الأديب الفرنسي باتريك موديانو ينتزع جائزة نوبل للآداب
آخر تحديث GMT13:09:50
 العرب اليوم -

اهتم برصد الهويّة وفقدان الأمل وفهم المصائر البشريَّة

الأديب الفرنسي باتريك موديانو ينتزع "جائزة نوبل" للآداب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأديب الفرنسي باتريك موديانو ينتزع "جائزة نوبل" للآداب

الروائي الفرنسي باتريك موديانو
إستوكهولم ـ منى المصري

فاز الروائي الفرنسي باتريك موديانو، بجائزة نوبل للآداب لعام 2014، الخميس، محدثا صدمة لا سيما في الأوساط التي لا تعرف جيدا الأديب الفائز؛ حيث كان كثيرون يتطلعون إلى فوز أحد الأميركيَين؛ فيليب روث أو توماس بينشون.

وأعلنت لجنة الجائزة، في استوكهولم، أن موديانو استحق الجائزة بفضل "تمكنه من فن الذاكرة وإنتاجه أعمالا تعالج المصائر البشرية العصية على الفهم، وكشف العوالم الخفية للاحتلال".

وأكد الأمين العام للأكاديمية السويدية، بيتر إنغلند، أن موديانو، كتب روايات تعد أصداء إحداها للأخرى، تتكرر فيها مواضيع الهوية وفقدان الأمل، مضيفًا "يمكننا القول إنه مارسيل بروست عصرنا".

وجرى إبلاغ ناشر موديانو، في دار "نشر غاليمار" في باريس، بخبر الفوز، التي اتصلت بدورها بالكاتب لتأتي إجابته مختصرة ومتواضعة؛ إذ اكتفى بالقول: "هذا أمر غريب".

وتدور غالبية أعماله موديانو، البالغ الـ 69 من العمر، حول حقبة الأربعينات من القرن الماضي، وأحداث الحرب العالمية الثانية بأبعادها الاجتماعية وتأثيراتها العبثية والفوضوية، وما تبعها من ضياع وجنوح وألم، ويعد أحد أهم الكتاب الذين سجلوا تفاصيل المعاناة الحياتية في فترة الاحتلال النازي لفرنسا.

واستطاع باتريك موديانو أن يحصد أصوات لجنة جائزة نوبل للآداب التي سمعت الكثير من الأصوات، وهي تتحدث عن غموض مقاييسها، بعد أن تفوق على منافسيه الكاتب الكيني نغوغي واثينغو، والكاتب الياباني هاروكي موراكامي، والمحققة الصحافية البيلاروسية المؤلفة سفيتلانا أليكسيفيتش، والشاعر أدونيس.

ويأتي هذا التتويج العالمي للأديب الفرنسي من طرف جائزة نوبل، هذه السنة، بعد 6 أعوام من فوز مواطنه جان ماري غوستاف لوكليزيو بها، وليسجل الفوز رقم 15 لبلاده بجائزة نوبل في مجال الأدب.

ولد باتريك موديانو في 30 تموز/ يوليو عام 1945 على مشارف نهاية الحرب العالمية الثانية وانتهاء الاحتلال النازي لفرنسا، وذلك في "بولوني بيلانكور"، في ضاحية غربي باريس، لوالدين حطا في البلاد، كل آت من وجهته، والده ألبير موديانو، إيطالي من أصول يهودية، سافر وارتحل تكرارا، وأمه ممثلة من أصول بلجيكية هي لويزا كولبن. لقاء ألبير ولويزا، وولادة ولديهما باتريك ورودي، لم تجعل حياتهما أكثر هدوءا واستقرارا. أب بقيت سيرته غامضة، وغيابه أكبر من حضوره، وأم في تجوال دائم بحثا عن فرصتها الفنية في العمل، وباتريك ما بين الجدة، والمربيات، وصديقات الوالدة، والمدارس الداخلية، نشأ مفتقدا العاطفة والحضن العائلي. وفاة أخيه رودي في العاشرة من عمره، كانت مفصلا عاطفيا قاسيا، ولقاءاته المتفرقة مع والده الذي عاش فترات من التخفي، زادته إحساسا بالغبن أكثر مما منحته الطمأنينة ليقرر أن يقطع علاقته كليا به وهو في الـ16 من العمر، ولا يعرف شيئا عنه بعد ذلك، سوى أنه توفي، دون أن يعلم بمكان دفنه.

ونهل أدب موديانو فيما يزيد على 30 كتابا، وامتلأت مؤلفاته بقصص الباحثين عن أنفسهم وهوياتهم، اللاهثين وراء الأمكنة، والحب الضائع، واللحظات المفقودة، والأحبة الذين تاهوا ولم نعد نجدهم، من هذه الحياة العاصفة استوحى عشرات القصص الممتلئة بتفاصيل عمر شخصيات قلبتها الأحداث العصية، وعصفت بها الحروب والتنقلات المفاجئة، ووضعتها أمام تحديات جسام. بقي موديانو يبحث عن والده والحب الضائع الذي فقده.

وكانت الفاتحة مع "ساحة النجمة" عام 1968، ثم "دائرة الليل" عام 1969 وكرت سبحة الروايات، له: "شوارع الحزام"، و"المنزل الحزين"، و"شارع الحواديت المعتمة"، و"مستودع الذكريات"، و"أيام الأحد"، و"سيرك يمر"، و"بعيدا عن النسيان"، و"دورا بروريه"، و"مجهولون"، و"الجوهرة الصغيرة"، و"حادث مرير"، و"مقهى الشباب".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأديب الفرنسي باتريك موديانو ينتزع جائزة نوبل للآداب الأديب الفرنسي باتريك موديانو ينتزع جائزة نوبل للآداب



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab