الثقافة في غزة تعقد محاضرتين للتوعية بالمناطق الأثرية المقدسية والفلسطينية
آخر تحديث GMT12:34:18
 العرب اليوم -

أشار الحضور إلى اعتماد الأسماء العبرية بدلاً من العربية

"الثقافة" في غزة تعقد محاضرتين للتوعية بالمناطق الأثرية المقدسية والفلسطينية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الثقافة" في غزة تعقد محاضرتين للتوعية بالمناطق الأثرية المقدسية والفلسطينية

المسجد الأقصى المبارك
غزة ـ علياء بدر

عقدت الإدارة العامة للعمل الأهلي في وزارة الثقافة في غزة، الأحد، محاضرتين لطالبات المدارس الإعدادية للبنات في محافظة رفح، والتي تأتي ضمن برامج التوعية بالتراث المقدسي والفلسطيني التي تنظمها الوزارة، والتي أشرفت عليها مدير دائرة المراكز الثقافية، رندة الشرفا، وترأست وفد المدرسة مديرتها أ.باسمة عدوان، وألقت محاضرة القدس رئيس قسم الأبحاث والدراسات في وحدة القدس، سوسن النواجحة، أما محاضرة المناطق الأثرية في مدينة غزة رئيس قسم المتاحف في وزارة الثقافة، المهندس دعاء الحتة.

وتحت عنوان "معالم المسجد الأقصى وفضائله" أشارت النواجحة إلى أبرز الانتهاكات الصهيونية للمسجد الأقصى، والتي تمثلت في اعتماد الأسماء العبرية بدلاً من العربية للمواقع الأثرية والجغرافية، مشددةً على ضرورة متابعة كل ما يجرى في القدس ومناصرة المقدسيين والدعاء لهم.

إلى جانب ما يقوم به الاحتلال من  حفريات وأنفاق والمحاولات المستميتة لتغيير المعالم الإسلامية واستبدالها بأخرى يهودية لتغيير هوية القدس.

ومن جهتها، تناولت المهندسة دعاء الحتة في محاضرتها بعنوان (المعالم الأثرية في البلدة القديمة في مدينة غزة) نشأة البلدة القديمة في غزة وحدودها وبواباتها وأحيائها وأبرز وأهم المباني الأثرية فيها.

وشرحت الحتة تاريخ مدينة غزة القديم والمراحل التاريخية التي مرت بها، وركزت على أهم الأماكن الأثرية والمعالم الجغرافية وأنواع المباني الأثرية القديمة في غزة وكيف أثرت هذه الأماكن في الازدهار العلمي والاقتصادي.

وتطرقت الحتة إلى أبرز الصناعات التقليدية مثل صناعة الفخار والطابون والزجاج، منوهة إلى أهم طرق الحياة الاجتماعية مثل الأطعمة والأغاني التراثية والملابس.

وأكدت أن الحفاظ على المباني الأثرية يعتبر حفاظًا على الهوية وحفاظًا على الأرض والتاريخ.

وطالبت الحتة بزيادة التواصل ما بين جميع المؤسسات التعليمية ووزارة الثقافة من أجل إبراز قيمة هذه الكنوز الأثرية.

بدورها، شكرت مدير المدرسة، رندة الشرفا، باسمة عدوان على زيارتها للوزارة وتعزيز حب التراث والثقافة عند الطالبات.

من جانبها، ثمّنت عدوان جهود وزارة الثقافة في إبراز الثقافة الفلسطينية من تراث المدينة المقدسة وما تتعرض له من ممارسات تهويدية.

وأبدت استعداد مدرستها إلى التعاون المشترك مع الوزارة في المجالات الثقافية والأدبية كافة.

يشار إلى أنه شارك في المحاضرتين نحو (40) طالبة، تفاعلن بشكل كبير مع المعلومات التي قدمت لهن، كما تم توزيع نشرات تعريفية بالوزارة وكتيبات إسلامية على الطالبات.

في سياق متصل، ثّمن المدير العام للمكتبات والمخطوطات في وزارة الثقافة، د.محمد الشريف، الجهود المميزة التي تبذلها مكتبة سمير منصور ودورها الرائد في إثراء المكتبة الوطنية الفلسطينية، جاء ذلك خلال الزيارة التي أجراها للمكتبة وكان في استقباله المدير العام للمكتبة سمير منصور وطواقم المكتبة.

وذكر الشريف: مكتبة منصور لها بصمة واضحة في إثراء المشهد الثقافي الفلسطيني وتنشيط حركة التأليف والنشر في قطاع غزة، من خلال الكتب العلمية والمطبوعات المميزة والمنوعة التي تصدر عنها بشكل مستمر"، شاكرًا حرص المكتبة على الحصول على رقم الإيداع لمنشوراتها كافة التي تصدرها من خلال وزارة الثقافة.

وشكر الشريف إدارة المكتبة على تعاونها المستمر والدائم مع وزارة الثقافة من خلال مشاركتها في الفعاليات والأنشطة كافة التي تنظمها الوزارة مثل معارض الكتاب والمؤتمرات وورش العمل والندوات.

وفي ختام الزيارة قدم الشريف شهادة شكر وتقدير من الوزارة تسلمها المدير العام للمكتبة سمير منصور.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثقافة في غزة تعقد محاضرتين للتوعية بالمناطق الأثرية المقدسية والفلسطينية الثقافة في غزة تعقد محاضرتين للتوعية بالمناطق الأثرية المقدسية والفلسطينية



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 18:24 2020 الخميس ,26 آذار/ مارس

طبيب أميركي يوضح حقيقة مؤلمة عن كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab