تضارب آراء النقاد حول أول رواية سعودية ودعوة لتوثيق عطاءات الثقافة
آخر تحديث GMT02:53:19
 العرب اليوم -

في ختام ملتقى قراءة النص "الإنتاج الأدبي لجيل الرواد السعوديين"

تضارب آراء النقاد حول أول رواية سعودية ودعوة لتوثيق عطاءات الثقافة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تضارب آراء النقاد حول أول رواية سعودية ودعوة لتوثيق عطاءات الثقافة

نادي جدة الأدبي
جدة ـ عبدالعزيز الدوسري

حملت آخر جلسات ملتقى قراءة النص "الإنتاج الأدبي والنقدي لجيل الرواد بالمملكة العربية السعودية" الذي اختتم أعماله الأربعاء الماضي في نسخته الثالثة عشرة في نادي جدة الأدبي، كثيرًا من الجدل الذي أشعل شراراته الدكتور معجب العدواني حول تاريخ الرواية السعودية.

ورقة العدواني التي عنونها بـ"الشخصية بوصفها معيارا للتجنيس الروائي: قراءة في أعمال الرواد"، طرح فيها تضارب النقاد حول البداية الحقيقية للرواية السعودية، وقال: منهم من عد رواية "التوأمان" ورواية "فكرة" الأوليين في هذا المجال، فيما رأت أطراف أخرى أن "البعث" و"ثمن التضحية" هما بواكير الرواية، غير أن هناك من يقول إن رواية "الانتقام الطبعي" هي الأولى.

وأضاف: بشأن ريادة العمل الروائي الأول لا يمكن توصيف الرواية الأولى أو الرواية الرائدة، بل يمكن وصفها بالرواية الأقرب إلى النضج الفني، الأمر الذي ضم ثلاث رؤى، وهي الرواية، ورؤية العالم، وتأثير المجتمع.
مفصل آخر مهم ارتبط بظهور الشخصية الأنثوية في الروايات السعودية، وحمل جانبا مهما في حديث العدواني، والتي حدد ظهورها بثلاثة مراحل، ويقول عنها: "المرحلة الأولى تغييب الأنثى بشكل كامل، كما في رواية "الانتقام الطبعي"، والمرحلة الثانية استحضار المرأة من خارج المملكة مثل مصر في رواية دمنهوري أو الهند في رواية المغربي، أما المرحلة الثالثة فهي التي استحضرت الشخصية الأنثوية واستنبتتها من البيئة المحلية، مثل ما ظهر في رواية "فكرة" لأحمد السباعي".

الباحثة إيمان الحازمي، قدمت ورقة عن أثر البيئة والثقافة في البنية السردية بين روايتي "ثمن التضحية" و"ثقب في رداء الليل"، وتركزت دراستها على تحليل موجز للشكل السردي من خلال تحديد النمط السردي للروايتين، ثم بينت البنى السردية للقصة.

وأوضحت الحازمي أنها "لاحظت أن للبيئة والثقافة أثرا جليا في الكتابة السردية من خلال تلمس الفوارق بين الروايتين، كما أنهما تعكسان الواقع في تلك الفترة، وتشكلان واقع الأديبين من خلال ارتباط واضح بين التجربة الأولى في التأليف والسيرة الذاتية لهما"
فيما عدّ الدكتور حسن حجاب محمد زارع عقيل، أحد رواد الأدب الحديث في المملكة العربية السعودية وفي منطقة جازان على وجه الخصوص، ويعد رائد الرواية التاريخية في السعودية، مستندا في ذلك إلى رواية "أمير الحب"، وهو صاحب أول قصة تنشر لكاتب من كتّاب جنوب المملكة، وهي قصة "قلب الأسد" التي نشرت في مجلة المنهل في العام 1955.

ووصف قليل الثبيتي في ورقته النقد في المملكة بأنه كان مرتكزا في الدرجة الأولى على الخصومات الأدبية التي لم ينشب معظمها لخلاف حول مفهوم نقدي، وإنما لغرض شخصي أو نزعة ذاتية.

وأضاف "إن المعارك التي قامت بعيدة كل البعد عن روح النقد المنهجي الصحيح الذي يفتح مغاليق النص، فهي إما "فضيحة لسرقة أدبية، أو هجوم على الأثر المنتقد، وربما وصل الأمر بالناقد إلى حد التجريح".

وفي نهاية جلسات الملتقى أوصى المجتمعون بدعوة المؤسسات الثقافية إلى تبنّي مشروع وطني لتوثيق عطاءات الرواد في مجالات الأدب والثقافة، من خلال جمع نتاجهم، وطباعته، ونشره، وأرشفته، وتيسير تداوله بين الباحثين وتسليط الضوء على المغمورين من جيل الرواد، وإبراز جهودهم وعطائهم، وتوسيع دائرة الاستفادة من مثل هذه الملتقيات، عبر توظيف الوسائط الحديثة، وإضافة النشر السمعي والمرئي إلى النشر الورقيّ، والتنسيق مع مواقع الجامعات السعودية والمؤسسات الثقافية ومع المؤسسات التربوية والإعلامية من أجل الاستفادة من مخرجات هذا الملتقى وما شاكله من ملتقيات في صياغة المناهج التعليمية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضارب آراء النقاد حول أول رواية سعودية ودعوة لتوثيق عطاءات الثقافة تضارب آراء النقاد حول أول رواية سعودية ودعوة لتوثيق عطاءات الثقافة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab