عرض صور للفن الصخري من أرنيهم لاند في كانبيرا نيتشي
آخر تحديث GMT07:10:00
 العرب اليوم -

قصة غير عادية عن أول عقد بين السكان والمستكشفين

عرض صور للفن الصخري من "أرنيهم لاند" في "كانبيرا نيتشي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عرض صور للفن الصخري من "أرنيهم لاند" في "كانبيرا نيتشي"

الفن الصخري من "أرنيهم لاند"
سيدني ـ سليم كرم

كان حارس "تيرا غيمالا"، واردكين، يرتدي ملابس من الصوف السميك وقبعة صغيرة أثناء تجوله حول معرض "كانبيرا نيتشي"،فجدرانه مزينة بصور من الفن الصخري الثمين من أماكنه، حيث بلدة الصخور غرب "أرنيهم لاند" تلك اللوحات التي تسلط الضوء على قصص غريبة ومؤثرة وأول اتصال بين المستكشفين وعمال المناجم والصيادين وسكان "جزيرة بينانج" الأصليين. ذلك المعرض يروي الكثير عن الارتباط السلمي ما بين سكان "بينانج" والسكان البيض في منتصف القرن التاسع عشر.

عرض صور للفن الصخري من أرنيهم لاند في كانبيرا نيتشي

وأول الأشياء التي ستلاحظها هو عدد البنادق التي برزت في فن "بينانج" الذي يزين عدد لا يحصي من الوجوه الصخرية والكهوف عبر آلاف الكيلومترات من هضبة "أرنيهم" التي عكف "غيمالا" وحراسه على الكفاح لحمايتها من العناصر الطبيعية والحيوانات الضالة وخاصة الخنازير والجاموس وهذا هو بالضبط ما لاحظه "بينانج" أيضًا.

وفي العام 1867، نزل المستكشف الاسكتلندي النشأة فرانسيه كاديل، مع 20 حصانًا، والعديد من البنادق الجيدة، على نهر "ليفربول"، لمدة ثلاثة أشهر هي فترة بحثه عن عاصمة للمستعمرة الأسترالية الشمالية، فيما جاءت إحدى اللوحات تصور بدقة غير عادية ما تبدو عليه البندقية التي كان يحملها كاديل ورفاقه.

وفي تموز/ يوليو من العام 1867، فإنّ كاديل (الذي أصبح في وقت لاحق تاجرًا للرقيق) ورفاقه تم إرشادهم بواسطة رجل محلي واستكشفوا غرب نهر ليفربول.

وهناك معاملة بالمثل فيما بين الثقافات للتأثير المألوف على الصور المجازية من الرواية: المعارض الفنية الاسترالية والبريطانية تمتلئ باللوحات الأوروبية، التي أعارت جرابي المكر الشديد. وهناك أيضًا لوحات تبرز حقبة نابليون بونابارت، وكذلك هناك صور جرى رسمها خلال حقبة نيكولا بوادن في أوائل العام 1800 وقت اكتشاف أستراليا.


وبالعودة مرة أخرى إلى بلدة الصخور، فإنَّ الحارس تيرا غيمالا الذي اصطحبني إلى اللوحات التي ترجع لتشرين الأول/ أكتوبر من العام 1883، وتُظهر إحدى الحملات التي نفذها ديفيد ليندساي، حيث كافح رفقاؤه خلال ستة أشهر من أجل العبور لهضبة وعرة، حيث فسر غيمالا، أنَّ العبور بالخيول احتاج التخلي عن بعض الأسلحة والسروج وأكياس القماش والملابس.

يُذكر أنَّ غيمالا وزملاؤه حراس "وارديكين" لديهم مهمة الحفاظ على ما 1,4 مليون هكتار من المناطق المحمية للسكان الأصليين في غرب"أرنيهم لاند" والمناطق المحيطة بـ"كابولوارناميو" ومجتمع بعيد دائم حيث الفنانين الأصليين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرض صور للفن الصخري من أرنيهم لاند في كانبيرا نيتشي عرض صور للفن الصخري من أرنيهم لاند في كانبيرا نيتشي



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab