أحواش ثقافة أصيلة باللهجة البربرية تعرفها المنطقة الجنوبية من المغرب
آخر تحديث GMT05:41:55
 العرب اليوم -

"رقصة الدرست" الأكثر شهرة في الممكلة وتتميز بها منطقة الحوز

"أحواش" ثقافة أصيلة باللهجة البربرية تعرفها المنطقة الجنوبية من المغرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أحواش" ثقافة أصيلة باللهجة البربرية تعرفها المنطقة الجنوبية من المغرب

رقصة الدرست
مراكش - ثورية أيشرم

تعتبر رقصة "أحواش" من الرقصات المغربية التقليدية التي تخص المنطقة الجنوبية في المغرب لاسيما الأطلس الصغير والكبير حيث تعرف هذه المناطق بمكانتها الأمازيغية والبربرية المغربية.
وتعد من التراث المغربي الأصيل وجذر من جذور الثقافة المغربية التي تدخل ضمن قائمة الموروث الشعبي المغربي وهي تختلف من منطقة إلى أخرى وتتنوع حسب تنوع ثقافة كل منطقة وثقافة سكانها، كما أنها نمط من أنماط تعامل الإنسان مع بيئته التي تربى فيها وترعرع وعاش مع الأجداد والآباء والأولاد والأحفاد، إذ إن هذا الموروث الشعبي والثقافي يسعى كل مغربي من هذه المناطق إلى توريثه للأجيال القادمة من أجل المحافظة عليه والسعي إلى التعريف به في مختلف المناسبات.
وتشهد منطقة إقليم الحوز، تنوع هذه الرقصات الشعبية التي تسمى "أحواش" والتي يتقنها في المنطقة الرجال والنساء والأطفال ولا يمكن الاستغناء عنها في أي مناسبة كانت حتى في الأنشطة السياحية التي ينظمها سكان المنطقة لاستقبال الوفود وتجد أن رقصة "أحواش" مصاحبة لكل الأفراد في كل الأماكن والأزمان، لاسيما عندما تكثر الحركة في فصل الصيف وتتعدد الأنشطة الثقافية كالمهرجانات والمناسبة الشعبية فلا تجد الفرق البربرية إلا وهي جاهزة بلباسها البربري وحليها وإكسسواراتها المتنوعة والمميزة وألوانها الراقية المشعة للمشاركة في مختلف هذه الأنشطة والمناسبات والتعبير عن ثقافتها  والتعريف بمنطقتها وحركات رقصاتها وأهازيجها المميزة التي يعلو صيتها إلى الجبال الشامخة في المنطقة والتي تخلق نوعًا من الاختلاف وتجعل زائر المنطقة يتشبث أكثر بهذه الثقافة الغنية والمتنوعة.
وتتنوع رقصة "أحواش" من منطقة إلى أخرى فهناك رقصة "أحواش الدرست " الأكثر شهرة في المغرب والتي تتميز بها منطقة الحوز ومجموعة من المناطق المغربية البربرية وهي تعني الصف المتراص في بعض المناطق فيما تعني في مناطق أخرى النشاط والحيوية . هذا النوع من أحواش "الدرست"  يؤديه الرجال فقط ، حيث يجمع فيه بين الكلمة أو كما يطلق عليها بالأمازيغية " تنظامت"  والحركة والنغمة  والآلات، أو أحواش، حيث تصطف الفرقة  في صف واحد ويطلق عليهم " أمحوشن " أو " إمهضرن " نسبة إلى الهضرة أي الفرجة، يختار لها مكان واسع يسمى" أسايس" وغالبًا ما يكون اللباس موحدًا وهو عبارة عن  الجلباب أو التشمير، إدوكان، الكميت، الرزة، ويترأس الفرقة مقدم يسمى " أمسيس"، ويتولى توزيع الكلمات والرقصات انطلاقًا من إشارات تتفق عليها الفرقة قبل تقديم العرض .
كما ان أحواش لا يتعلق بالرجال فقط بل حتى النساء إذ تجد بعض المناطق في المغرب تقدم رقصة أحواش بحضور النساء حيث تكون الفرقة متكونة من رجال ونساء يصطفون ويغنون ويرقصون يرتدون لباسهم التقليدي البربري وحليهم المزخرفة المصنوعة من الفضة وتجدهم يعبرون عن فرحتهم وعشقهم لهذه الرقصة التي يتقنونها بتلك الأصوات البربرية التي تصيح في العلالي لتعطي تلك الصورة التقليدية والثقافية المتنوعة وبتلك الحركات الصعبة التي تنطلق بحركات دائرية للأكتاف والأيادي والأرجل في تناغم موسيقي مميز مع الآلات البربرية، لا يمكن أن يتقنه إلا المحترف والمتمكن من أداء هذه الرقصة الصعبة التي يتشبع بها سكان المناطق الجنوبية منذ نعومة أظافرهم باعتبارها رقصة تراثية تتميز بها كل منطقة على حدة، فضلًا عن كونها نوعًا من الثقافة المغربية التي تغني التراث الشعبي المميز والمتنوع .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحواش ثقافة أصيلة باللهجة البربرية تعرفها المنطقة الجنوبية من المغرب أحواش ثقافة أصيلة باللهجة البربرية تعرفها المنطقة الجنوبية من المغرب



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab