صناعة الطبول التقليدية العمانية حِرفة تتناقلها الأجيال منذ 40 عامًا
آخر تحديث GMT03:09:28
 العرب اليوم -

تتوارث عائلات السلطنة تلك المهنة اليدوية بشكل روتيني

صناعة الطبول التقليدية العمانية حِرفة تتناقلها الأجيال منذ 40 عامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صناعة الطبول التقليدية العمانية حِرفة تتناقلها الأجيال منذ 40 عامًا

صناعة الطبول التقليدية العمانية
مسقط - طارق الشمري

ورث خميس بن مبروك الخميسي صناعة الطبول التقليدية العمانية، تناقلت عائلته هذه الحرفة لأجيال عدة، وبدأ هو مزاولتها قبل أكثر من 40 عاماً، يدا خميس المتشققتان من نحت الخشب وتجويفه تخبران عن قساوة هذه الحرفة وصعوبتها الكثير، فهو عمل يحتاج إلى الصبر والدقة .

ينتشر صنّاع الطبول التقليدية في معظم مناطق السلطنة، وجميعهم من دون استثناء ورثوا الصنعة عن أجدادهم، حيث تتوارث العائلات معظم هذه الحرف بشكل روتيني مما ساهم إلى حد ما ببقائها على قيد الحياة، خميس مبروك الخميسي أحد صناع الطبول المعروفين، تمتد شهرته إلى خارج ولايته "المصنعة" ويأتيه الزبائن من مختلف المناطق العمانية، يقول: "توارثت عائلتنا هذه الحرفة منذ القديم وأنا أزاولها منذ أكثر من 40 عاماً، حرفة ليست سهلة أبدا لأنها تعتمد على الصناعة اليدوية من ألفها إلى يائها، ويلزمها الدقة والصبر وكثير من الخبرة حتى تحصل على طبل جيد، من يعمل بها يجب أن يمتلك يدي نحات وأذني موسيقي" .

تتنوع الطبول بحسب المناطق العمانية وبحسب أنواع الفنون التقليدية المنتشرة فيها، فلكل فن طبله الخاص، يقول: "تصاحب معظم الفنون التقليدية العمانية الطبول منها ما يعلق على كتف الطبال ومنها ما يحمل بين اليدين وبعضها يسند على الأرض، وبعضها يصاحبه نوعان منها، وتختلف مسمياتها بين الكاسر والرحماني والوقافي والمسيندو وغيرها" .

ويضيف خميس: "يستخدم الطبل الكاسر والرحماني والرنة في عدد من الفنون منها فن الرزحة و فن العيالة الذي يمثل فيه الإيقاع الجزء الأهم وهو من الفنون التي يصاحبها إلقاء القصائد الشعرية، كما تستخدم كذلك هذه الطبول في فن الرواح الذي تشتهر به محافظة مسندم والذي يؤدى في حفلات الزواج والمناسبات الخاصة، في حين يستخدم طبل الوقافي الصغير والوقافي الكبير في فنون الميدان والطنبورة والمكوارة .

حجم طبل الكاسر يكون أصغر من حجم الرحماني ولذلك يصدر صوتاً حاداً بالمقارنة مع الرحماني، والعلاقة بين الرحماني والكاسر هي علاقة وطيدة وغالباً ما نراهما سوياً لأن كل منهما يكمل دور الآخر ويتم تثبت الجلد على الكاسر بواسطة الحبال التي تربط بطريقة متناظرة، وهناك نوعان منه وهما القصير والطويل، ويعزف على الكاسر القصير بالعصا أو باليدين معاً .

أما طبل الرحماني فهو واحد من أهم آلات الإيقاع في موسيقى عمان التقليدية ونجده موزعاً ومنتشراً في جميع محافظات ومناطق السلطنة، صوته عميق وقوي وهو جزء مهم من معظم الفنون العمانية" .

يختم خميس حديثه معنا بالتأكيد على أهمية حرفة صناعة الطبول والآلات الموسيقية العمانية الأخرى مثل المنجور الذي يستخدم للياذرة والقرع الذي يستخدم في الطنبورة، كون هذه الآلات الشريان الحيوي لكل الفنون التقليدية العمانية، داعيا الجهات الحكومية إلى مزيد من الدعم للحرفيين، والشباب العمانيين إلى الإقبال على تعلم هذه الحرفة ومزاولتها ليشكلوا بذلك امتداداً مستمراً لإرث عمان وتاريخها الموسيقي الذي شكلت الفنون ومازالت حيزاً واسعاً منه على امتداد الجغرافيا العمانية .

تمر صناعة الطبول بعدد من المراحل وهي تعتمد بشكل أساسي على الأخشاب والجلود، يقول خميس: "تتعدد أنواع الأخشاب التي تستخدم في صناعة الطبول ومنها خشب بيذام (الجوز) وخشب السدر والقرم والشريش وبعض الأخشاب المستوردة مثل أخشاب الساج وغيرها، ولصناعة طبل الوقافي يتم تفريغ جذع الخشب بشكل متساو حتى النهاية وهذا عمل شاق يحتاج لأيام طويلة ربما تبلغ شهراً، وعندما ينتهي تفريغه تأتي مرحلة وضع الجلد عليه، وتستخدم لذلك جلود الأغنام والأبقار، عموماً أنا أفضل استخدام جلد ثور كونه مازال رطباً، ويتم تثبيته على الخشب بواسطة مخارز بعد تنظيفه من الشعر ، وعند استخدامه في أداء الفنون يجب أن يتم تحمية هذا الجلد وتعريضه للنار وإلا فإنه لن يصدر صوتا موسيقيا" .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة الطبول التقليدية العمانية حِرفة تتناقلها الأجيال منذ 40 عامًا صناعة الطبول التقليدية العمانية حِرفة تتناقلها الأجيال منذ 40 عامًا



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab