الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة
آخر تحديث GMT15:41:45
 العرب اليوم -

تُعرض العشرات من القطع الاستثنائيّة في لندن

الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة

التحف الهندية النادرة
نيودلهي ـ علي صيام

تناثرت القصص حول الأحجار الكريمة والمجوهرات التي لا تقدر بثمن ويملكها أحد أغنى الرجال في العالم في المعرض الجديد في V&A""، وبيّنت التقارير أنه في عام 1442 جرى إرسال السفير الفارسي إلى مملكة كاليكوت الصغيرة في الهند، وعندما دخل أسوار المدينة المحصنة أشار في مذكراته إلى أن الأرستقراطيين والمواطنين بما في ذلك الحرفيين في هذه الأراضي يضعون الأحجار الكريمة والمجوهرات في آذانهم وعلى رقابهم وأذرعهم وفي أيديهم وأصابعهم.

الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة

ويكشف ذلك مدى عمق الحرف الدوية في صناعة المجوهرات في الهند لقرون، بداية من المجوهرات التي تزين العرش الملكي مرورا بالمجوهرات التي استخدمها البعض في البلاط الملكي في القرن الـ 14 وصولا إلى الامبراطورية المغولية الفخمة وحتى قطع الألماس المعاصرة في ورش مومباي.

الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة

ودفعت هذه التقاليد الغنية أحد الرجال الأثرياء في العالم وهو الشيخ حمد بن عبد الله لبدء اقتناء المجوهرات الهندية منذ 5 سنوات، ويمتلك حاليا مجموعة ضخمة تضم بعضا من أندر القطع في العالم من الأحجار الكريمة التي زينت أعناق ملوك المغول والأمراء فضلا عن القطع التي ظهرت في عرض "Cartier"، وسيتم عرض المجموعة في متحف فيكتوريا وألبرت V&A في لندن.

الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة

ومن المقرر عرض أكثر من 100 قطعة من المجوهرات والأحجار الكريمة التي لا تقدر بثمن في معرض Bejewelled Treasures، وتنتمي هذه المجوهرات إلى القارة الهندية، إلا أن هناك ثلاث قطع من مجموعة الشيخ باتت تعد من أروع المجموعات في العالم خلال الأعوام الخمسة الماضية.

ويعتبر متحف V&A هو المكان المناسب لعرض كنوز آل ثانِ، وكان المليونير القطري في المعرض في عام 2009 وعندما شاهد روعة الأحجار الكريمة الهندية وقرر أن يؤسس مجموعته الخاصة، وأوضحت سوزان سترونغ وهى خبيرة في الفنون الهندية المغولية "أن القصص وراء المجوهرات هى التي تجعلها مثيرة، وتعتبر مجموعة آل ثانِ غير عادية ليس فقط بسبب حجمها ولكن لأنها تسلط الضوء على التأثير المتبادل بين الهند وأوروبا حتى اليوم".

ويخصص المعرض غرفة للمجوهرات الجديدة والتي من المتوقع أن تبهر الناس عند دخولهم، وينتقل بعدها الزوار إلى أقسام أخرى تكشف التأثير الأوروبي على الهند والتأثير الهندي في Cartier والمجوهرات في فترة العشرينات، وتبادل الأسلوبين الشرقي والغربي في القطع المصنوعة حديثا في عام 2014.

وتكشف قطع المجوهرات عن قصص مبهرة مثل المجوهرات ذاتها، ويعتقد أن الماس "أجرا" الوردي كان يمتلكه أول امبراطور للمغول "بابر" في عام 1562 لكنه سُرق من خزينة دلهي في عام 1739، وبعد عودة القطعة إلى الهند مرة أخرى تم الاستيلاء عليها من قبل ضباط بريطانيين، وجرى تهريب القطعة إلى لندن داخل حصان أجبر على ابتلاعها.

وتعود قطعة أخرى من الألماس إلى عام 1910 وهى عبارة عن "بروش" على شكل هلال مطعم بالزمرد، وتنتمى القطعة إلى الراقصة الإسبانية الجميلة أنيتا ديلغادو، والتي شوهدت في حفل زفاف في مدريد بواسطة المهراجا لمدينة Kapurthala، ووقع المهراجا في حبها على الفور، وعلى الرغم من أن عمرها حينها كان 16 عامًا فقط إلا أنه تزوجها، وأعاد "البروش" إلى الهند حيث أصبحت زوجته الخامسة.

وأوضحت سترونغ أن الزمرد كان هدية المهراجيا لديلجادو في عيد ميلادها التاسع عشر بعد أن شاهدته على أحد الأفيال، ويقال إن المهراجا عندما أهدى زوجته القطعة قال "الآن أنت يمكنك امتلاك القمر يا صغيرتي".

ويضم المعرض قطعة أخرى على شكل خنجر يعود إلى عام 1610 ويعتقد أنه ينتمي إلى الإمبراطور "غهانغير" وهو مصنوع من اليشم المرصع بالياقوت والزمرد والذهب ومزين بزخارف الطاووس، وأضافت سترونغ "هذا الخنجر نادر للغاية، ويتميز بلون أحمر داكن يشبه لون الدم، وربما استخدام هذا الخنجر في الدوائر العليا في المحكمة من أجل الأمراء أو الأباطرة، ولا زالت شفرات الخنجر تعمل ويمكنه قتل الناس، وكان الخنجر مزخرفا للغاية، وربما تم منحه كهدية في عيد ميلاد أو عند خروج بعض النبلاء إلى المعركة".

ويكشف المعرض عن التأثيرا المتبادل بين الهند والغرب على مدار 100 عام، وكانت اللحظة المؤثرة في عام 1911 عندما قرر Jacques Cartier القيام برحلته الأولى إلى الهند، ومنها خلق علاقات مع الأمراء الهنود وتجار المجوهرات وبدأ في استيراد بعض القطع وتصميمها على الطراز الهندي، وبالطبع كان هناك اختلاف بين الطرازين من حيث النمط والجمال.

وبيّنت سترونغ "في الهند لا ينظر إلى عدم الانتظام باعتباره عيبا في الأحجار، في حين أنه في المجوهرات الغربية يجب أن يكون كل شئ منتظما للغاية بما في ذلك الألماس، وفي الهند يقدرون الوزن أكثر من أي شئ أخر، في حين أن النمط الغربي يعتمد على قطع الأجزاء غير المنتظمة لإعطاء القطعة مظهرًا رائعًا، وربما تقلل الشوائب من قيمة الجوهرة لكنها تمنحها طابعها الخاص".

واعترفت سترونغ أنها لم تشاهد مجموعة آل ثانِ كاملة، حيث أن حجمها يزداد كل شهر لأنه يضم الكثير من القطع إلى مجموعته، إلا أنها شاهدت أعمال الفن الهندي، مضيفة "سافرنا جميعا إلى الهند في كانون الثاني/ يناير لزيارة أحد ورش صقل الألماس ومشاهدة الحرفيين وهم يصنعون القطع بالأساليب القديمة، وحتى اليوم تعد المهارات المتضمنة في صناعة المجوهرات في الهند استثنائية حقا".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة الهند تحتفظ بتاريخ المجوهرات الثمينة والتحف النادرة



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab