الري المصرية تكشف عن مسوّدة أولية لنقاط الخلاف والتوافق حول سد النهضة
آخر تحديث GMT10:24:01
 العرب اليوم -

حددت الخطوات المستقبلية وموعد استئناف أعمال "اللجنة الفنية القانونية"

"الري" المصرية تكشف عن "مسوّدة أولية" لنقاط الخلاف والتوافق حول سد "النهضة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الري" المصرية تكشف عن "مسوّدة أولية" لنقاط الخلاف والتوافق حول سد "النهضة"

سد النهضة الإثيوبي
القاهرة ـ العرب اليوم

قالت «الري المصرية» إنه «تم إعداد (مسودة أولية) تتضمن تجميع مقترحات الدول في مستند واحد يحدد (نقاط الخلاف والتوافق) بشأن (سد النهضة)، وذلك خلال اجتماع (اللجنة الفنية المصغرة) المكونة من عضو فني، وعضو قانوني، من مصر، والسودان، وإثيوبيا»، لافتة إلى أنه «تم التوافق بين وزراء المياه من الدول الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي، وبحضور مراقبين من الدول الأعضاء بهيئة مكتب الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الأفريقي، على الخطوات المستقبلية، حيث تم الاتفاق على أن تستأنف (اللجنة الفنية القانونية) أعمالها حتى يوم 28 أغسطس (آب) الجاري».

وتُجري مصر مفاوضات، برعاية الاتحاد الأفريقي، بهدف وضع اتفاق مُلزم ينظم قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة»، الذي تبنيه أديس أبابا على نهر «النيل الأزرق»، الرافد الرئيسي لنهر النيل. وتُستأنف المفاوضات بين الدول الثلاث بهدف «تذليل الخلافات»، حيث تتمسك مصر والسودان بضرورة «الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم، ينظم عمليتي ملء وتشغيل السد، بما يؤمّن مصالحهما المائية ويحد من أضرار هذا السد وآثاره، خصوصاً في أوقات الجفاف والجفاف الممتد». في حين ترفض إثيوبيا ما تصفه بـ«تقييد حقوقها في استخدام مواردها المائية».

وأكدت «الري المصرية» في بيان لها مساء أول من أمس، أن «اجتماع وزراء المياه من الدول الثلاث يُعد استكمالاً للمفاوضات، بهدف الوصول إلى اتفاق مُلزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي» وبدأت إثيوبيا في تشييد «سد النهضة» على نهر «النيل الأزرق»، الرافد الرئيسي لنهر النيل، منذ عام 2011 بهدف توليد الكهرباء. وتسعى إثيوبيا لأن يكون السد أكبر المشاريع الكهربائية في القارة الأفريقية. وتخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه، والتي تتجاوز 55 مليار متر مكعب سنوياً، تحصل على أغلبها من النيل الأزرق. وتشكو مصر من ضعف مواردها المائية، إذ تعتمد بأكثر من 90% على حصتها من النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب.

ووفق بيان «الري المصرية» فقد «باشرت (اللجنة الفنية القانونية) أعمالها للتفاوض حول المسودة الأولية المعدة من الدول الثلاث، للتوصل لتوافق حول (النقاط الخلافية)، وتقريب وجهات النظر، سعياً للوصول لاتفاق لملء وتشغيل (سد النهضة)، وإعداد تقرير لعرضه على رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا بوصفه الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، في 28 أغسطس الجاري». ولفتت «الري المصرية» إلى أن «اجتماع أول من أمس عُقد بناءً على مخرجات (القمة الأفريقية) المصغرة، التي عُقدت في 21 يوليو (تموز) الماضي، والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية، والري من الدول الثلاث، الذي عُقد في 16 أغسطس الجاري».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الري يعلن أن مفاوضات سد النهضة أمر مصيري وتحتاج لنفس طويل

مفاجأة أثيوبية جديدة في ملف "سد النهضة" بشأن كمية المياه المُنصرفة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الري المصرية تكشف عن مسوّدة أولية لنقاط الخلاف والتوافق حول سد النهضة الري المصرية تكشف عن مسوّدة أولية لنقاط الخلاف والتوافق حول سد النهضة



GMT 02:07 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

عائشة بن أحمد في إطلالة خاطفة للأنظار
 العرب اليوم - عائشة بن أحمد في إطلالة خاطفة للأنظار

GMT 02:54 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
 العرب اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 10:09 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
 العرب اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 08:55 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
 العرب اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 07:49 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
 العرب اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:22 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:53 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات سيارة "هوندا بايلوت LX" 2019

GMT 09:43 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسباب هروب المرأه من فراش الزوجية

GMT 19:27 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

الصحابية عاتكة بنت زيد زوجة الشهداء

GMT 08:37 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

من جيوب الأغنياء لا الفقراء

GMT 01:46 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

مشجع يطالب بالقبض على المصارع رومان رينز

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:27 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

أفضل وصفة طبيعية لمعالجة الشعر الجاف

GMT 17:55 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حافظ يعلن أن العنصر الأجنبي لم يقدِّم أي جديد للنادي

GMT 21:10 2018 السبت ,14 تموز / يوليو

السرير غير المرتب أفضل لصحة الإنسان

GMT 06:55 2018 السبت ,05 أيار / مايو

عشر ماحيات للذنوب.. بإذن الله
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab