بريطانيا تحتفل والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على رحيل وليم شكسبير
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

أنتج معظم أعماله المعروفة بين عام 1589 و1613

بريطانيا تحتفل والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على رحيل وليم شكسبير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا تحتفل والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على رحيل وليم شكسبير

أعظم شاعر مسرحي في تاريخ الأدب الإنكليزي وليم شكسبير
دبي - العرب اليوم

تحتفل بريطانيا والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على وفاة وليم شكسبير، الذي يعتبر أعظم شاعر مسرحي في تاريخ الأدب الإنكليزي والعالمي. وتستعد مؤسسات ثقافية ومسرحية حول العالم، لإطلاق مجموعة كبيرة من الفعاليات والأنشطة، احتفاءً بهذه المناسبة.

أنتج شكسبير معظم أعماله المعروفة بين 1589 و1613، حيث كانت مسرحياته الأولى بشكل عام كوميدية وتاريخية، وقد تميزت بالتعقيد والحبكة الفنية، وبحلول نهاية القرن الـ16، كتب التراجيديات بما في ذلك "الملك لير"، و"هاملت"، و"عطيل" و"ماكبيث"، وقد اعتبرها البعض من أفضل الأعمال باللغة الإنجليزية، وفى أواخر حياته قيل إنه كتب الكوميديا التراجيدية والمعروفة أيضًا باسم الرومانسيات، كما أنه تعاون مع كتاب مسرحيين آخرين.

وكان شكسبير شاعرًا وكاتبًا مسرحيًا محترمًا في أيامه، لكن سمعته لم ترتفع إلى ارتفاعها الحالى حتى القرن الـ19، ولاتزال مسرحياته تتمتع بشعبية كبيرة حتى اليوم، وتتم دراستها بشكل مستمر وتنفيذها وإعادة تفسيرها في مختلف السياقات الثقافية والسياسية، في جميع أنحاء العالم.

وعاش شكسبير أعوامه الأخيرة، مع أصدقائه، عيشة وادعة منعزلة، كما يتمنّى جميع العقلاء أن يقضوها، كان لديه من الثروة ما يكفي لاحتياز أملاك تفي بما يحتاج إليه، وبما يرغب فيه، ويقال إنه قضى بعض السنوات قبل أن توافيه المنية في مسقط رأسه "ستراتفورد"، ويروي "نيكولاس رو" عنه: "إن ظرافته الممتعة، وطيبته قد شغلتاه بالمعارف، وخولتاه مصادقة أعيان المنطقة المجاورة". لقد مات شكسبير كما عاش، من غير ما يدل كثيرًا على انتباه العالم، ولم يشيّعه إلا أسرته وأصدقاؤه المقربون، ولم يُشِد الكتاب المسرحيون الآخرون بذكراه إلا إشادات قليلة، ولم تظهر الاهتمامات الأولى بسيرة شكسبير إلا بعد نصف قرن، ولم يكلّف نفسه أي باحث أو ناقد عناء دراسة شكسبير مع أي من أصدقائه أو معاصريه. مات شكسبير بعد أن عانى حُمّى تيفية، وقيل إنه دفن على عمق 17 قدمًا، وهذه الحفرة تبدو عميقة بالفعل، وقد تكون حُفرت مخافة عدوى "التيفوس".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تحتفل والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على رحيل وليم شكسبير بريطانيا تحتفل والعالم بذكرى مرور أربعة قرون على رحيل وليم شكسبير



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab