الدورة الـ51 لمهرجان قرطاج تراهن على التنوع بعيدًا عن الأسماء
آخر تحديث GMT12:52:01
 العرب اليوم -

بمشاركة لطفي بوشناق وآمال ماهر ومحمد عساف ووائل كفوري

الدورة الـ51 لمهرجان "قرطاج" تراهن على التنوع بعيدًا عن الأسماء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدورة الـ51 لمهرجان "قرطاج" تراهن على التنوع بعيدًا عن الأسماء

آمال ماهر في مهرجان "قرطاج"
تونس – كمال السليمي

  يراهن منظمو مهرجان "قرطاج" الدولي في تونس على "التنوع" وليس الأسماء الكبيرة في عالم الفن والموسيقى، في جذب الجمهور للدورة الـ51 من المهرجان المقررة خلال الفترة من 11 تموز/ يوليو الجاري، حتى 18آب/ أغسطس.

ويُشارك في دورة هذا العام من المهرجان: اللبناني وائل كفوري، والفلسطيني محمد عساف، والمصرية آمال ماهر، والتونسي لطفي بوشناق. ومن الغرب المغنية الأميركية لورين هيل، والبريطاني شارلي ونستون، والأميركي من أصل سنغالي أكون، إضافة إلى أومو سنغاري من مالي.

وكان "قرطاج"، وعلى مدى خمسة عقود، أحد أبرز المهرجانات العربية ومستقطبًا للنجوم الموسيقية العالمية قبل أن يشهد خفوتًا تدريجيًا في السنوات القليلة الماضية لقلة عدد النجوم المشاركين. وجذبت دورة "اليوبيل الذهبي" في العام الماضي أسماء كبيرة، مثل: الموسيقي العالمي ياني، والمؤلف والمغني اللبناني مارسيل خليفة، والمغني الجزائري شاب مامي، والمغني التونسي صابر الرباعي، والأميركي جورج بنسون.

وصرحت مديرة المهرجان سنية مبارك، بأنَّها أرادت دورة متنوعة تضم أنماط فنية وموسيقية من البوب والموسيقى السيمفونية والراب والموسيقى العربية الطربية، مضيفة: أردنا دورة لكل الأذواق، وأردنا دورة تستقطب كل الفئات، من بينها الشبان، كي لا نترك المجال للفراغ والتطرف والعنف.

وكشفت مبارك، في مؤتمر صحافي، عن أنَّ الميزانية التي رصدتها وزارة "الثقافة" للمهرجان هذا العام تراجعت إلى 2.4 مليون دينار (1.23 مليون دولار) مقارنة بحوالي 4.2 مليون دينار (2.15 مليون دولار) العام الماضي. واعتبرت أن هذا أمرًا مقبولًا بحكم الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وانطلقت الدورة الـ51 بعرض موسيقي استعراضي باسم "ظلموني حبايبي"، لتكريم الفنانة الراحلة علية التونسية (1936-1990) التي أثرت خزائن الموسيقى العربية بأعمال مثل "علي جرى" و"الساحرة".

ويُنتظر أن تقام بعض عروض المهرجان في أماكن أثرية مختلفة في "قرطاج" في إطار خطط لإنعاش السياحة  في المنطقة الغنية بآثارها الرومانية، وستوضع شاشات عملاقة لبث سهرات المهرجان مباشرة في عدة مدن تونسية، مثل سيدي بوزيد والقصرين وقفصة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدورة الـ51 لمهرجان قرطاج تراهن على التنوع بعيدًا عن الأسماء الدورة الـ51 لمهرجان قرطاج تراهن على التنوع بعيدًا عن الأسماء



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab