49 قتيلاً الجمعة وعمليّة لـالحر في اللاذقية وقصف هستيريّ على سلمى
آخر تحديث GMT21:04:19
 العرب اليوم -

"تنسيقيَّات الثورة" تطلب مساندة جنوب دمشق والمعارضة تقتحم السخنة

49 قتيلاً الجمعة وعمليّة لـ"الحر" في اللاذقية وقصف "هستيريّ" على سلمى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 49 قتيلاً الجمعة وعمليّة لـ"الحر" في اللاذقية وقصف "هستيريّ" على سلمى

الية مدمرة للجيش الحكومي السوري
دمشق ـ جورج الشامي

استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية، مع انتهاء الجمعة، توثيق تسعة وأربعين قتيلاً بينهم خمس سيدات، أربعة اطفال، وقتيلين تحت التعذيب، فيما دعا اتحاد تنسيقيات الثورة الكتائب والألوية كافة الموجودة في جنوب دمشق وفي الغوطة الشرقية إلى مساندة سكّان جنوب العاصمة لـ"فك الحصار" عنهم، في حين قامت قوات المعارضة باستكمال السيطرة على بلدة السخنة في محافظة حمص، وفي ريف اللاذقية قامت قوات الحكومة السورية بقصف مصيف سلمى، الجمعة، فيما وصفه ناشطون بأنه قصفٌ "هستيري"، تزامنًا مع إطلاق "الحر" عملية جديدة في المدنية.
وسجلت اللجان مقتل أحد عشر في حماه، عشرة في حلب، سبعة في حمص، ستة في ادلب، ستة في دمشق وريفها، خمسة في دير الزور، ثلاثة في الرقة، وقتيل في درعا.
وأحصت اللجان 414 نقطة للقصف في سورية، غارات الطيران الحربي في 22 نقطة، القصف بالبراميل المتفجرة في السفيرة في حلب وجبل الزاوية في إدلب، صواريخ ارض ارض على المعضمية في ريف دمشق، القصف المدفعي في 143 نقطة، القصف الصاروخي في 131 نقطة، والقصف بقذائف الهاون في 116 نقطة.
فيما دعا اتحاد تنسيقيات الثورة الكتائب والألوية كافة الموجودة في جنوب دمشق وفي الغوطة الشرقية، إضافةً إلى كتائب القلمون إلى مساندة سكّان جنوب العاصمة لـ"فك الحصار" عنهم.
وأوضح الاتحاد في بيانٍ صدر عن مكتبه السياسي مساء الجمعة أن ما يجري من حصارٍ لجنوب دمشق وغوطتها الشرقية يتمّ "تحت مرأى عيون ونيران بعض الكتائب التي لم تحرّك ساكنًا حتى الساعة لكسر الحصار"، حيث لا يقاتل في تلك المناطق إلّا قلةٌ من مقاتلي المعارضة.
وأورد البيان أنّ الحصارَ مكّن قوات الحكومة من التقدّم على عدّة جبهات مثل البويضة وحجيرة، وأنهم باتوا "يدقّون أبواب الأحياء الجنوبية الأخرى كافة".
وذكر البيان أن "الوضع المأساوي للجنوب الدمشقي" مستمرّ، وذلك في ظلّ ما تحقّقه المعارضة من تقدم في المنطقة الشمالية والشرقية من البلاد.
إلى ذلك قامت قوات المعارضة السورية، الجمعة، باستكمال السيطرة على بلدة السخنة في محافظة حمص، 70 كيلومترًا شرق مدينة تدمر، حيث تتجه القوّات نحو حاجز السدّ العسكري على طريق تدمر، وهو الحاجز الوحيد المتبقّي تحت سيطرة قوات الحكومة ويخضع الآن لحصار خانق.
ونقل مصدرٌ عسكري من الكتائب المقاتلة في السخنة أن "جيش الإسلام" وكتيبة "صقور العز" قامتا بالسيطرة الكاملة خلال اليومين الماضيين على حاجزي الكازية والطيبة، ممّا هيّأ للمقاتلين دخول المدينة.
وقامت كلّ من "جبهة النصرة" وتنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" بصدّ الأرتال العسكرية التابعة للجيش الحكومي والمتوجّهة من تدمر إلى السخنة.
ولفت المصدر إلى أنّ مجمل الكتائب المعارضة اليوم متوحدّة للهجوم على آخر الحواجز، وهو ما يهيّء السيطرة المطلقة على منطقةٍ تعتبر من أكثر المناطق الاستراتيجية المهمة شرق سورية، كونها صلة وصلٍ بين طريق تدمر-دمشق وطريق دير الزور وطريق الرقة.
وأشار المصدر إلى أنّ المعارك أدّت إلى مقتل ما يزيد عن 75 عنصراً من جيش الحكومة، إضافة إلى السيطرةِ على عددٍ من الآليات وسيارات الذخيرة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
ولفت إلى أن السيطرة على حواجز منطقة السخنة هي نتيجة عمل عسكري متواصل، ابتدأ بخمسةِ عمليات انتحارية على تلك الحواجز منذ أشهر، حيث لم تتمكن حينها كتائب المعارضة من السيطرة عليها.
ومن الجدير بالذكر أن غالبية سكّان السخة والذين يبلغ عددهم حوالي 30 ألف نسمة قد نزحوا إلى المناطق المجاورة الأكثر أمانًا، كون البلدة تتعرض للقصف اليومي والطلعات الجوية المستمرة.
وفي ريف اللاذقية قامت قوات الحكومة السورية بقصف مصيف سلمى، الجمعة، فيما وصفه ناشطون بأنه قصفٌ "هستيري"، حيث يتمّ إمطار المنطقة بقذائف الدبابات والفوزديكا والمدفعية من قِبل القوات المتمركزة في برج انباتة.
ويأتي القصف على مصيف سلمى وبعض قرى جبل الأكراد كردّ على محاولات قوات المعارضة التقدّم في المنطقة، خاصة وأنّ مجموعةً من كتائب الجيش السوري الحر بدأت عمليةً عسكريةً جديدة على جبهات عدة في ريف اللاذقية.
وكانت كتيبة الشهيد محمد صطوف وكتيبة أبابيل اللاذقية قامت بقصف ثكناتِ الحكومة الجمعة في قرى استربة وباب عبدالله وجبل دورين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

49 قتيلاً الجمعة وعمليّة لـالحر في اللاذقية وقصف هستيريّ على سلمى 49 قتيلاً الجمعة وعمليّة لـالحر في اللاذقية وقصف هستيريّ على سلمى



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab