شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي في الوطن العربي
آخر تحديث GMT19:05:33
 العرب اليوم -

لتميُّزه بالتَّنوع والطَّابع التَّخصصي وترسيخًا لمكانة الإمارات الثَّقافيَّة

شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي في الوطن العربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي في الوطن العربي

شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي
الشارقة ـ العرب اليوم

 

أكَّد شُعراء وكُتَّاب ومُتخصِّصون في أدب وثقافة الطفل، أن "مهرجان الشارقة القرائي، تجربة إماراتية ناجحة، تستحق الاقتداء في الوطن العربي، مطالبين إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب بـ"تعميم تجربة المهرجان من خلال تنظيم مهرجانات مماثلة في عدد من عواصم الوطن العربي، وذلك ترسيخًا لمكانة الإمارات الثقافية من جهة، وتعزيزًا لمكانة الشارقة باعتبارها عاصمة للثقافة الإسلامية، ولما في المهرجان من أفكار وتجارب وإنجازات تستحق الاهتمام والاقتداء".
وأكَّد الكاتب والباحث والشاعر العراقي، جليل خزعل، المُتخصِّص في شؤون أدب وثقافة الطفل، أن "الشارقة قادرة على تنظيم مثل تلك المعارض في الوطن العربي، لاسيما في البلاد التي يتعذر عليها إقامته لضعف الإمكانات الإدارية والمالية والخبرات اللازمة لمثل ذلك المهرجان"، مشيرًا إلى أن "ما يُؤكِّد رؤيتنا في ذلك المجال تجربة الشارقة في الهيئة العربية للمسرح، التي قامت ببناء مسارح في بلاد عربية، لا تملك مسارح، وهي اليوم تشهد انطلاقات متميزة لطاقات مسرحية واعدة في المستقبل".
وأضاف أن "ذلك المهرجان يتميز بطابع تخصصي إذ يتعلق بالطفل وحده، ويحسب له أنه أصبح تجربة عالمية، وبصمة متميزة للإمارات والشارقة بين المعارض الأخرى، فهو يستضيف الضيوف من أنحاء العالم كافة؛ لتُقدِّم خلاصة ما لديها في ذلك المجال من الخبرات والتطورات والمطبوعات، كما أنها فرصة لنا في لقاء أصحاب التخصص وتدعيم الخبرات، ونقلها لتقديم أكبر خدمة متميزة للطفل في بلادنا، والوطن العربي".
وأكَّد الشاعر وكاتب الأطفال السوري، بيان الصفدي، أن "المهرجان رائد بشموله وتنوعه وجماليته، ويجمع بين الطفل، ومن يقوم بخدمته ثقافيًّا وتربويًّا، تحت منصة واحدة تُضيء ليل ثقافة الطفل العربي، ورأيت في المهرجان جهدًا متميزًا يُعزِّز من الحوارات والخبرات والثقافات المتعلقة بالطفل، كما وجدت أنه يزيد الصلة بين الطفل والمدرسة، والطفل والأسرة، والأسرة والمدرسة، وهذا بعض ما رأيت، لذلك فإن المهرجان تجربة تستحق التعميم في العالم العربي، لتكون بصمة أخرى متميزة، وأكثر تخصصًا بين التجارب الناجحة الأخرى، ومتأكدون تمامًا من دوره المُثمر والمتميز في هذا المجال مستقبلًا".
وأضافت الباحثة والكاتبة التربوية والمُتخصِّصة في شؤون أدب وثقافة الطفل المصرية، الدكتورة هالة الشاروني، أن "تعميم تجربة الشارقة القرائي للطفل، باعتباره معرضًا متميزًا متخصصًا له جمهوره، وتأثيراته الإيجابية في ثقافة الطفل العربي عمومًا، يحتاج إلى تكاتف جهود عدة، بينها الجهود الإعلامية الإماراتية والعربية، في نقل التجربة بشكل مهني واحترافي منسجم مع تلبية رغبات الطفل، والعائلة، والمدرسة، والمجتمع الثقافي، وأن يعرف الإعلام كيفية تسخير الطاقات اللازمة التي تغري المشاهد بالمتابعة والتواصل".
وأضافت أن "على الأدباء والكُتَّاب تلبية دعوات الحضور إلى المهرجانات التي تلبي حاجات الطفل، ويلتقون مع نظرائهم لبحث التجارب، وتعزيز الخبرات، ونقل صورة جيدة عن ذلك المحفل الثقافي، والإشارة إليه في كل مناسبة ممكنة، كذلك أتمنى أن يتم تنظيم مثل ذلك المعرض بواسطة معرض الشارقة الدولي للكتاب، في بعض عواصم الوطن العربي، بالكيفية التي يراها مناسبة، ولاشك ستكون تجربة تُعزِّز ريادة الإمارات والشارقة الثقافية، باعتبارها رائدة الثقافة المعاصرة في الوطن العربي والعالم الإسلامي".
وأكَّد الأديب السعودي، فرج الظفيري، رئيس تحرير مجلة "مكي" للأطفال، أن "تجربة مهرجان الشارقة القرائي للطفل تجربة رائدة وتستحق بالفعل أن تنقل إلى البلدان العربية، ويمكن نقل تلك التجربة من خلال تفعيل مهرجانات مُصغَّرة للقراءة، وهي موجودة بشكل ضعيف في بعض البلدان العربية، ولكن يمكن الاستفادة من تجربة المهرجان بزيادة فعاليات تلك المهرجانات الصغيرة كمًّا وكيفًّا".
وأضاف، "إذا كنا سنتحدَّث عن أفكار أكثر قوة، فإن عمل مهرجان رديف لمهرجان الشارقة القرائي للطفل يكون متنقلًا بشكل سنوي بين البلدان العربية، سيخدم فئات كثيرة سواء من الأطفال أو المهتمين بشؤون الطفل، من خلال إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في مهرجان، بمواصفات مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وتكون الريادة في ذلك المجال للشارقة، ويكفي تجربة معرض ألف اختراع واختراع، الذي يُقام بالتزامن مع فعاليات المهرجان، كدليل حي على إمكانية نقل المعارض أو جزء منها لتوسيع مساحة الفائدة، وتعزيز التجربة، ولا شك أن الشارقة والإمارات أهل لذلك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي في الوطن العربي شُعراء وكُتاب ومُتخصِّصون يُطالبون بتعميم مهرجان الشَّارقة القرائي في الوطن العربي



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab