باحثون يؤكدون أن الترجمة حققت ازدهارًا عظيمًا في العصر العباسي
آخر تحديث GMT20:24:46
 العرب اليوم -

خلال حلقة نقاشية في مركز "إحياء التراث العربي"

باحثون يؤكدون أن الترجمة حققت ازدهارًا عظيمًا في العصر العباسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون يؤكدون أن الترجمة حققت ازدهارًا عظيمًا في العصر العباسي

جانب من الحلقة النقاشية
بغداد ـ نجلاء الطائي

نظم مركز "إحياء التراث العلمي العربي" في جامعة بغداد، حلقة نقاشية بعنوان "حركة التأليف في بيت الحكمة في العصر العباسي"، وذلك بهدف التعريف بـ"الإرث" الثقافي والأدبي والعلمي الذي شهده العصر العباسي على مستوى التأليف.

وتضمنت المحاضرات التي شارك فيها عدد من المختصين والباحثين، مساهمة ظهور رجال إعلام عظام مثل ابن سينا، أستاذ المعارف الطبية، والخوارزمي عالم الرياضيات الشهير، ومبتكر علم اللوغاريتمات، والفارابي الفيلسوف الفذ، وغيرهم، من الذين ساهموا في رقي الحضارات الإنسانية في تاريخ البشر حينذاك، وكانوا رمزًا للشهرة العالمية.

وبين الباحثون كذلك حركة "الترجمة "التي ازدهرت ازدهارًا عظيمًا في بيت الحكمة، بعد أن جلبت الدولة المزيد من الكتب العلمية من آسيا الصغرى والقسطنطينية وما كان يجمعه السريان من أديرتهم ومعابدهم في بلاد الشام، وأصبحت في عهدة أجلّ العلماء وأفصحهم.

وكشف الباحثون عن الأديب الذي أسهم في إنجاح حركة الترجمة في بيت الحكمة وهو الطبيب يوحنا بن مأسوية، إذ كان تلاميذه يقرأون عليه في هذا المجلس كتب أرسطوطاليس وغالينوس، وهما من عظماء فلاسفة الإغريق، وعلى شاكلة مجلسه، كان هناك مجلس حنين بن إسحاق، العالم والحاذق في علم الترجمة.

وألقت المدرسة رشا عيسى ورقتها البحثية التي فتحت فيها باب "تاريخ" العلم على مصراعيه منذ أن بدأ الإنسان القديم يعمل ويفكر، مرورًا بالاستفادة الحقيقية من تأسيس بيت الحكمة.

وبينت الباحثة أن بيت الحكمة تمكن من مزج الثقافات المختلفة والمعارف المتباينة، مشيرة إلى من عمل في بيت الحكمة من علماء تنوعت ثقافتهم ومعارفهم، إذ كان لإتقانهم اللغات المتعددة كالسريانية واليونانية الفضل في نقل كثير من كتب العلم إلى العربية، وأصبحوا عاملًا رئيسيًا في تاريخ الترجمة والنقل عند العرب.

وانتهت الحلقة النقاشية بالاتفاق عبر الآراء والطروحات إلى ازدهار العلم في بيت الحكمة، وما يطلق عليه بحق بالعصر الذهبي ولاسيما في انتقال مختلف العلوم، كالطب والنجوم والرياضيات والأدبيات، عن سائر الأمم المتقدمة، مؤكدين أن بيت الحكمة عنوان لهذه النهضة ورمز معبر عنها، وقاعدة لانطلاق ثقافة جديدة ذات سمات متميزة عرفت بالحضارة العربية الإسلامية .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكدون أن الترجمة حققت ازدهارًا عظيمًا في العصر العباسي باحثون يؤكدون أن الترجمة حققت ازدهارًا عظيمًا في العصر العباسي



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab