اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم داعش جنوب الموصل
آخر تحديث GMT20:53:19
 العرب اليوم -

تشكيل خمس لجان مشتركة بين بغداد واربيل بشأن أمن المناطق المتنازع عليها

اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم "داعش" جنوب الموصل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم "داعش" جنوب الموصل

مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم "داعش" جنوب الموصل
بغداد – نجلاء الطائي

أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الأربعاء،  باندلاع مواجهات بين القوات الأمنية، وعناصر من تنظيم "داعش"، جنوب الموصل. وأوضح المصدر إن المواجهات وقعت في "زور كنعوص"، جنوب الموصل". وقال المصدر، إن هناك "معلومات أولية استشهاد عنصر من القوات الامنية، وثلاث إصابات آخرين بجروح متفاوتة". ولفت إلى أن "المواجهات بين الجانبين لا زلت مستمرة".

وأعلن الأمين العام لوزارة البيشمركة، الأربعاء، الاتفاق على تشكيل خمس لجان مشتركة بين وزارتي البيشمركة ووزارة الدفاع الاتحادية بشان أمن المناطق المتنازع عليها . وذكر الياور في تصرح متلفز تابعته، انه " تقرر خلال اجتماع رفيع المستوى بين الوزارتين، أمس الثلاثاء، تشكيل 5 لجان مناطقية مشتركة خاصة بالمناطق المتنازع عليها .

ولفت الى ان مهام اللجان تتمثل في إجراء مسح ميداني، وتشكيل مركز مشترك، للنظر في ملفات أمنية ". وأضاف ،انه " من المقرر أن تجتمع اللجان خلال الأسبوع المقبل، لمناقشة مهامها، ورفع توصيات للجنة عليا من الطرفين لاتخاذ القرارات ".

وتنص المادة 140 من الدستور العراقي على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها في محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، ومن ثم إحصاء عدد السكان الذين سيقررون في خطوة أخيرة تحديد مصير مناطقهم بالإبقاء عليها تابعة لبغداد أو الانضمام إلى إقليم الشمال.

اقرأ أيضاً : داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على كنيسة في جنوب الفلبين

وكانت القوات الاتحادية قد فرضت في أكتوبر/تشرين الأول 2017، سيطرتها على مدينة كركوك، مركز المحافظة، بعد أن كانت تخضع لسيطرة "البيشمركة" منذ اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي شمال وغرب العراق صيف 2014 ". ومنذ سنوات، توجد مشاكل عالقة بين بغداد وإقليم كردستان، في مقدمتها المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وأبرزها،  كركوك، وإدارة الثروة النفطية، وتمويل وتسليح "البيشمركة".

ومؤخرا، بدأت وحدات من الجيش العراقي، إعادة انتشار في محافظة كركوك، تنفيذا لأمر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، كانون الأول الماضي، يقضي بانسحاب قوات مكافحة الارهاب من المدينة. في المقابل بحث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاربعاء، مع الامم المتحدة أعمال ازالة الالغام في الموصل. وقال مكتب عبد المهدي في بيان صحفي، إن "رئيس مجلس الوزراء استقبل صباح اليوم ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق ورئيسة بعثة مساعدة العراق جينين هينيس ب سشارت".

واضاف انه "جرى بحث التعاون في المجالات الانسانية، كما تم استعراض ايجاز بعثة الامم المتحدة حول العراق الى مجلس الأمن الدولي ، وأعمال ازالة الالغام في الموصل، الى جانب أهم البرامج والأنشطة المستقبلية للبعثة الدولية واعتبر سكرتير الحزب "الاشتراكي الديمقراطي" الكردستاني محمد الحاج محمود اليوم الاربعاء، ان قوات البيشمركة لن تتمكن من ممارسة سلطتها كما في السابق في حال عودتها الى محافظة كركوك المتنازع عليها بين اربيل وبغداد.

وقال الحاج محمود المعروف في الاوساط الكردية بـ"كاكه حمه" للصحفيين اليوم، عقب اجتماع عقده مع "الاتحاد الاسلامي الكردستاني" في العاصمة اربيل، ان عودة قوات "البيشمركة" الى كركوك امر جيد"، مستدركا القول ان "العودة الى منطقة ليست خاضعة لسيطرتك امنيا امر ليس بالسهل".

وأتى كلام الحاج محمود في وقت تجري تفاهمات بين القيادة العليا للقوات المسلحة العراقية، و وزارة البيشمركة بشأن اعادة انتشار في المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وفق صيغة الاتفاق المبرم بين الجانبين قبل عام 2014 ، واجتياح تنظيم داعش لمناطق تقدر بثلثي العراق.

واضاف "كاكه حمه" ان قوات البيشمركة ستعود الى كركوك ولكن عددها سيكون 1000 عنصر مقابل 12 الف عنصر من الفرقة العراقية المتواجدة هناك". وتابع بالقول ان "خروجك من منطقة بقتال ليس من السهل ان تعود اليها وتمارس نفس السلطة التي كانت لك في السابق فيها".

قد يهمك أيضاً :

أردوغان يتوقع إقامة منطقة آمنة على الحدود مع سورية قريباً وفقاً لاتفاق أضنة عام 98

قوات التحالف تقصف مواقع لتنظيم "داعش"في الضفة الشرقية لنهر الفرات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم داعش جنوب الموصل اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم داعش جنوب الموصل



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون

ميدلتون تخطف الأنظار بعد عاصفة ميغان ماركل وهاري

لندن - العرب اليوم

GMT 03:28 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا
 العرب اليوم - قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا

GMT 03:39 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي
 العرب اليوم - تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي

GMT 03:04 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 08:18 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

محكمة دبي تقاضي شابا خليجيا بسبب وسائل التواصل الاجتماعي

GMT 03:02 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

مطابخ تتحدث عن روعة اللون الأسود

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 08:22 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار للتغلّب على مشاكل المساحات الضيقة في الشقق الصغيرة

GMT 23:52 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

التمارين الرياضية قد تمنع التوتر

GMT 12:12 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز كواليس المسلسل التلفزيوني الناجح " الحقيقة والسراب "

GMT 18:12 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

نيكول منيتي تظهر مفاتنها في بكيني ساخن على شاطئ ميامي

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 03:05 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

أحدث صور مطابخ عصرية و إرشادات قبل تصميمها

GMT 07:32 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

الكُنغر "روجرز" يُبهر الجماهير بعضلات بارزة

GMT 16:00 2014 السبت ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"لحظات معه" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة فوزية الجارالله
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab