أمسيّتان عن الفنون الشّعبيَّة والبحريَّة في مقهى الدّريشة الثقافي
آخر تحديث GMT08:13:10
 العرب اليوم -

ضمن فعاليَّات أيَّام الشَّارقة التّراثيَّة في منطقة قلب الشَّارقة

أمسيّتان عن الفنون الشّعبيَّة والبحريَّة في مقهى "الدّريشة الثقافي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أمسيّتان عن الفنون الشّعبيَّة والبحريَّة في مقهى "الدّريشة الثقافي"

مقهى "الدّريشة الثّقافي"
الشَّارقة - العرب اليوم

استضاف مقهى "الدّريشة الثّقافي" اللّيلة الماضية أمسيّتين تراثيّتين سلّطتا الضّوء على الفنون الشعبيَّة البحريّة وأهمّ خصائصها وملامحها الأدائيّة والصوتيّة والفنيّة، وذلك ضمن فعاليّات أيَّام الشَّارقة التراثيّة في منطقة قلب الشَّارقة.وقدّم الأمسية الأولى الباحث والإعلاميّ عبد الجليل السعد وأدارتها الإعلامية نعمات حمود وتناول الفرق الموسيقية الشعبية بين التاريخ والتفعيل في الإمارات والخليج العربي خاصة في دورها في تفعيل واستمرار الفنون الشعبية من نشأتها قبل عشرينات القرن الماضي وأهم الملامح الفنية والمجتمعية للفرق الموسيقية الشعبية الفنية والثقافية والتراثية كونها تجمعات فنية حفظت الجزء الكبير من تراث الخليج العربي وإرثه الفني ونصوصه وألحانه، وكانت تحمل اسم "الدور الشعبية" وتعمل في الأعياد والمناسبات ومواسم الغوص .
وتطرق إلى أهم أسباب تراجع حضورها واندماجها ضمن جمعيات النفع العام والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية وأهم الظروف والخصائص والتعريفات الخاصة بالفرق الشعبية ونشأتها وأهم معالمها الفنية المتنوعة وطبيعة عملها، مشيرًا إلى نشأتها في الإمارات على يد الراحل سعيد بن مسعود البقيشي1860 – 1930 صاحب أول فرقة شعبية في الإمارات، مرورًا بتاريخ العديد من الفرق الموسيقية الشعبية التي تخصصت في فنون "العيالة والليوه والرزفه" ومنها دار عيال ناصر وجمعية السطوة في دبي وجمعية الشَّارقة للفنون الشعبية والنادي البحري وغيرها من الفرق الشعبية في أبو ظبي وعجمان وأم القيوين والفجيرة.
وأشار الباحث إلى أهم الفرق الشعبية في دولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر إضافة إلى الفرق الشعبية في المملكة العربية السعودية.
أما الأمسية الثانية قدمها الباحث الدكتور سعيد الحداد وأدارها الإعلامي محمد الحوسني وتضمنت تطوافا معرفيا في فن " الآه الله " وحضوره الوجداني في ذاكرة الموروث الشعبي كفن من الفنون البحرية التي كانت تستخدم في الرحلات التجارية من خلال مجموعة من البحارة الذين ينشدون الأغنيات بأداء حركي وصوتي متزن ومتناسق  حسب ما ذكرت وام.
وتحدث الدكتور الحداد عن أهم خصاص هذا الفن على صعيد الأداء والمضمون الوجداني حيث لا تصاحبه أي آلة موسيقية بل يعتمد على الصوت والغناء بشكل متواصل ومتناسق وبدلالات عاطفية ودينية ذات أفق إنساني متنوع وتعتمد أغاني قصائد "الآه الله" على عدد كبير من المشاركين قد يصل أحيانًا إلى مائة مشارك أو أكثر حيث يقفون في صفين متقابلين ويبدءون ترديد أبيات من الشعر الشعبي والفصيح دون إيقاعات موسيقية.
وتطرقت المحاضرة إلى الخصوصيّة الأدائية لهذا الفن كونه من الفنون الشعبية التي تستلهم التراث بمفهومه الإنساني العميق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمسيّتان عن الفنون الشّعبيَّة والبحريَّة في مقهى الدّريشة الثقافي أمسيّتان عن الفنون الشّعبيَّة والبحريَّة في مقهى الدّريشة الثقافي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab