عرض كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام تحت البحر الأبيض
آخر تحديث GMT10:50:29
 العرب اليوم -

المدينة الغارقة كانت أكبر ميناء تجاري وبها مقتنيات أثرية رائعة

عرض كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام تحت البحر الأبيض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عرض كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام تحت البحر الأبيض

كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام

القاهرة ـ محمد الشناوي اكتشف العلماء مدينة مصرية قديمة ابتلعها البحر المتوسط منذ أكثر من 1200 عام ، ويبدو أنها ستبيح بأسرارها التي ظلت مدفونة طيلة هذه السنوات. وتضم الأثار الغارقة على عمق 16 قدم تحت سطح الماء، عملات ذهبية، وألواح حجرية عملاقة، عُثر عليها في المدينة الساحلية القديمة التي تقع 20 ميل شمال شرقي مدينة الإسكندرية ، التي تطل على البحر الأبيض المتوسط.
ويُعتقد منذ مئات السنين أن المدينة مجرد أسطورة، ولكن أصبحت
مدينة "هيراكليون"، والتي تُسمى أيضًا "زونيس" حقيقة واضحة، خلال عملية مسح للشواطئ المصرية في بداية العقد الماضي.
ويستعد الآن فريق دولي من علماء الآثار البحرية لعرض بعض الأشياء التي عثر عليها في المدينة الغارقة تحت الماء، وقد تم ذكر المدينة من قبل المؤرخ اليوناني هيرودوت، الذي قال إن هيلين من طروادة زارت مدينة هيراكليون مع عشيقها باريس قبل حرب طروادة، ولم يعثر على أي أدلة على المدينة حتى العام 2000، حتى اكتشفها الباحث الفرنسي فرانك جوديو، مع فريق من المعهد الأوروبي لعلم الآثار تحت الماء، حيث قالت الوثيقة إنه تم اكتشاف قطع أثرية ضخمة من أثينا في الموقع، مؤكدة الاعتقادات أن المدينة كانت قبل ذلك ميناء تجاري مهم.
وأوضحت عالمة الأثار في جامعة أكسفورد، وأحد العاملين في الموقع إليزابيث فان دير ويلت، أن الميناء كان محورًا مهمًا في شبكة التجارة للمسافات الطويلة في شرق البحر الأبيض المتوسط، وأسفرت الحفريات في أحواض المرفأ عن العثور على مجموعة مثيرة للاهتمام من المعادن النفيسة، ومن المحتمل أن تكون قد استخدمت من قبل خدام المعبد والتجار في دفع الضرائب وشراء السلع، ومن بين هذه المعادن مجموعة مهمة من القطع الأثينية، فهي من الاكتشافات الأثرية المهمة لأنها المرة الأولى التي يتم فيها تحديد مثل هذه الأوزان خلال أعمال التنقيب في مصر.
ولا يزال العلماء غير متأكدين لماذا اختفت المدينة فجأة، إلا أنه توجد نظرية واحدة تشير إلى ارتفاع مستوى سطح البحر تدريجيًا، وهو ما تسبب في غرق المدينة، حيث أكد مدير مركز أكسفورد لعلوم الآثار البحرية في جامعة أكسفورد الدكتور داميان روبنسون، الذي عمل في الحفريات، أنها "مدينة كبيرة، ونحن مستمرين في التنقيب عنها، والموقع لديه قدرة حماية مذهلة، وبدأنا الآن في البحث في مناطق أكثر إثارة للاهتمام داخلها في محاولة لفهم الحياة هناك".

 






 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرض كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام تحت البحر الأبيض عرض كنوز مصرية مفقودة منذ 1200 عام تحت البحر الأبيض



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab