المؤتمر الدولي للسيرة النبوية يطالب بسن قوانين تجرم الإساءة للأديان
آخر تحديث GMT06:59:37
 العرب اليوم -

دعا إلى عقد ملتقى عالمي يطرح قضايا المرأة من منظور إسلامي

المؤتمر الدولي للسيرة النبوية يطالب بسن قوانين تجرم الإساءة للأديان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المؤتمر الدولي للسيرة النبوية يطالب بسن قوانين تجرم الإساءة للأديان

جانب من إحدى جلسات المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية

الخرطوم ـ العرب اليوم طالب المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية، الأمم المتحدة بسن قوانين تجرم الإساءة لمختلف الأديان ومعاقبة مرتكبيها، كما طالب دول العالم الإسلامي بسن قوانين تحرم ما يمس الأديان. ودعا في توصياته التي أصدرها في ختام أعماله التي عقدها في العاصمة السودانية الخرطوم، ليل السبت، إلى عقد مؤتمر عالمي خاص بالمرأة لطرح قضاياها ومساهماتها من منظور إسلامي وعلى ضوء السيرة النبوية، وعقد مؤتمرات دولية لطرح الهدي النبوي لمعالجة قضايا المرأة والعمل الجاد على إنشاء قنوات فضائية إسلامية ودعوية متخصصة بالشأن النسائي في كل مجالات العمل الإسلامي عامة.
كما طالب بإنشاء مراكز متخصصة في دراسات مساهمات المرأة في جميع مجالات والاهتمام بالمسلمات المهاجرات من حيث التأهيل العلمي والدعوي ومتطلبات الحياة الكريمة ودعم الطليعة المبدعة والكوادر المؤهلة من النساء المسلمات.
وحث المؤتمر المسؤولين في الدول الإسلامية إلى وضع مناهج السيرة النبوية على مختلف المستويات والاهتمام بجوهر الشورى إلى جانب تشجيع البحوث والدراسات التي تتناول القضايا والتحديات التي تواجه المجتمعات الإسلامية، وعقد مؤتمرات حوارية يدعى لها المعتدلون من غير المسلمين وتوجيه نداءات للمؤسسات الإعلامية لتناول قضايا السيرة والعمل الإسلامي عامة.
وأوصي المؤتمر بإنشاء مواقع إلكترونية في الشبكة العنكبوتية مؤهلة وفاعلة باللغات الحية للتعريف بالسيرة النبوية وغرس محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس الأولاد وتربيتهم على الأخلاق الإسلامية، والدعوة إلى قيام أكاديمية عالمية متخصصة في نشر الهدي النبوي والرد على الشبهات، وتدريب المعلمين علي تدريس السيرة النبوية بطرق حديثة وجذابة.
ودعا المؤتمر إلى تزويد المساجد والمراكز الثقافية الإسلامية في العالمين الإسلامي والغربي بمطبقات تعريفية وكتيبات وأقراص مدمجة مبسطة للتعريف بالسيرة النبوية العطرة، وتشجيع الباحثين والأدباء بتحويل السيرة إلى قصص قصيرة بأسلوب يناسب قدرات الأطفال.
وأشارت التوصيات إلى الدور الذي يجب أن تؤديه وسائل الإعلام التقليدية والحديثة في العالم الإسلامي والعربي بتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام ولنبي الرحمة.
ونوه المؤتمر بجهود الندوة العالمية للشباب الإسلامي وجمهورية السودان وجامعة إفريقيا العالمية ورابطة العالم الإسلامي وجميع الذين ساهموا في إنجاح أعمال المؤتمر.
يُذكر أن عدداً كبيراً من العلماء والباحثين من داخل السودان وخارجه، شاركوا في أعمال المؤتمر؛ للتفكر والتحاور بشأن السيرة النبوية وتجديد الفهم لها وربطها بواقع المسلمين اليوم، وتوسيع الاستفادة من سيرته "صلى الله عليه وسلم" بتدارس جوانبها المختلفة.
وتضمن المؤتمر، العديد من المحاور في النبوة والرسالة وفي التفسير وتنزيل الأحكام في الواقع، وهدي النبي "صلى الله عليه وسلم" في التعامل مع المرأة، مقارنة مع أوضاعها في الغرب اليوم.
كما تناولت المحاور، هدي الرسول الكريم في التعامل مع غير المسلمين، وموقف الغرب من الرسول، وجهود المسلمين في التدوين والاهتمام بسيرته صلى الله عليه وسلم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤتمر الدولي للسيرة النبوية يطالب بسن قوانين تجرم الإساءة للأديان المؤتمر الدولي للسيرة النبوية يطالب بسن قوانين تجرم الإساءة للأديان



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab