عبد الحميد الدبيبة يَدْعُو أنصاره للتظاهر وَيَتَّهِم البرلمان الليبي بالتزوير والتدليس
آخر تحديث GMT07:06:42
 العرب اليوم -

عبد الحميد الدبيبة يَدْعُو أنصاره للتظاهر وَيَتَّهِم البرلمان الليبي بالتزوير والتدليس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبد الحميد الدبيبة يَدْعُو أنصاره للتظاهر وَيَتَّهِم البرلمان الليبي بالتزوير والتدليس

رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة
طرابلس - العرب اليوم

قال رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة اليوم السبت، إنه "لا وجود" لليبيا دون مصالحة حقيقية بين الليبيين. وأضاف الدبيبة في كلمة بثتها منصة "حكومتنا" الرسمية على "فيسبوك"، أن الحكومة والمجلس الرئاسي يدعمان ملف المصالحة في ليبيا، لافتاً إلى بذل كل الجهود لتحقيق ذلك. وانتقد الدبيبة قرارات مجلس النواب الأخيرة، إذ قال إن ما يحدث تحت قبة البرلمان الليبي "عبث يشوبه التزوير والتدليس". وحذّر من أن فرض القرارات "بالمغالبة والتزوير" هو ما أدى في السابق لجر ليبيا إلى الحروب والاقتتال.

وأضاف: "إذا كنتم تريدون تشريعات وقوانين تدعم المصالحة فالحل في الانتخابات السريعة، ولا للتمديد". كما دعا رئيس حكومة الوحدة الليبيين للتظاهر في كل الميادين يوم 17 فبراير للمطالبة بالانتخابات ورفض التمديد. وقال الدبيبة إنه سيعلن في 17 فبراير عن خطة لإجراء العملية الانتخابية في ليبيا. وكان الدبيبة قد وعد أمس الجمعة بوضع قانون انتخابات جديد لحل الأزمة السياسية في البلاد. وبعد يوم من نجاته من محاولة اغتيال، قال الدبيبة لتلفزيون "ليبيا الأحرار" إن حكومته ستضع مشروع قانون للانتخابات سيُقدم إلى مجلس النواب وبعدها إلى المجلس الرئاسي لاعتماده. وكان من المقرر أن تعقد ليبيا الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ديسمبر الماضي، لكن خلافات بين الفصائل وأجهزة الدولة بشأن كيفية إجراء الانتخابات أدت إلى انهيار العملية قبل أيام من التصويت.

وجرى تسجيل زهاء ثلاثة ملايين ليبي للتصويت في انتخابات ديسمبر، وأثار الصراع السياسي والتأخير الذي أعقب ذلك غضب وإحباط كثيرين منهم.وازدادت الانقسامات في ليبيا عمقا بعد أن أعلن البرلمان فتحي باشاغا رئيساً جديداً للوزراء الخميس، وهو ما رفضه الدبيبة. وقال الدبيبة في المقابلة عن اختيار البرلمان لحكومة جديدة، إن "هذه محاولة أخرى للدخول بالقوة إلى طرابلس". ولم تشهد ليبيا سلاما أو استقرارا يذكر منذ الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في عام 2011، وانقسمت في 2014 إلى فصائل متحاربة في شرق البلاد وغربها، وهو الصراع الذي كان من شأن الانتخابات المساهمة في حله.

قد يهمك ايضا 

حكومة عبد الحميد الدبيبة تتحدّى البرلمان و تُعلن رفضها التنحّي

ليبيا تتعاقد مع ائتلاف شركات مصرية لتنفيذ مشاريع صيانة وتوسعة طرقات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الحميد الدبيبة يَدْعُو أنصاره للتظاهر وَيَتَّهِم البرلمان الليبي بالتزوير والتدليس عبد الحميد الدبيبة يَدْعُو أنصاره للتظاهر وَيَتَّهِم البرلمان الليبي بالتزوير والتدليس



الشيخة موزة بإطلالات شرقية راقية في مونديال قطر 2022

الدوحة ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 09:01 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

إلغاء قرار قضائي بتعيين خبير لمراجعة وثائق ترامب
 العرب اليوم - إلغاء قرار قضائي بتعيين خبير لمراجعة وثائق ترامب

GMT 07:38 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

رد جديد من جورج قرداحي بشأن أزمته مع السعودية
 العرب اليوم - رد جديد من جورج قرداحي بشأن أزمته مع السعودية

GMT 15:12 2013 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل 2 وجرح 4 آخرين في قصف صاروخي على كادقلي

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 19:18 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

الإسباني إيسكو يرُد على اتهامه بزيادة الوزن

GMT 16:51 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

ربة منزل تقتل إبنها وتؤكد أنها لم تكُن تقصد ذلك

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لينوفو تستعد للكشف عن هاتف ذكي قابل للطي في الشهر الجاري

GMT 01:26 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"

GMT 06:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

هالي بيري تثير ضجة خلال حفل NAACP Image

GMT 01:25 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الأمير خالد الفيصل يستخدم لغة الإشارة ممازحاً "الصم"

GMT 08:40 2020 الجمعة ,07 شباط / فبراير

أمير مرتضى يقتحم ستوديو برنامج "زملكاوي"

GMT 03:17 2019 الأحد ,26 أيار / مايو

جواو فيلكس يكشف عن لقائه الأول مع رونالدو

GMT 17:56 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

روكتس يسقط أمام بروكلين في دوري كرة السلة الأميركي

GMT 12:19 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض أسعار خام برنت متغاضية عن الاستقرار السلبي الدولار

GMT 19:54 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان تامر عاشور يرّد على شائعة طلاقه عبر"إنستغرام"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab