فهمي احتياجات أمننا القومي سنُؤمِّنها من مصادر مختلفة وعَجَلتْ الاقتصاد دارتْ
آخر تحديث GMT12:14:46
 العرب اليوم -

أكد أن المعزول يتمتَّع بحقوقه القانونية كافة ومحاكمته ستكون عادلة ونزيهة

فهمي: احتياجات أمننا القومي سنُؤمِّنها من مصادر مختلفة وعَجَلتْ الاقتصاد دارتْ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فهمي: احتياجات أمننا القومي سنُؤمِّنها من مصادر مختلفة وعَجَلتْ الاقتصاد دارتْ

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي
القاهرة ـ أكرم علي

أكد وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، أن "مصر ستعمل بطبيعة الحال على تأمين احتياجاتها الحيوية المرتبطة بأمنها القومي من مختلف المصادر الخارجية، سواء من الولايات المتحدة الأميركية أو من غيرها". وشدد الوزير على أن "مصر حريصة على علاقاتها مع الولايات المتحدة، طالما أن هناك حرصًا أميركيًّا مقابلًا استنادًا إلى مبدأ تحقيق المصالح المشتركة، وأنه يهمنا استمرار التعاون العسكري في ما بيننا اتصالًا بالبرامج القائمة" حسب قوله.
وبحسب بيان صحافي لوزارة الخارجية، مساء الخميس، جاء ذلك خلال لقاء المذيعة الأميركية "كريستيان امانبور" اليوم بالبرنامج المعروف باسمها في شبكة "سي إن إن" مع وزير الخارجية نبيل فهمي، والذي قام خلال الحديث بالرد على مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالشأن الداخلي المصري، والعلاقات المصرية الأميركية، فضلًا عن أوضاع اللاجئين السوريين في مصر".
وردًا على سؤال بشأن تقليص جزء من المساعدات الأميركية لمصر، وانعكاسات ذلك على العلاقات المصرية-الأميركية، ذكر فهمي أن "القرار الأميركي الأخير لا يتعلق بتقليص أو خفض المساعدات الأميركية السنوية، وإنما استمرار تأجيل تسليم بعض أنواع المساعدات"، موضحًا أن "وزارة الخارجية سبق وأن وصفت هذا القرار بأنه غير صائب، لاسيما وأنه يأتي في وقت تخوض فيه مصر حربًا ضد الإرهاب في سيناء".
وبشأن ما تشهده مصر من تغييرات منذ 30 حزيران/يونيو في ضوء استمرار حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني، ومدي التزام الحكومة بخارطة الطريق، أشار الوزير إلى أن "مصر تمر بمرحلة تحول مجتمعي شاملة، وأنه يتم حاليًا إعداد دستور جديد للبلاد، وأن الحكومة ملتزمة بتنفيذ خارطة الطريق، ليس إرضاءً لطرف خارجي، وإنما تلبيةً لتطلعات الشعب المصري الذي أصبح وحده يمتلك قراره الداخلي والخارجي"، معربًا عن "تقديره بأن تنتهي المرحلة الانتقالية الحالية بنهاية الربيع أو بداية الصيف المقبل" ومضيفًا أن "السياحة بدأت تعود إلى البلاد، وأن عجلة الاقتصاد المصري بدأت تعود مرة أخرى للدوران".
وفي ما يخص قرب بدء محاكمة الرئيس السابق، رغم ما قد يثيره ذلك من توترات داخلية، ذكر وزير الخارجية، أنه "قد تكون هناك توترات ترتبط بالمحاكمة، وإنما لا مجال لبناء ديمقراطية حقيقية دون حكم القانون، الذي يتعين تطبيقه على الجميع، وبغض النظر عن نتائج ذلك"، مؤكدًا أن "الرئيس السابق يتمتع بحقوقه القانونية كافة التي تكفل إجراء محاكمة عادلة ونزيهة له".
وبشأن ما تردد عن قيام السلطات المصرية بترحيل قسري للاجئين السوريين، ذكر وزير الخارجية أن "هناك أكثر من 300 ألف لاجئ سوري في مصر، يتم معاملتهم كأشقاء، بل ويحصلون على معاملة المصريين ذاتها"، موضحًا أن "السلطات المصرية قد اضطرت لفرض شرط الحصول على التأشيرة بسبب الأوضاع الداخلية الاستثنائية التي تمر بها البلاد، وأنه سيتم مراجعة ذلك فور استتباب الأمن".
وعن مدى ملائمة ترشح الفريق السيسي لمنصب الرئاسة باعتباره أقوي رجل في مصر، أوضح فهمي أن "أقوى صوت في البلاد، هو صوت الشعب المصري، الذي يُقدِّر تمامًا القوات المسلحة؛ نتيجةً للموقف الذي اتخذته في 3 تموز/يوليو الماضي، إلا أنه من السابق لأوانه الحديث عن مرشحين رئاسيين قبل الانتهاء من الدستور، ووضع قانون للانتخابات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهمي احتياجات أمننا القومي سنُؤمِّنها من مصادر مختلفة وعَجَلتْ الاقتصاد دارتْ فهمي احتياجات أمننا القومي سنُؤمِّنها من مصادر مختلفة وعَجَلتْ الاقتصاد دارتْ



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab