدن ومغتصبات العدو الكويت تعلن ارتفاع عدد حالات "كورونا" وتوقف النشاط الرياضي
أخر الأخبار

بسبب الخسارة الفادحة في أعمالها السينمائية

عمدة لوس أنجلوس يعلن "الطوارئ" في "هوليوود"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمدة لوس أنجلوس يعلن "الطوارئ" في "هوليوود"

عمدة لوس أنجلوس يعلن "الطوارئ" في "هوليوود"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى أعلن العمدة الجديد للوس أنجلوس، إريك غارسيتي، حالة "الطوارئ" في هوليوود مع استمرار نزوح شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني إلى النزيف من مكانها التقليدي، حيث تعانى فيها  لوس أنجلوس ، المدينة الرائدة في عالم صناعة الترفيه ، من ضغوط متزايدة بعد ان بدأت مدن ودول أخرى في سحب البساط من تحت أقدامها ، ومن بينها المملكة المتحدة واستراليا وكندا ونيوزيلندا والتي تقدم غالبيتها تسهيلات أفضل من هوليوود، بينما يقول غارسيتي ، الذى يعود دعم وتمويل جانب كبير من حملته الانتخابية إلى أعضاء صناعة الترفيه " إنه سيقدم هوليوود "القيصر" في محاولة لجذب المزيد من الأفلام والأعمال التلفزيونية إلى لوس أنغلوس،  وأضاف "إننا سنخوض الكثير من المعارك، وأنا أعلم إننا لن نفوز في كل واحدة منهم، ولكن إذا نركز قوتنا للفوز ببعض هذه المعارك فسنضطر حينها للتسليم بأن نٌترك في الخلفية".
و جاء غارسيتي، الذي انتخب في أيار/مايو، إلى المنصب في فترة تعانى فيها  لوس أنغلوس ، المدينة الرائدة في عالم صناعة الترفيه ، من ضغوط متزايدة بعد ان بدأت مدن ودول أخرى في سحب البساط من تحت أقدامها . ومن بينها المملكة المتحدة وأستراليا وكندا ونيوزيلندا والتي تقدم غالبيتها تسهيلات أفضل من هوليوود، فغالبية الأفلام رفيعة المستوى التي صورت العام الماضي لم يتم تصويرها في ولاية كاليفورنيا. الرجل الحديدي 3 صورت معظم مشاهده في ولاية نورث كارولينا ، بينما صٌور غاتسبي العظيم في أستراليا بلد المخرج باز لورمان ، بينما تم تصوير فيلم "الهوبيت: رحلة غير متوقعة " في نيوزيلندا، أما الجزء السابع من سلسلة "حرب النجوم" الشهيرة ، والتي تنتجه شركة "ديزني" فسيتم تصويرها في المملكة المتحدة.
ويقول غارسيتي ، الذى يعود دعم وتمويل جانب كبير من حملته الانتخابية إلى أعضاء صناعة الترفيه " إنه سيقدم هوليوود "القيصر" في محاولة لجذب المزيد من الأفلام والاعمال التلفزيونية إلى لوس انجليس. واضاف "اننا سنخوض الكثير من المعارك، وأنا أعلم أننا لن نفوز في كل واحدة منهم، ولكن إذا نركز قوتنا للفوز ببعض هذه المعارك فسنضطر حينها للتسليم بأن نٌترك في الخلفية".
فيما يتاح برنامج الحوافز الحاليى في ولاية كاليفورنيا فقط للأفلام التي تزيد ميزانيتها عن 75 مليون دولار ، وهو ما يستبعد معظم افلام هوليود الناجحة الآن. وكشف تقرير صدر مؤخرا عن لجنة السينما ان هذه الخسارة في الانتاج الفني لها التأثير الأكثر ضررا علي البنية التحتية للولاية. ومع ذلك، قال غارسيتي "إنه سيدرس ما إذا كان من الأفضل للوس أنغلوس أن تبدأ في السعي وراء الأفلام والمسلسلات التلفزيونية الأقل كلفة بدلا من ذلك.
ويضيف "أريد أن نرى كم عمل تمكنا من اعادته إلى هنا ، وكم عدد الاعمال التي اعتدنا ان نحظى بها ، وإلى أي حد تمكنا من النجاح".
 وتابع  "لقد فقدنا الأفلام الروائية، وهذا أمر محزن. هناك أمل صغير في ان تعود إلى حد ما، ولكن غالبية الظن انها لن تفعل."
و استطرد: "علينا أن نكون أذكياء بشأن ما نسعى وراءه ، ربما ليس الفيلم الذى تبلغ ميزانيته 200 مليون دولار، وربما يكون الاشتراك في شبكة متميزة، والإعلانات التجارية ، أو ربما هو العاب الفيديو فضلا عن الإعلانات التجارية الصغيرة.".
بينما الحديث عن التهديد الذى تواجهه لوس أنغلوس كعاصمة لصناعة الترفيه العالمية يعود إلى الستينات ، لكن كان هناك انخفاض ملحوظ في الاحصائيات علي مدار العقد ونصف العقد الماضيين. وفقا لتقرير لمجلة "فاريتى"،  فقد تراجعت الأعمال السينمائية والتلفزيونية التي يتم انتاجها وتصويرها في مقاطعة لوس أنغلوس من 136.680 عام 1997 إلى أقل من 115.953 في عام 2012، بينما قلت حصة الدولة من إجمالي الإنتاج الفني في الولايات المتحدة ما يقرب من 10٪ بين عامي 2004 و 2011.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمدة لوس أنجلوس يعلن الطوارئ في هوليوود عمدة لوس أنجلوس يعلن الطوارئ في هوليوود



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab