دعوات بفتح تحقيق في جرائم حرب محتملة لمقاتلين تدعمهم أنقرة في سورية
آخر تحديث GMT16:44:57
 العرب اليوم -

بعد ظهور مقطع فيديو لعملية تعذيب الأسرى وتشويه الجثث

دعوات بفتح تحقيق في "جرائم حرب محتملة" لمقاتلين تدعمهم أنقرة في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دعوات بفتح تحقيق في "جرائم حرب محتملة" لمقاتلين تدعمهم أنقرة في سورية

الاوضاع في سورية
دمشق - العرب اليوم

تصاعدت الدعوات لإجراء تحقيقات في جرائم حرب محتملة في الهجوم التركي على شمال سوريا، وذلك بعد ظهور مقاطع فيديو لمقاتلي المعارضة السورية المدعومة من تركيا وهم يعذبون الأسرى، ويشوهون جثث الموتى، حيث تظهر في اللقطات فظائع من المرجَّح أنها قد ارتكبتها قوات المعارضة في المناطق الكردية شمال سوريا على نطاق واسع، مما يثير مخاوف من زيادة الفجوة العِرقية وتجدد القتال، حتى مع وجود وقف «هش» لإطلاق النار، حسب ما ذكرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

ويُظهر شريط فيديو نُشر في وقت سابق من هذا الأسبوع مقاتلاً كردياً تم أسره وهو يُجَرّ من رقبته، بينما يهدده مقاتلو المعارضة بقطع رأسه. كما تُظهر صورة أخرى عدداً من القتلى من المقاتلين الأكراد وهم مذبوحون بالسكين.

وقد أدان المسؤولون الأكراد والمبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري هذه اللقطات، ووصفها الأخير بأنها «جرائم حرب محتملة»، بينما يصر الأكراد على أنها تمثل «تطهيراً عرقياً».

وفرّ أكثر من 170 ألف كردي من منطقة القتال على طول الحدود السورية التركية، منذ بدء العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة ضد وحدات حماية الشعب الكردية، المتحالفة مع الغربيين ضد تنظيم «داعش»، والتي تعتبرها أنقرة منظمة «إرهابية».

وقالت مسؤولة كردية بارزة، وفق «الغارديان»، إن «أحد أهم التحديات الرئيسية لدينا هو احتواء رد الفعل العاطفي» على هذه المشاهِد.

وقالت إليزابيث تسوركوف من معهد أبحاث السياسة الخارجية الأميركية «إن الفصائل التي تقاتل بجانب تركيا هم في الغالب أفراد على استعداد للقتال في مقابل المال، لتعزيز مصالح تركيا».

وأضافت: «تدفع تركيا مرتبات هؤلاء المقاتلين، وتدربهم في تركيا وشمال حلب، وتوفر لهم الرعاية الطبية المجانية عند إصابتهم، وتشرف على جميع العمليات العسكرية... فتركيا هي المسؤولة في النهاية عن سلوك هذه الفصائل».

ونفت أنقرة قيامها بأي سلوك مخالف للقانون الدولي في هجومها على شمال سوريا، وسط تقارير تفيد بأنها استخدمت الفسفور الأبيض، المحظور دولياً. فيما تحدث مسؤولون عسكريون أتراك عن تحقيق في أنباء عن عمليات إعدام.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس في أنقرة اليوم، قال إن بلاده «لن تتهاون مع أي انتهاكات لحقوق الإنسان شمال شرقي سوريا وستحقق في أي مزاعم».

وأطلقت تركيا هجومها شمال شرقي سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، المدعومة من واشنطن ضد تنظيم «داعش»، لأن أنقرة تعتبرها منظمة «إرهابية».

والهدف الذي أعلنته أنقرة لعمليتها هو إقامة «منطقة آمنة» بعمق 30 كلم تفصل الحدود التركية عن المناطق الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية

قد يهمك ايضا

الأكراد ينسحبون 32 كيلومترا من حدود شمالي سوريا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات بفتح تحقيق في جرائم حرب محتملة لمقاتلين تدعمهم أنقرة في سورية دعوات بفتح تحقيق في جرائم حرب محتملة لمقاتلين تدعمهم أنقرة في سورية



بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج بزي ثلجي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 03:18 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

منى محمود تستخدم الجوخ والأقمشة في ديكوراتها

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 19:29 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

دراسة بريطانية تتوِّج المرأة السورية ثالث أجمل نساء العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab