شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين
آخر تحديث GMT02:14:58
 العرب اليوم -

بينما يصل المواليد الجدد إلى الأسر الفرعونية في آذار ونيسان

شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين

واحة الداخلة في مصر

القاهرة ـ محمد الشناوي مارس قدماء المصريين الجنس بصفة أساسية في الصيف، وفقًا لما كشفه بحث جديد، حيث كان شهرا تموز/ يوليو وآب/ أغسطس هما أكثر شهور السنة من حيث إقامة العلاقات الحميمية، لذا كان آذار/ مارس ونيسان/ أبريل هما أكثر الأشهر التي يصل فيها المواليد الجدد إلى مصر الفرعونية، وكان معظم وفَيَات السيدات اللاتي تَلقين حتْفهن أثناء الولادة في هذين الشهرين أيضًا.
ونقب علماء آثار في واحة الداخلة في مصر في 765 مقبرة، وتمكنوا من التوصل إلى الشهر الذي تُوفي فيه كل شخص ممن دُفنوا في تلك المقابر، حيث كانت جميع تلك المقابر في مواجهة الشمس.
ووفقًا لما نُشر على "Live Science"، تمكنت الدراسة من تحديد 124 جثة لأطفال، واكتشاف أنهم توفوا في عمر يتراوح بين 18 و45 أسبوعًا من الحمل، وعند الجمع بين المعلومتين، تعرف الباحثون على أكثر الفترات المفضلة لدى أبناء حضارة البحر المتوسط القديمة لإقامة العلاقات الجنسية.
وجاءت النتيجة مذهلة، حيث أشارت إلى أن الصيف كان الموسم المفضل للتزاوج بين رجال ونساء الفراعنة، بينما كانت حضارات أخرى في حوض البحر المتوسط تعتقد أن الحرارة تؤثر سلبًا على الرغبة الجنسية، وتقلل من عدد الحيوانات المنوية، إلا أن المصريين القدماء أثبتوا العكس تمامًا، حيث كانوا يركزون على الخصوبة، ويعرفون كيف يدعمونها.
وكان هناك عامل آخر وراء الطفرة في المواليد خلال آذار/ مارس ونيسان/ أبريل من كل عام لدى قدماء المصريين، وما يقتضي بالتبعية الإكثار من ممارسة الجنس في الصيف، إنه العامل الروحاني، حيث كان الفراعنة يؤمنون بالخصوبة وأهميتها، وبأن أحد أهم أسبابها هو النهر، وكانت الفيضانات تحدث في الصيف مما جعل هذا الفصل من العام يتمتع بقدسية دينية خاصة، وجعله أيضًا رمزًا للخصوبة والنماء.
جدير بالذكر أن ارتفاع معدل المواليد في شهري آذار/ مارس ونيسان/ أبريل، بداية فصل الربيع في مصر، استمر حتى الثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين.
على النقيض مما سبق، تتراجع معدلات المواليد في كانون الثاني/ يناير، حيث إنه وفقًا للمعتقدات المسيحية يجب الامتناع عن إقامة علاقات حميمة أثناء الظهور والصوم الكبير (4 آحاد قبل عيد الميلاد و 40 يومًا قبل عيد الميلاد أيضًا) كما كان المسيحيون المصريون يُنصحون بتجنب ممارسة الجنس أيام السبت، الأحد، الأربعاء والجمعة من كل أسبوع.
وكانت هناك بعض الوصفات الطبيعية لمنع الحمل منها وصفة "روث التمساح"، التي كانت تمنع الإنسان من ممارسة الجنس تمامًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab