سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي
آخر تحديث GMT05:37:22
 العرب اليوم -

النحاس يشكِّل المادة الأساسية للصناعات التي يشتهر به السوق

"سوق الصفافير" تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "سوق الصفافير" تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

سوق الصفافير
بغداد– نجلاء الطائي

تُعد "سوق الصفارين أو الصفافير"، كما يطلق عليها العراقيون، معلَمٌا تاريخيًّا يعود إلى العصر العباسي، وهي تقع في أزقة ضيقة المساحة، كبيرة العطاء بصناعاتها التي أنشأت أبرز وأقدم الأسواق العراقية، وأخذت اسمها نسبة إلى مادة الصفر "النحاس"، ففي هذه السوق ومنتجاتها تتجسد حضارة العراق وتاريخه بمطارق أمهر الصفارين المحترفين، لتشكل مختلف اللوحات والأشكال النحاسية، والتي أصبحت اليوم تواجه خطر الانقراض.

وذكر العاملون في سوق الصفافير من أصحاب المهنة، أن النحاس يشكل المادة الأساسية للصناعات التي تشتهر بها السوق، ويسمى أصحاب المهنة "الصفارين"، وينقسم عملهم بحسب مراحل الإنتاج، فمنهم النحات باستخدام المطرقة والمسمار، ومصمم الزخارف التي ستُنحت على صفائح النحاس، وآخرون يعملون على صقل المنتج بعد زخرفته وتلميعه، أو يلوِّنون بعض أجزائه لإضفاء لمسات فنية أكثر جمالية على الأواني، كما يمكن ترصيع تلك الأشكال بالأحجار الكريمة وشبه الكريمة، أو طلائها بمادة المينا.

وهذه العملية تحتاج إلى خبراء لا يوجدون إلا في هذه السوق؛ لأنها مهنة تتطلب الجهد والصبر، ونتائج العمل هي الإبداع الذي زيّن أغلب البيوت البغدادية، وانتقلت مع السواح إلى العالم أجمع في العقود الماضية.

وأضاف المهنيون في السوق أنّها من تراثيات بغداد، وهي عبارة عن مجموعة من الشوارع والأزقة الضيقة الواقعة في منطقة الميدان، والقريبة من شارع الرشيد، وهي منطقة يمكن اعتبارها تراثية لقدمها وأهميتها.

وهناك قانون وضعته الحكومة يقضي باعتبار أي بناء مضى عليه أكثر من 100 عام إرثاً تراثيًّا لا يمكن التصرف به، ويجب المحافظة على خصوصيته القديمة، وهذا ما عملت عليه دائرة التراث في بغداد، حين وضعت منطقة الميدان التي تقع فيها سوق الصفافير في مقدمة القائمة، ولكن الأمر تغير بعد العام 2003 ولم تعد سوق الصفافير كما كانت في السابق، حيث بيعت المحال لتجار القماش وغيرهم.

سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

وشرح حرفي في سوق الصفافير، يدعى فيصل حسام، إلى "العرب اليوم"، الأسباب التي طرأت على السوق وغيرت ملامحها العتيقة، والتي تحاول جاهدة الإبقاء على نكهتها التراثية ومقاومة عوامل الاندثار المحيطة بها، ومن أهم تلك الأسبابالإهمال الحكومي وقلة الدعم وانعدامه، مضيفًا: كانت مطارقنا أشبه بنوتة موسيقية وصلت من خلالها بضاعتنا إلى العالم أجمع، حين كان هنالك سياح أجانب يشترون ما تصنعه أنامل الصفارين، يوم بعد آخر نشهد تضاؤل وانحسار المحال، التي تهتم بصناعة النحاس في سوق الصفافير، فالصفارون اليوم يُعدون على أصابع اليد، حيث استبدل الكثيرون منهم مهنتهم، وعرض آخرون محال عملهم للبيع أو الإيجار، بعد ما كانوا يتفاخرون بها وبسوقهم التي يرونها أهم أسواق بغداد ولا مثيل لها. وأكمل حسام: الحروب المستمرة التي خاضها العراق أثرت سلبًا على جميع المهن، وعلى تراثيات هذا البلد، ومنها سوق الصفافير، مما أدى إلى هجرة الحرفيين وتركهم عملهم نتيجة التهديد والقتل وانعدام الأمن، إضافة إلى أنّ المهنة لم تعد مربحة ولا يوجد من يطلب البضاعة إلا ما ندر، حيث أصبحت هناك ضروريات في الحياة من الأهم إلى المهم، ويرى البعض أنه ليس من المهم اقتناء لوحة أو قطعة نحاسية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها، وعدم نقل المهارة أو توريثها إلى الأجيال، كما كان عليه الأمر في السابق، يؤدي إلى انقراضها وهلاك مهنة الصفارين وسوقهِم.

سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

وأشار إلى أن المهنة لم تسلم من الغشّ، لاسيما مع دخول بعض من سمّاهم الدخلاء، الّذين لا يهمهم سوى الربح السريع مهما كانت رداءة المنتج، كما أنهم يعملون بالمستورد الصيني، والذي يكون أقل ثمنًا من المنتج المحلي المصنّع يدويًا، وأن غياب الرقابة لعب دورًا بارزًا في تراجع المهنة؛ لأن سوق الصفافير تحتاج الكثير من الدقة والصبر والتأني والذوق، وهذه من مميزات السوق: وجود الحرفيين بهذه المواصفات والذين ورثوا المهنة أبًا عن جد، وتوارثوا أيضًا البراعة في الطَّرْقِ على النحاس، وهذا ما لا تحتاجه الأسواق الأخرى التي تشهد بين فترة وأخرى ظهور باعة جدد ليسوا بحاجة إلى الخيال والابتكار والدقة.

أما عن أسعار المصنوعات، فال حسام إنه لا يوجد هناك سعر محدد، سابقًا كانت الدولة تدعم الصفارين بمادة النحاس الخام، أما اليوم فكل يشتري بضاعته بنفسه، فكل قطعة يحسب سعرها بحسب صعوبة عملها ودقتها وكمية النحاس وجودته، فتبدأ الأسعار من 10 دولارات للقطعة، وقد تصل إلى 300 دولار وأكثر.

سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

وياسر البياتي، (55 عامًا)، من رواد السوق، ذكر إلى "العرب اليوم"، أن سوق الصفافير تعتبر معلمًا سياحيًّا لِقِدَمِهاِ ومكانتها في تاريخ بغداد، لاسيما موقعها الحيوي في ساحة الميدان، وهذا ما دفع بعض الصفارين من الحرفيين إلى عدم تخليهم عن مهنتهم؛ لأن هناك زبائن حريصون على اقتناء التراثيات والتحف المصنوعة يدويًا، والتي تمثل جانبًا من المصنوعات الشعبية العراقية، وهذه المنتجات من لوحات وأشكال مختلفة تعتبر أفضل هدية نحاسية يمكن تقديمها لأشخاص يثمّنون هذه المصنوعات، لاسيما من الأجانب، لتعريفهم بالتراثيات البغدادية العراقية، التي تجسِّدها مجسّمات ولوحات صنعت بمهارة وإتقان.

وتابع البياتي: رغم تغير شكل السوق عما كانت عليه في السابق، إلا أنني أحرص كل الحرص على زيارتي لها بين الحين والآخر، لأشتري بعض اللوحات والتحف، إذ إن هذه السوق، أو بالأحرى المحال المتبقية فيها، هي بقايا الزمن الجميل ويحزنني كثيرًا تغيير المحال من صفارين وبيع النحاسيات إلى مهن أخرى، تختلف تمامَا عن مهنة السوق الحقيقية".

ومثل البياتي، بشرى، (36 عامًا)، وهي من رواد السوق لكنها اليوم جاءت مع المسافرين، الذين يقتنون هذه النحاسيات قبل سفرهم وهجرتهم من العراق، وتعتبر النحاسيات من التراثيات؛ لأن غالبيتها منقوش عليها الأسد المجنح وبوابة عشتار وبابل وغيرها من الحضارة العراقية، لذا تشتريها لأن هذه التحف وحدها تذكرها بالعراق بعد أن تهاجر.

سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي سوق الصفافير تراثيات بغدادية تهجر عُشَّها بسبب الحرب والتجاهل الحكومي



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab