الظواهريّ يحرض على عسكر مصر ويرى أن الغرب يُدير المشهد من بُعد
آخر تحديث GMT09:07:00
 العرب اليوم -

تَجاهَلَ ما يحدث من عمليات داخل البلاد ضدّ أفراد الجيش والشرطة

الظواهريّ يحرض على "عسكر" مصر ويرى أن الغرب يُدير المشهد من بُعد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الظواهريّ يحرض على "عسكر" مصر ويرى أن الغرب يُدير المشهد من بُعد

زعيم تنظيم "القاعدة" الدكتور أيمن الظواهري
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكَّدَ زعيم تنظيم "القاعدة" الدكتور أيمن الظواهري، في كلمة صوتية بعنوان "التوحيد في مواجهة الطاغوت"، مساء الجمعة، على ضرورة توحد الإخوة المجاهدين في مصر لمواجهة التحالف الذي تقوده العلمانية العسكرية، داعيًا المجاهدين إلى الالتزام بعقيدة الإسلام، والتحرر من "سايكس بيكو" ، وأن مصر جزء من ديار المسلمين، فيما تجاهل زعيم تنظيم "القاعدة" ما شهدته مصر خلال الفترة الماضية من عمليات مسلحة موجَّهة ضد أفراد من الجيش والشرطة.  
وأعلن الظواهري "أدعوكم إلى عدم التنازل عن عقيدتكم ودينكم، والاتحاد على كلمة التوحيد"،  مشيرًا إلى وجود فئات قفزت على الحكم، وذهبت وراء سراب التوافق الموهوم، مشددًا على أن الإسلام عقيدة تُصلِح الدنيا".
وأشار زعيم تنظيم "القاعدة" إلى أن الجرائم التي ارتكبها العسكر تُعبّر عن مدي الحقد في النفوس تجاه كل ما ينتسب إلى الإسلام، لافتًا إلى أن العسكر لم يراعوا حمرة الخجل، ولا حرمة الجثث ولا ضعف العُزل، وكأن مرتكبي تلك الجرائم يريدون التشفي من كل ما هو إسلاميّ.
وأكد الظواهري أن الغرب يدير المعركة عن بُعد، خاصة أن العسكرية العلمانية من أعداء الإسلام، وتريد استئصال من يرفع شعار الإسلام، معربًا عن قلقه من تكرار مأساة التيار الإسلامي في السجون مرة أخرى.
وشدّد على أن تلك الهجمة على الإسلام، وليس مقصودًا بها تيّارٌ بعينه، وإنما هي مأساة من مآسي الحركة الإسلامية في مصر، خاصة أن هذه الجرائم ليس مقصودًا بها تيار معين.
وأوضح الظواهري أن المطلوب هو استخدام الإسلاميين لتفزيع أميركا وعملاء الغرب، مشدّدًا على أن الصراع الحالي ليس على سلطة ومصالح لأن هذا قد حدث، ولكنه صراع ضد الإسلام ومشروع الخلافة والشريعة، مطالبًا التيارات الإسلامية كافّة بعدم التنازل والتفريط في الدين، أو أن تقبل إزالة الإسلام من الحكم تمامًا.
ومضى الظواهرى في قوله: "أيّ قوة تنسب إلى الإسلام تُعتبر قوة إرهابية، مهما تبرّأت ومهما أدانت وسعَت للتوافق، ثم تنقلب التيّارات العلمانيّة على صنم الديمقراطية".
ولفَت إلى أن هناك من التيارات الإسلامية مَن ترَك حاكميّة الشرعيّة، وتحالَفُوا مع  أنصار الحرية وحقوق الإنسان، إلا أن الأخير تحالف مع مبارك، شكلوا تحالفًا يُنفِق عليه المال الخليجي المسروق من المسلمين، متعجبًا من خروج مبارك من السجن في حين يُقتَل المسلمين في الشوارع، وتُلفّق لهم تهمُ القتل والتحريض على القتل.
تجاهل زعيم تنظيم "القاعدة" الدكتور أيمن الظواهري ما شهدته مصر خلال الفترة الماضية من عمليات مسلحة موجَّهة ضد أفراد من الجيش والشرطة، من خلال تفجير سيارات مُفخَّخة، وزاد على ذلك بتحريضه التيارات الإسلامية في مصر على التوحد في مواجهة النظام الحالي وقادة القوات المسلحة.
واعتبر الظواهري ما شهدته مصر ضد مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي جرائم تدعو إلى وقفة في مواجهتها، وتُبيّن تلك القسوة التي ارتُكبت بها الجرائم حقد العسكر العلمانيين على كل ما ينتسب إلى الإسلام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الظواهريّ يحرض على عسكر مصر ويرى أن الغرب يُدير المشهد من بُعد الظواهريّ يحرض على عسكر مصر ويرى أن الغرب يُدير المشهد من بُعد



موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:42 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 العرب اليوم - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 02:38 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
 العرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
 العرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 00:49 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 العرب اليوم - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 01:54 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

ديكورات مميزة لمداخل المنازل بالأسود والأبيض
 العرب اليوم - ديكورات مميزة لمداخل المنازل بالأسود والأبيض

GMT 04:08 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دبي تطلق "تاكسي لندن" في شوارعها تجريبيا الشهر المقبل

GMT 07:35 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مواصفات السيارة الصينية SUV شانجان CS 35 موديل 2021

GMT 03:11 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

القطاع المصرفي السعودي يدخل2021 بكفاءة "السلامة"

GMT 19:49 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعيين أول مدرب مسلم في تاريخ دوري كرة القدم الأميركية

GMT 02:31 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة

GMT 08:18 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

النفط يواصل الصعود ويتخطى مستوى 56 دولارًا للبرميل

GMT 16:32 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

جوجل تدعم "أطفال المهاجرين" بمنحة خاصة بعد تنصيب بايدن

GMT 12:34 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ميزة مهمة تستهدف مستخدمي نسخة الويب ونسخة سطح المكتب

GMT 12:26 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

سجلت منصة واتساب رقمًا قياسيًا في ليلة رأس السنة الجديدة

GMT 12:32 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

شركة مايكروسوفت تخطط لتجديد شكل نظام التشغيل "ويندوز"

GMT 12:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

تفاصيل جديدة لهاتف شركة "وان بلس" الصينية الجديد OnePlus 9 Pro

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab