السياحة والآثار في غزة تفتتح مشروع ترميم متحف قصر الباشا بمرحلته الثانية
آخر تحديث GMT10:56:43
 العرب اليوم -

ليبقى شاهد عيان على الحضارة التاريخية التي نشأت في الأرض الفلسطينية

"السياحة والآثار" في غزة تفتتح مشروع ترميم متحف قصر الباشا بمرحلته الثانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "السياحة والآثار" في غزة تفتتح مشروع ترميم متحف قصر الباشا بمرحلته الثانية

وزارة السياحة والآثار الفلسطينية
غزة – علياء بدر

افتتحت وزارة السياحة والآثار، الخميس، مشروع وصيانة متحف قصر الباشا الواقع في حي الدرج في البلدة القديمة في مدينة غزة, بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي"UNDP"، ضمن مشروع "خلق فرص عمل – المرحلة الثانية" في كل من قطاع غزة والضفة الغربية.

وبدوره أكد الوكيل المساعد للوزارة الدكتور محمد خلة، أنَّ مشروع ترميم القصر يعد أحد أهم المشاريع في القطاع الأثري كونه يساهم في الحفاظ على المباني الأثرية ويعمل على إعادة إحيائها وضمان بقائها كشاهد عيان على الحضارة التاريخية التي نشأت على أرض فلسطين.

وبين خلة أنَّ هذا المشروع يهدف إلى صيانة المبنى وإعادة إحيائه على طرازه القديم وإصلاحه من الأضرار التي لحقت به نتيجة لعوامل الرطوبة والتعرية, بالإضافة إلى إعادة تهيئته لاستقبال الوفود والزائرين, مشيرًا إلى الدور الذي سيحققه هذا المشروع من تعميق الشعور بالمسؤولية المجتمعية تجاه القطاع الأثري لدى أبناء المجتمع الفلسطيني.

وأشار إلى أنَّ الوزارة تسعى جاهدة إلى توظيف كل إمكاناتها من أجل الحفاظ على المباني الأثرية وإعادة ترميمها وذلك ضمن برنامج سجل الحفاظ الوطني القائمة عليه, مؤكدا أنها تحاول فتح باب للتعاون والتواصل مع كل الجهات والمؤسسات ذات العلاقة لإشراكها في مشاريع القطاع الأثري.

ومن جانبه أوضح مدير دائرة الآثار في الوزارة المهندس أحمد البرش، أنَّ هذه المرحلة من المشروع ستتضمن معالجة جدران القصر الداخلية والخارجية, ومن ثم قصارتها ودهانها بصورة تحفظ لها طابعها الأثري القديم, مبينًا أنَّ الفترة الزمنية المقررة للمشروع هي شهرين.

وأضاف البرش إنَّ الحاجة إلى المشروع جاءت من ضرورة إجراء صيانة دورية للمباني الأثرية ومعالجة الآثار والأضرار التي تطرأ عليها نتيجة لعوامل طبيعية وبشرية مختلفة, مؤكدًا حاجة مبنى قصر الباشا للترميم والإصلاح نتيجة للأضرار التي لحقت به أخيرًا جراء الحرب الصهيونية الأخيرة، فضلًا عن تعرضه لعوامل طبيعية عدة أنهكت جدرانه من شقوق ورطوبة وتهشم أخشاب الأبواب والنوافذ وسقوط القصارة التقليدية للمبنى الأمر الذي هدد بقاء المبنى بأكمله.

يُذكر أنَّ المرحلة الأولى من ترميم متحف قصر الباشا كانت في عام 2012 وشملت إنشاء سور وبوابة خارجية للقصر وإجراء تصليحات وتعديلات خفيفة على المبنى داخليًا.

وتعود أبنية هذا القصر إلى العصر المملوكي في مدينة غزة جنوب الساحل الفلسطيني على البحر الأبيض المتوسط، وكان مقراً لنائب المدينة في العصرين المملوكي والعثماني. وهو الآن يستخدم كمتحف.

ويُعد قصر الباشا النموذج الوحيد المتبقي للقصور في غزة، ويمثل في تصميمه ومحتواه المعماري فلسفة وطابع العمارة الإسلامية، وهو يقع في حي الدرج بالجهة الشرقية من البلدة القديمة فيها، وهذا الحي يعد من أغنى أحيائها بالمباني التاريخية التي تبرز عراقة تاريخ غزة على مر العصور.

ولا توجد لوحة تأسيسية تؤرخ لبناء هذا المبنى، ويقال "إنَّ بناءه يعود للعمارة الإسلامية المملوكية ودلَّ على ذلك وجود رنك "شعار" الأسد، على المدخل الرئيس للقصر؛ وهو عبارة عن أسدين متقابلين اُتخذ للدلالة على انتصار المسلمين على الخطرين المغولي والصليبي.

وقد سُمي قصر الباشا بالكثير من التسميات التي عُرف بها خلال مراحل تاريخية مختلفة مرت بها مدينة غزة، فقد أطلق عليه خلال العصر المملوكي (658- 922هـ/1260-1517م) لقب "مقر نيابة غزة"؛ وهو اللقب الذي كان يطلق على حكام الولايات خلال ذلك العصر.

أما في العصر العثماني (922- 1341هـ/1517-1923م) فقد أطلق عليه "قصر الباشا"، و"دار السعادة"، و"قصر آل رضوان"؛ نسبة إلى أسرة آل رضوان الغزية التي حكمت غزة خلال العصر العثماني  بين عامي (963-1101هـ/1556-1690م).

وقد تعرض قصر الباشا للاحتلال من قبل الحملة الفرنسية لبضعة أيام أثناء اندحارها مهزومة من مدينة عكا عام (1213هـ-1799م)، لذلك أطلق عليه العامة تسمية خاطئة باسم "قلعة نابليون".

ثم استمر القصر يؤدي وظيفته كمقر لوالي غزة خلال العصر العثماني، حتى مجيء الاحتلال البريطاني على فلسطين عام (1336هـ/1918م)، حيث تحول القصر إلى مركز لشرطة الاحتلال البريطاني وسُمى "بالديبويا".

وأثناء حكم الإدارة المصرية لغزة بين عامي (1367-1386هـ/1948-1967م) اُستخدم كمبنى لإدارة  مدرسة الأميرة فريال، وهي أخت الملك فاروق، وبعد انتهاء (ثورة 23 تموز/ يوليو 1952م)، تغيَّر اسم المدرسة إلى مدرسة الزهراء الثانوية للبنات، تيمنًا باسم فاطمة الزهراء ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبعد ذلك آل إلى وزارة السياحة والآثار؛ التي عملت على ترميمه وتوظيفه كمتحف أثري يعرض آثار غزة منذ أقدم العصور عام2010م.

 ويتكون القصر من مبنيين منفصلين، شكلا فيما بينهما حديقة، ويقع المدخل الرئيس للقصر في الواجهة الجنوبية للمبنى الشمالي، وهي من أجمل الواجهات بناء وزخرفة، حيث زُينت بزخارف هندسية جميلة نُقشت بالحجر.

وزُينت المداخل والواجهات بالعديد من العناصر المعمارية والزخرفية المميزة ، كالعقود والأطباق النجمية، التي تدل على رقي وازدهار فن العمارة الإسلامي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة والآثار في غزة تفتتح مشروع ترميم متحف قصر الباشا بمرحلته الثانية السياحة والآثار في غزة تفتتح مشروع ترميم متحف قصر الباشا بمرحلته الثانية



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab