ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية
آخر تحديث GMT10:56:23
 العرب اليوم -

يستخدم صورًا مجازية للتعبير عن الهوية المظلومة والمهمشة

ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية

ديوب يدافع عن الأفارقة
داكار ـ عادل سلامة

صرّح المصور السنغالي عمر فيكتور ديوب، بأنَّ سلسلة "الشتات" آخر أعماله، عبارة عن مجموعة لوحات تمثل بورتريه لنفسه بعدة مظاهر تاريخية تراثية مختلفة، اعتمادًا على لوحات حقيقية من القرن الخامس عشر وحتى القرن التاسع عشر.

ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية

وأكد ديوب أنَّها تشير أيضًا إلى العالم المعاصر وبخاصة عالم كرة القدم، وتعرض في مهرجان التصوير الفوتوغرافي في 20 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، علمًا أنَّه على قائمة المرشحين للفوز بجائزة "Arles Discovery".

وأوضح أنَّ فكرته للسلسلة بدأت عندما أراد النظر إلى تاريخ الأشخاص السود، والذين لم يحققوا ما كانوا يطمحون إليه في الشتات الأفريقي بقدر تعليمهم وأناقتهم وثقتهم بأنفسهم.
وأضاف: "حتى لو كان بعضهم من البيض إلا أنهم يعاملون باعتبارهم من الغرباء، مثل ألبرت بادين، وهو موظف محكمة سويدية في القرن الثامن عشر، أو خوان دي باريجا، والذي كان فردًا في أسرة فيلاسكيز في القرن الثامن عشر، كما أردت استحضار هذه الشخصيات التاريخية الثرية للمحادثات الجارية حاليًا بشأن القضايا المعاصرة حول الهجرة والاندماج والقبول".
وتابع بخصوص اندماج كرة القدم في هذه المحادثات، قائلًا: "هي ظاهرة عالمية مثيرة للاهتمام بالنسبة لي وتكشف لعبة كرة القدم عن موقع المجتمع من حيث العرق، وعندما تنظر إلى الطريقة التي ينظر بها ملوك الكرة الأفارقة إلى أوروبا فتجد مزيجًا مثيرًا للاهتمام من المجد والبطولة والإقصاء، فبين الحين والآخر تجد بعض الهتافات العنصرية أو قشور الموز تلقى في أرض الملعب، حيث يتحطم الاندماج والتكامل بطريقة وحشية، وهذا نوع من المفارقات التي أتحقق منها من خلال عملي".

وأشار ديوب إلى أنه لا يصف الصور باعتبارها صورًا شخصية "بورتريه"، قائلًا: "أنا لا أرتاح لهذا المصطلح، إنها صور مجازية تعبر عن فكرة الهوية السوداء بالأساس، لقد استمتعت لكوني الفاعل أو المصور وكذلك كوني جزء من الصور، لكنهم ليسوا صورًا شخصية بالمعنى التقليدي للكلمة، ولكن جزءًا مني يريد إعادة اختراع تراث أستوديو تصوير الأفارقة والذي يتصرف ضده كل الفنانين الأفارقة الصغار".

وبيَّن أن الصور قد تعكس تجربته الشخصية بشكلٍ ما ولكن ربما ليس بنفس الطريقة المتوقعة، مؤكدًا "أنا أنتمي للطبقة الوسطى وأسافر كثيرًا، ورجل أسود محترف من السنغال، لقد نشأت في "داكار" لذلك لم يكن لدى قرية للعودة إليها مرة أخرى، والدي محاسب قانوني ووالدتي محامية، وجميع إخوتى يعملون في مجال المال والتمويل، لذلك فعائلتي متحدة، وحتى عام 2012 كنت أعمل في نفس المجال أيضًا، في البداية كمستشار ثم في علاقات المستثمرين".

ولفت ديوب إلى أنه أول فنان في عائلته وفي عالم الفن أيضا باعتباره فنانًا أفريقيًا، قائلًا: "لذلك يمكن أن تُعامل باعتبارك شخصًا غريبًا، وكل هذه التعريفات تحتاج إلى إعادة تعريف، ولكن السؤال هو كيف يمكن إعادة تعريف مفهوم الفن؟، إنه يجب القيام بهذا من الداخل، وإن هذه الأسئلة موجودة في أعمالي أيضًا".

وعن قفزته من مجال المال والتمويل إلى الفن، نوّه ديوب إلى أنه بدأ بكاميرا اشتراها من إحدى مكافآته، وبدأ في التقاط سلسلة صور باسم "مستقبل الجمال Bamako Biennale"، وأضاف: "شجعني مصور زميلي على التقدم بها إلى عام 2011، وبالفعل تم اختيار مجموعتي للفوز، وحينها اعتقدت أن الرسالة الالكترونية التي وصلتني كانت مزحة سيئة من صديق، لكنني الآن حاصل على جائزة مهرجان التصوير Arles festival in the Discovery award"، مشيرًا إلى أن الأشياء الجميلة تحدث لأولئك الذين يرغبون فيها حقًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية ديوب يدافع عن أصحاب البشرة السوداء في ظل تفشي العنصرية



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab