النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته
آخر تحديث GMT14:33:38
 العرب اليوم -

درس الهندسة الميكانيكية وتأثر بأعمال والده

النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته

فن ألكسندر كالدر المتحرك
واشنطن - رولا عيسى

يعتبر النقاد أنّ أعمال النحات الأميركي، ألكسندر كالدير، تسخر من المدرسة القديمة في الفن، على الرغم من أن هذا الفنان الذي توفي في عام 1976 لم يكن أبدًا من الكلاسيكيين الجدد، فمنذ عصر النهضة استخدم النحاتون الأسلاك والأطر لدعم الطين أو الشمع وهذا بالضبط ما فعله ديغا  لتماثيل الراقصين والسباحين التي صنعها من الشمع، ولكن هذا لم يكن أسلوب الكسندر كالدر أبدًا.
وتأثر كالدر الذي درس الهندسة الميكانيكية بوالده النحات وأمه الرسامة، وفي عام 1915 عرض كالدير منحوتته الأولى في معرض سان فرانسيسكو والتي سميت "ينبوع الطاقة" وهي تمثال لرجل على حصان يحمل ملائكة على كتفيه، وتشتهر أعمال كالدر بكونها متحركة، ومن الممكن أن يعمل تيار الهواء على تحريكها.

النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته

ودرس كالدر الرسم والتصوير في نيويورك، وأصبح رسامًا تجاريًا ونشر أول كتبه "سكتشات الحيوان" عام 1926، وهي عبارة عن رسومات لحركة الحيوانات، وفي عام 1926 انتقل إلى باريس ليقتحم عالم الفن المعاصر، وبدأ في حضور دروس في الرسم، وسرعان ما أصبح صديقًا للرسامين الإسبانيين السرياليين جوان ميرو وبول كيلي، مما شكل لغته الخاصة في النحت فكانت منحوتاته عبارة عن ألعاب خشبية ونماذج سيرك مصغرة.
وتلقى النحات الأمريكي الذي اتخذ من التجريد منهجا له، في عام 1930، دعوة للانضمام إلى المجموعة الدولية "أبستراكشن كرياشن" إلى جانب فنانين مثل نعوم كابو وفاسيلي كاندينسكي، وفي عام 1932 بدأ في إبداع الأعمال المتحركة  ولكنه لم يترك الأعمال المستقرة التي لا تتحرك خصوصا بعد الحرب العالمة الثانية، وذهب أحيانا إلى مزج أعماله من عناصر متحركة ومستقرة معًا.

 وتوصف أعماله المتحركة بأنها منتقاة أكثر منها صناعية، وتستطيع أن تجذب انتباه المشاهد لتتبع حركتها وفهمها، ففي عام 1943 أوضح كالدير كيف يجب أن يتعامل المشاهد مع القطع المتحركة، مؤكدا أن القطعة المتحركة تترك أثرا مرئيا خلفها، أو بالأحرى يترك كل عنصر خلفه عنصرًا يظهر تميزه، وينبغي على المشاهد تتبع العنصر المتحرك.
ويحمل رصيد كالدير مجموعة من 100 عمل من المصنوعة من الأسلاك والتي تعرض في أماكن عدة حول العالم أهمها مقر "اليونسكو" الرئيسي في باريس ومركز "لنكولن" للفنون التمثيلية في نيويورك.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته النّحات الكسندر كالدير يجسّد حركة الحيوانات في إبداعاته



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab