اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين
آخر تحديث GMT21:00:32
 العرب اليوم -

التراث الثقافي يكشف متانة علاقتها بمنطقة "اليورو"

اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين

اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين
أثينا ـ سلوى عمر

أفادت تقارير إخبارية الأسبوع الماضي، أن مديري المتاحف اليونانية يخشون إغلاقها الوشيك، مع اقتراب النظام المصرفي من حافة الانهيار وهو الأمر الذي يمكن توقعه.

وأوضحت التقارير أن إغلاق المتاحف يضيف مزيدًا من التدهور في الاقتصاد الذي يحتاج إلى الحفاظ على أعداد السياح القادمين، الذين لا يزورون اليونان للاستمتاع ببحرها الأزرق وشواطئها الخلابة فحسب، إلا أنها تعتبر أيضًا واحدة من أغنى الوجهات الثقافية في العالم.

اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين

وتعتبر اليونان مقصدًا رائعًا لرؤية آثار عريقة مثل "البارثينون وميسينا ودلفي"، ولذلك فإن التخطيط لرحلة إلى هذه الآثار التي لا تفوت من تاريخ العالم والفن هو وسيلة جيدة لدعم اليونان، التي ما تزال تفتح ذراعيها لرجال الأعمال.
ويعد التراث الثقافي لليونان وسيلة جيدة لمعرفة علاقتها مع الاتحاد الأوروبي عن كثب، حيث تتمتع اليونان بعلاقة متينة مع أوروبا ويتضح ذلك عندما جاء وقت حسم موقف اليونان الأسبوع الماضي، حيث تمسكت بعدم مغادرة منطقة "اليورو" في نهاية الأسبوع حتى لا تصبح دولة هامشية وضعيفة في الجماعة الأوروبية، ولذلك قبلت حكومتها بتنفيذ تدابير مالية وحشية، لأن اليونان تعرف كم تحتاج إليها أوروبا.

وتضم اليونان أروع الآثار في العالم، مثل متحف "الأكروبوليس" في أثينا، وهو عبارة عن مبنى حديث وعريق يقع في أسفل قلعة أثينا القديمة، ويمكن رؤية معبد ومتحف "البارثينون" من خلال الجدران الزجاجية، وهو المكان الواجب زيارته في العاصمة اليونانية، فضلًا عن أنه يروي بطريقة رائعة قصة أحد أعظم المواقع الأثرية في العالم، ويوضح تطور الفن اليوناني القديم مع إيلاء اهتمام رائع بالتفاصيل.

ويصنف هذا المتحف على أنه أصل وإنجاز كبير يخص اليونان وحدها، حيث تم إنشاؤه بدون مساعدة الاتحاد الأوروبي، أما معبد "أفايا" يعتبر من أهم الجوانب المشرقة في علاقات اليونان مع بقية أوروبا، والتي تعبر عن قصص النجاح اليونانية والأوروبية التي لم نعد نسمع بها في الآونة الأخيرة، فعلى الرغم من الشدة المالية الصادمة التي تمر بها ألمانيا، إلا أنها كانت كريمة في التعامل مع اليونان، حيث ساعدتها على حفر وإصلاح وإعادة بناء معبد "أفايا" في منطقة إيجينا.

وتتمتع اليونان بالعديد من الوجهات السياحية الرائعة التي يقصدها الكثير من السياح العاشقين للفن من الاتحاد الأوروبي، في حين أن علماء الآثار من جميع أنحاء أوروبا يعملون مع زملائهم اليونانيين لإجراء الأبحاث العلمية في هذه المواقع.

وكانت دول مثل فنلندا وسلوفينيا صارمة ضد اليونان في المفاوضات القاسية نهاية هذا الأسبوع، لكنهم مخطئين في الاعتقاد بأن منطقة "اليورو" ستتمكن من طرد اليونان، فأوروبا لا تستطيع الاستغناء عن اليونان بسبب العلاقات الوثيقة التي تجمع فيما بينهم، فاليونان ليست مجرد دولة بل رمز حيوي في أوروبا، لأنها تحتاج إلى دعم هذا التراث الفريد، والى ما قد يمثله اليونان من تاريخ ومثل أعلى للديمقراطية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين اليونان تتمتع بوجهات سياحية يقصدها الكثير من الأوروبيين



ارتدت بلوزة بسيطة التصميم بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تعتمد اللون "البطيخي" لملابسها وكماماتها في أحدث ظهور لها

بروكسل ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab