إيران تعلن الانتقام لهجوم استهدف منشأة نطنز النووية وتُحمل إسرائيل مسؤوليته
آخر تحديث GMT22:51:39
 العرب اليوم -

إيران تعلن الانتقام لهجوم استهدف منشأة نطنز النووية وتُحمل إسرائيل مسؤوليته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إيران تعلن الانتقام لهجوم استهدف منشأة نطنز النووية وتُحمل إسرائيل مسؤوليته

منشأة نطنز النووية
طهران - العرب اليوم

نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن وزير الخارجية محمد جواد ظريف قوله، اليوم الاثنين، إن بلاده تحمّل إسرائيل مسؤولية الحادث الذي وقع في منشأة نطنز النووية أمس، وإنها ستنتقم لذلك.كانت السلطات الإيرانية وصفت الحادث أمس بأنه «إرهاب نووي»، قائلة إنها تحتفظ لنفسها بالحق في اتخاذ إجراءات ضد الجناة.وأجرت إيران والقوى العالمية ما وصفتاه بمحادثات «بناءة» الأسبوع الماضي بهدف إحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن قبل ثلاث سنوات.

وقال ظريف: «الصهاينة يريدون الانتقام من الشعب الإيراني للنجاحات التي حققها في مسار رفع العقوبات... قالوا علناً إنهم لن يسمحوا بذلك... لكننا سننتقم من الصهاينة».وأضاف أن منشأة نطنز النووية هي اليوم أقوى من السابق، وقال: «إذا تصور العدو أننا ضعفنا في المفاوضات النووية، فإن الذي سيحصل هو أن هذا العمل الجبان سيقوي موقفنا في المفاوضات».

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحافي، اليوم الاثنين، إن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز النووية يمكن اعتباره «عملاً ضد الإنسانية».

وقال خطيب زاده: «لم يحدث تلوث أو إصابات لكنه يمكن أن يتسبب في كارثة... يمكن اعتباره عملاً ضد الإنسانية».وأضاف: «يقيّم خبراؤنا النوويون الضرر لكن يمكنني أن أؤكد لكم أن إيران ستستبدل أجهزة الطرد المركزي (لتخصيب اليورانيوم) التالفة في نطنز بأجهزة متطورة».

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أمس الأحد، أن مشكلة وقعت بشبكة توزيع الكهرباء بالمنشأة.ونقلت العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر مخابراتية لم تسمّها قولها إن جهاز الموساد الإسرائيلي نفذ عملية تخريبية ناجحة في موقع نطنز، ستعوق على الأرجح أعمال التخصيب هناك لعدة أشهر. ولم تعلق إسرائيل رسمياً على هذا الحادث.وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية إن واشنطن ليس لها أي دور في الحادث. وأضاف: «ليس لدينا ما نضيفه إلى التكهنات بشأن الأسباب».

وموقع نطنز لتخصيب اليورانيوم، الذي يقع معظمه تحت الأرض، واحد من عدة منشآت إيرانية يراقبها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.ولم تعلق إسرائيل على الحادث، ولكن الإذاعة الإسرائيلية نقلت عن مصادر استخباراتية قولها إن الهجوم الالكتروني من تنفيذ الموساد.وأضافت المصادر أن العملية تسببت في "أضرار أكبر مما أعلنته إيران".

وحذرت إسرائيل في الأيام الأخيرة من البرنامج النووي الإيراني، تزامنا مع المساعي الدولية لإحياء الاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى العظمى في 2015، وانسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد دشن السبت أجهزة طرد مركزي جديدة في منشأة نطنز، التي تعتبر منشأة رئيسية لبرنامج تخصيب اليورانيوم في البلاد، وذلك في حفل بث على الهواء مباشرة على التلفزيون الرسمي.وأجهزة الطرد المركزي ضرورية لإنتاج اليورانيوم المخصب، الذي يمكن استخدامه في تصنيع وقود المفاعلات النووية.

وترى القوى الغربية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في مثل هذه الخطوة مخالفة لالتزامات طهران الواردة في الاتفاق، الذي يسمح لإيران فقط بإنتاج وتخزين كميات محدودة من اليورانيوم المخصب لاستخدامها في إنتاج وقود لمحطات توليد الطاقة النووية لأغراض مدنية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إيران تعلن خطة عمل جديدة لمستقبل "الاتفاق النووي"

ظريف يدعو بغداد إلى كشف منفذي الهجمات على المصالح الغربية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تعلن الانتقام لهجوم استهدف منشأة نطنز النووية وتُحمل إسرائيل مسؤوليته إيران تعلن الانتقام لهجوم استهدف منشأة نطنز النووية وتُحمل إسرائيل مسؤوليته



موديلات فساتين سهرة كم طويل من وحي غادة عبد الرازق

القاهرة - العرب اليوم

GMT 04:15 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

هوندا تكشف عن سيفك 2022 الجديدة كليًا

GMT 07:37 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

Civic الأسطورية من هوندا أصبحت أكبر وأكثر جاذبية

GMT 05:02 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

تويوتا تطلق سيارتها Yaris Cross الجديدة

GMT 20:05 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

جي باور تحقن بي إم دبليو M2 COMPETITION بقوة خارقة

GMT 21:04 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

سيارات أوروبية شهيرة فشلت بالسوق الأمريكية

GMT 23:13 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

دراسة توضّح كيف يشق "كوفيد-19" طريقه إلى الدماغ

GMT 03:27 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:15 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

تويوتا تحيي علامة Crown بسيارة كروس أوفر فاخرة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab