سطو على 30 قطعة أثرية لبنانية من متحف قلعة جبيل التاريخية
آخر تحديث GMT08:59:02
 العرب اليوم -

صغيرة الحجم يتراوح طولها ما بين 1 و 10 سنتيمترات

سطو على 30 قطعة أثرية لبنانية من متحف قلعة جبيل التاريخية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سطو على 30 قطعة أثرية لبنانية من متحف قلعة جبيل التاريخية

سطو جهولون على متحف في قلعة جبيل الأثرية

بيروت - جورج شاهين سطا مجهولون على المتحف الداخلي لقلعة جبيل الأثرية،  ليل الأحد، وتمكنوا من سرقة 30 قطعة أثرية، تعتبر كنوزًا وطنية، على الرغم من وجود نقطة حراسة أمنية قريبة. أفاد مصدر أمني أن التحقيقات بوشرت، وقد رفعت الأدلّة الجنائية البصمات من المكان، لكن لا توقيفات ولا مشتبه بهم بعد، لافتًا إلى أن التحقيقات ستطال حرّاس المتحف.
وحضر كل من وزير الثقافة غابي ليّون، وقائم مقام جبيل نجوى سويدان فرح، ورئيس بلدية جبيل زياد الحواط، ونائبه أيوب برق، وآمر فصيلة جبيل في قوى الأمن الداخلي المقدّم فرنسوا رشوان، إلى المتحف، وتابعوا التحقيقات، التي تجريها قوى الأمن الداخلي.
وأوضح ليّون بعد الزيارة أن "الوزارة تقيم حراسة في النهار للمتاحف كافة، وهي غير مولجة بالحراسة خلال الليل، التي يضطلع بها جهاز أمن السفارات، كما أن حراسة الوزارة داخلية، وتهدف إلى مراقبة الزوار ليس إلّا"، لافتًا إلى أنه "أرسل أكثر من خطاب إلى مجلس الوزراء، مطالبًا باعتماد عدد أكبر من الحرّاس، وتعزيز نقاط الحراسة الأمنية في محيط المتاحف، لكنه لم يتلقّ أي جواب"، وأسفًا للحادث، ومستغربًا عملية السرقة، سيما وأنها طالت قطعًا غير نادرة، بعضها متضرّر وأعيد ترميمه.
وعن التدابير التي ستتخذها الوزارة منعًا لتكرار الحادث قال ليّون "سنكرّر طلبات تعزيز الحراسة، مطمئنًا إلى أن إخراج القطع من لبنان مستحيل عبر المرافئ الرسمية، فضلاً عن صعوبة بيعها، نظرًا للتشدد في مكافحة هذه الظاهرة عالميًا".
وعُلِمَ أن القطع المسروقة، هي قطع رمزية، سيما وأن المتحف معدّ لإطلاع التلامذة على حقبات تاريخية لبنانية، وهي صغيرة الحجم، تتراوح بين سنتمتر واحد وعشرة سنتيمترات، بعضها مصنوع من الفخّار، فيما بعضها الآخر من الحجر والصوّان.
لكن صغر حجم القطع المسروقة، وعدم تصنيفها بالنادرة، لسبب وجود أمثال لها بالمئات، لا يُخفّف من خطورة الحادث، فالدخول إلى المتحف الداخلي، بعد خلع أحد أبوابه الداخلية، دون خلع الأبواب الخارجية، يطرح أكثر من علامة استفهام بشأن "هوية الفاعلين، وسبب تكبّدهم هذا العناء، للحصول على قطع أثرية يصعب بيعها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سطو على 30 قطعة أثرية لبنانية من متحف قلعة جبيل التاريخية سطو على 30 قطعة أثرية لبنانية من متحف قلعة جبيل التاريخية



ارتدت بلوزة بسيطة التصميم بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تعتمد اللون "البطيخي" لملابسها وكماماتها في أحدث ظهور لها

بروكسل ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab