بيع الختم الملكي لرمسيس الثاني مقابل 19 دولارًا أميركيًا عبر الانترنت
آخر تحديث GMT23:20:23
 العرب اليوم -

عثر عليه عالم آثار معروضًا على موقع الكتروني لجمعية خيرية

بيع الختم الملكي لرمسيس الثاني مقابل 19 دولارًا أميركيًا عبر الانترنت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بيع الختم الملكي لرمسيس الثاني مقابل 19 دولارًا أميركيًا عبر الانترنت

الختم الملكي لرمسيس الثاني
القاهرة - سعيد فرماوي

عثر أحد صيادي الكنوز، عالم الآثار جيمس بالمه، على ختم مصري قديم، عمره أكثر من 3 آلاف سنة بين الأشياء غير المرغوب فيها، التي يريد الناس التخلص منها.

ودفع بالمه 12 جنيهًا إسترلينيًا (19 دولارًا) للختم على موقع الكتروني لجمعية خيرية، ويعتقد أنَّه يحمل خرطوش رمسيس العظيم، الذي حكم مصر بين 1279 و1213 قبل الميلاد.

وكُتب على خرطوش بيضاوي بخط أفقي في النهاية بحروف هيروغليفية مصرية، ليشير إلى أنَّ النص هو الاسم الملكي.

وأوضح عالم الآثار أنَّه وجده عندما كان يتصفح الموقع الإلكتروني لجمعية خيرية في هيرتفوردشاير، مشيرًا إلى أنَّ الحجر منحوت عليه بالهيروغليفية على جانب والذي يستخدم كختم، ومشهد على الجانب العكسي، يظهر رجل يجلس مع نسر فوق رأسه وخنفساء الجعران عند قدميه.

ويعتقد بالمه، الذي يعمل أيضًا مقدم برامج تلفزيونية، أنَّ هذا المشهد المنحوت هو ما يجعل الختم غير عادي، ويسعى للحصول على رأي الخبراء للتحديد مدى ندرته، ولا يزال الختم يحمل آثار أكسيد الرصاص الأحمر وحبيبات الرمل التي كانت داخل المنحوتة.

وأضاف بالمه: ستترجم الكتابة الهيروغليفية على أحد وجهي الحجر خلال الأسابيع المقبلة ما سيخبرنا المزيد عن تاريخ هذا الحجر، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل".

وتابع: يبدو أنَّ الخرطوش هو الختم الملكي لرمسيس الثاني ومن المعقول أن الشكل الذي يجلس يمكن أن يكون رمسيس نفسه، هذا لغزًا حقيقيًا في الوقت الحالي و مثير مع ذلك، أحيانا تشكل التمائم على شكل خرطوش تعرض اسم ملك و يتم وضعها في المقابر، باعتباره رمزا لحسن الحظ.

وأشار إلى أنَّ هذه العناصر غالبًا ما تكون مهمة لعلماء الآثار للتعرف على القبر ومحتوياته، كما كان يتم ارتداؤها بشكل منتظم من قبل الفراعنة، موضحًا أنَّ الشكل البيضاوي المحيط باسمهم فذلك لحمايتهم من الأرواح الشريرة في الحياة والموت، إذ يعتقد المصريون القدماء أنَّ الأفراد المدونة أسمائهم، لن يختفون بعد الموت.

وبيَّن السيد بالمه أنَّ الحجر على شكل شاهد الجنائزية المصرية، أما الجهة من الحجر التي تصور الفرعون جالسًا تحت أجنحة حورس، ما هي إلا لتوفير الحماية عند مرور الفرعون في الآخرة.

وكشف النقاب عن أنَّه إلى جوار الفرعون الجالس محفور على الخرطوش خنفساء والتحول للشمس، وهو ما يُعد رمزًا للقيام في الآخرة، متسائلًا "هل يمكن أن يكون الفرعون الجالس رمسيس الثاني؟".

ويعتقد السيد بالمه أنَّ الحجر يظهر عليه علامات تدل على دفنه في الرمال. وقد عثر على آثار من الرصاص الأحمر، والذي كان يستخدم من قبل المصريين القدماء كنوع من الطلاء.

وقد وجد أيضًا بعض آثار طفيفة من الشمع على الوجه المنحوت، مشيرا إلى أنَّه قد تم استخدامه كختم، وأنَّ هناك حاجة إلى مزيد من التحليل.

واستطرد: عندما بحثت في اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة كنقطة انطلاق وجدت أنها خرطوش ملكي للملك رمسيس الثاني، في حين كان الختم معروض في متجر على موقع المؤسسة الخيرية، التي تبيع أي شيء تقريبًا، من الملابس إلى المجوهرات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيع الختم الملكي لرمسيس الثاني مقابل 19 دولارًا أميركيًا عبر الانترنت بيع الختم الملكي لرمسيس الثاني مقابل 19 دولارًا أميركيًا عبر الانترنت



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab