الفتونة مهنة لم تعرف حياة سوى في مصر قبل ثورة 1952
آخر تحديث GMT10:32:27
 العرب اليوم -
إرتقاء طفلين جراء إنفجار لغم من مخلفات الحرب بمنطقة كفر بطنا بريف دمشق أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة السوريّة دون وقوع خسائر إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم .
أخر الأخبار

بعد توارد القصص والحكايا مابين الحقيقة والخيال

الفتونة مهنة لم تعرف حياة سوى في مصر قبل ثورة 1952

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفتونة مهنة لم تعرف حياة سوى في مصر قبل ثورة 1952

فتوات مصر
القاهرة- محمد عمار

عرف أكثر شعب مصر لقب الفتوه من روايات الكاتب العالمي نجيب محفوظ حيث كتب العديد من الأعمال التي تتحدث عن حياة الفتوات من هذه الروايات "الحرافيش" .. "السيرة العاشورية" .. وعدد من القصص منها "الشيطان يعظ" وفيلم "الفتوة" والذي شارك فيه بكتابه السيناريو والحوار ، ورغم أن الأديب العالمي نجيب محفوظ لم يكن يقصد على الإطلاق حياة الفتوات بمعناها الحرفي بل كان يقصد مفهوم القوة والسيطرة والهيمنة على شعوب العالم الثالث إلا أن الشعب المصري أراد أن يسأل هل هناك فتوات حقيقيين.

كان الفتوة موجود بالفعل في أحياء مصر القديمة وكان يوجد بعمل هام مثل شيخ الحارة كلمته تنفذ ليساعد البوليس في السيطرة على المنطقه وفرض الامن وللحقيقه الفتوة وجد في ظل الاحتلال الإنكليزي لكي يحافظ على مصالحه من هذه الأحياء فالإنكليز كانوا يمتلكون مخازن للطعام وكانوا يخافون غضب الجوعى إذا قاموا عليهم فكانوا يعينوا فتوة يتغلب على أقوى رجل حتى يهابه الناس ورغم محاولة الإنكليز زراعة السيطرة في قلوب المصريين وزراعة الخوف إلا أن الفتوة جاء عكس ما أراده الإنكليز كان رجل محبوب وعطوف ينصر المظلوم.

أشهر الفتوات الذين عرفهم الشعب المصري هو زكي الصيرفي وهو أحد فتوات الحسينية والجمالية وباب الفتوح استطاع ان يجمع القوه وقال عنه أهالي المنطقه مثل سعد أبو زيد إنه كان يسمع والده يتحدث عن المعلم الصيرفي والذي اعتبره شخصية عاشور الناجي الذي جسده الأديب نجيب محفوظ في كتاباته.

وكان رجل خير ينصر المظلوم على الظالم وكان يكره الإنكليز وحافظ على الحي في أمن وآمان، أما الفتوة الآخر فهو فتوة بولاق واسمه إبراهيم كروم كان رجلًا وطنيًا من الدرجة الأولى واستمر فتوة حتى قيام ثورة حزيران/يوليو 1952 التي أبقت على الفتوات ليقموا قيام شيخ الحارة لمعرفة تعداد الأحياء ولأن الثورة أرادت أن يتكاتف الشعب ظلت تحكم أحياء مصر مع الفتوات حتى تشد عزم الشعب المصري وتحسه على العمل والنهوض لاخذ حقوقه، وكان كروم يعشق عبد الناصر ويراه رجلًا من الطراز الرفيع حتى أن كروم هذا ذهب يطلب من السيرك أسد ليركبه ويكون في استقبال الزعيم جمال عبد الناصر  في القاهرة بعد زياره إلى الزعيم خارج مصر.

ولم يكن الفتوات من الرجال فقط وإنما كانت هناك سيدات أيضًا في الباطنية والجيزة وكان هناك احترام، كانت رتيبه إحدى قانطات الباطنية، وكان الجميع يحترمها ويخاف منها حتى منتصف الثمانيات وقالت الأنسه داليا شوقي إن رتيبه توفيت عام 1990 وكان عمرها حين توفيت 80 عامًا ورغم كل هذا إلا أنها في استطاعتها أن تغلق شارع بأكمله.

 وأضافت داليا شوقي أن في منطقة أم الغلام في حي الجمالية كان هناك سيدة تدعى سنية ماتت في آواخر الثمانيات وكانت "معلمة" كبيرة تهز الحي إذا قامت مشاجرة وكانت دائمًا تعقد مجالس لأخذ الحقوق كما البدو قديمًا،وفي الجيزة كانت توجد سكسكه، وهي إحدي فتوات هذا الحي العريق كما تقول السيدة أمل عبد العليم التي كانت طفلة حينما ماتت سكسكه وكانت صاحبة حق وتدافع عن المظلوم وتعقد مجالس للصلح في المقهي الذي كانت تمتلكه

وقال الدارس للتراث المصري وتاريخه خالد حمدي إن هناك اتجاهًا لعوده الفتوه في الاحياء عن طريق رجل يحبه الجميع ويستطيع أن يدافع عنهم ويحميهم في أي مشاجره مضيفًا أن هناك عدد من الدول العربيه تستخدم أسلوب الفتوة في تعيين رجل حكيم وقوي في الأحياء للصلح بين الأهالي وتجنب المشاكل.
 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفتونة مهنة لم تعرف حياة سوى في مصر قبل ثورة 1952 الفتونة مهنة لم تعرف حياة سوى في مصر قبل ثورة 1952



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 13:25 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

آبل تواجه غرامات تصل إلى 27 مليار دولار

GMT 09:49 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

قائمة أفضل سيارات الـSUV الكبيرة في 2021

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 06:00 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

امرأة بريطانية تضع 3 توائم من رحمين منفصلين

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab