الشاي هو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانيَّة لدى المغاربة
آخر تحديث GMT04:14:23
 العرب اليوم -

احتل مكانة متميزة في وسط الأسر وأصبحت له طقوس وعادات ثابتة

الشاي هو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانيَّة لدى المغاربة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشاي هو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانيَّة لدى المغاربة

تناول الشاي في الأوساط المغاربية
الرباط - العرب اليوم

تتوثّق علاقة المغاربة بالشاي خلال شهر رمضان، فهو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانية، ولا تخلو منه موائد طبقات المجتمع المغربي، على مدار أيّام العام. واتفق المؤرخون على أن المغرب عرف الشاي في القرن الثامن عشر، وبدأ انتشاره في منتصف القرن التاسع عشر عندما صار المغرب يتعاطى التجارة مع أوروبا.
وهكذا يبدو أن دخول الشاي إلى المغرب كان في عصر السلطان المولى إسماعيل، حين تلقى أبو النصر المولى إسماعيل "أكياساً من السكر والشاي ضمن مجموع الهدايا المقدمة من المبعوثين الأوروبيين للسلطان العلوي"، تمهيداً لإطلاق الأسرى الأوروبيين، مما يدل على ندرته في البلاد المغربية.
وكان دخول الشاي إلى المغرب على أيدي التجار الإنكليز من جبل طارق، ومنه انتشر في المناطق الصحراوية والسودان الغربي، ووصل إلى تمبوكتو.
واحتل الشاي منذ بداية القرن العشرين مكانة متميزة في وسط الأسرة المغربية، وأصبحت له طقوس وعادات، وظهرت في وسط الصناع حرفة جديدة أبدعها أصحابها في صنع أدوات تحضير الشاي من "صينية" و"براد" وإبريق وبابور و "ربايع"، والتصق الشاي بحياة المغاربة، وفرضت «جلساته» حضورها الدائم في المجتمع بطبقاته كلها.
هذا المشروب حرّم شربه عدد من الفقهاء المغاربة أواسط القرن التاسع عشر، وعللوا ذلك، وفق الباحث إبراهيم الحيسن، بأربعة أسباب: الأوّل هو أنّه "سفيه والسفَه حرام"، والثاني أنه يُضر بالأجسام، "وما يضر بالأجسام حرام"، والثالث أنّه "يشغل عن ذكر الله"، أمّا العِلّة الأكثر إثارة، والتي استند إليها الفقهاء المُحرّمون لشرب الشاي، فهي أنّه "في هيئته وآنيته يشبه الخمرة".
الفقهاء الذين استندوا إلى العِلل السابقة لتحريم شرب الشاي، اعتمدوا قاعدة أنّ "الشيء إذا لاحتْ فيه عوارض المنع وجبَ ترْكه لأنّه حرام". ومن الفقهاء المغاربة الذين شبّهوا الشاي بالخمر، الحاج البيشوري، وهو صوفي من منطقة سوس ينتمي إلى أسرة عالمة، فقد ورد عند الأستاذين عبدالأحد السبتي وعبدالرحمن الخصاصي، نقلاً عن المعسول للمختار السوسي، أن الحاج البيشروي نبه من شرب الأتاي لتشبيهه إياه بالخمر، أمّا قاضي مكناس أحمد بن عبدالملك العلوي فكان يرفض شهادة شارب الشاي.
ونظراً إلى الانتشاء الذي يخامر شارب الشاي اعتقد انه نوع من الخمور، يسرد الباحث ابراهيم الحيسن أن إحدى الروايات تفيد بأن الشاي كان في بداية تناوله بالصحراء يعدّ بالنسبة الى كثيرين من المشروبات المحرّمة، إذ كانوا يعتقدون - خطأ أو صواباً- أنه مادة مخدرة ولا يختلف في ذلك عن الخمر. وطرح الفقهاء والشعراء قضيته وأكثروا فيها من الفتاوى والرسائل والأشعار والمقامات.
ومما يثبت أن الشاي كان محرماً قديماً بالصحراء، وجود مخطوط فقهي موريتاني يقال إنه للشيخ أحمد حامد بن محمد ابن المختار، وفيه يعتبر الشاي شكلاً من أشكال اللهو وإضاعة الوقت والمال ويتسبب بانشغال الناس عن مواعيد الصلاة، إضافة إلى أن شـربه يؤدي إلى الاختلاط بالنساء.
وبالعودة إلى الحاضر، ارتفع حجم استهلاك المغاربة من الشاي المستورد من الخارج بمستويات قياسية، تجاوزت المعدلات المسجلة، عقب ارتفاع حجم الواردات المغربية من هذه المادة من الصين بنسبة كبيرة خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الحالية.
وكشفت إحصاءات مكتب الصرف أن حجم ما استورده المغرب منذ بداية السنة بلغ 31 ألف طن، مقابل 21 ألفاً خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، بارتفاع 51 في المائة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاي هو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانيَّة لدى المغاربة الشاي هو المشروب الأكثر استهلاكاً في الجلسات والمسامرات الرمضانيَّة لدى المغاربة



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab