هدوء حذر على محاور ريفي دمشق وحمص واستهداف داعش في بادية تدمر
آخر تحديث GMT23:47:03
 العرب اليوم -

وزير الدفاع الأميركي لا يرى مفرًّا من سقوط مدنيين خلال الحرب على الإرهاب

هدوء حذر على محاور ريفي دمشق وحمص واستهداف "داعش" في بادية تدمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هدوء حذر على محاور ريفي دمشق وحمص واستهداف "داعش" في بادية تدمر

مظاهر الهدوء الحذر في ريف دمشق
دمشق-نور خوام

يسود هدوء حذر محاور الاشتباك على طول امتداد الجبهات الشرقية والجنوبية الشرقية في ريف دمشق، بعد الانجازات التي حققتها القوات الحكومية  خلال الأيام الماضية, فيما انخفضت وتيرة المواجهات بشكل ملحوظ على اتجاه سلسلة جبال الشومرية بالريف الشرقي بعد أن تمكنت القوات من تثبيت نقاطها و تدعيمها بشكل كبير لتكون منطلقاً لعملياتها العسكرية ضد تنظيم “داعش” خلال الأيام المقبلة .

كذلك خيم هدوء حذر على طول خطوط التماس في ريف حمص الشمالي دون أن يسجل أية خروقات من قبل الميليشيات الإرهابية المسلحة . واكد  مصدر أمني أن الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات الهندسة بالجيش السوري تواصل عمليات التفتيش والتمشيط عن مخلفات التنظيمات الإرهابية المسلحة في حي الوعر . ولفت المصدر إلى أن الجهات المختصة ضبطت عدد من المقرات الجديدة للتنظيمات المسلحة بالأبنية الحمراء في حي الوعر عثر بداخلها على كميات من الأسلحة و الذخيرة, كما عثرت على مشفى ميداني آخر يحتوي كميات من المعدات الجراحية والمواد الإسعافية .

وأشار المصدر إلى أنه تم ضبط شبكة من الأنفاق في حي الوعر القديم مجهزة بشكل متقن كي لا تنهار بعضها يصل طوله لأكثر من 300 متر , مبيناً أن بعض تلك الأنفاق كانت تتجه باتجاه مبنى المشفى العسكري ومنطقة الكليات العسكرية . بالمقابل ضبطت وحدات الهندسة في الجيش كمية جديدة من الألغام والعبوات الناسفة المختلفة الأوزان والأحجام و الأشكال التي زرعها الإرهابيون في بعض الحدائق والأماكن العامة والمنازل السكنية والطرقات في حي الوعر و عملت على تفكيكها و تأمينها دون أن يصاب أحد المدنيين بأذى .

إلى ذلك قال مصدر عسكري في ريف حمص إن الطيران الحربي نفذ خلال الساعات الماضية سلسلة طلعات جوية استهدف خلالها مناطق سيطرة “داعش” الإرهابي ومحاور تحركات مقاتليه وخطوط إمدادهم في التليلة والمحطة الثالثة ومحيط بلدة السخنة في بادية تدمر الشرقية بأقصى الريف الشرقي لمحافظة حمص, ما أسفر عن تدمير تلك الأهداف بشكل كامل و إيقاع أعداد من إرهابيي التنظيم قتلى ومصابين وتدمير عدد من أسلحتهم و وسائطهم النارية .

وأفادت مصادر أهلية بأن تنظيم “داعش” الإرهابي أقدم على استهداف بلدة المخرم بريف حمص الشرقي بثلاث قذائف صاروخية سقطت إحداها بالمدينة دون أن يسجل أية إصابات في صفوف المدنيين و اقتصرت أضرارها على الماديات, فيما سقطت القذيفتان الباقيتان في الأراضي الزراعية المحيطة بالبلدة دون أن تتسبب بأية أضرار تذكر.

وعثر مقاتلو "قوات سورية الديمقراطية" الأحد على مقبرة جماعية شرقي مدينة الطبقة، دفن فيها تنظيم "داعش" المئات من ضحاياه. وذكرت وكالة "فرات" الناطقة باللغة الكردية أن المقبرة تقع في منطقة صحراوية على مسافة 4 كم شرق الطبقة، سيطرت عليها "قوات سوريا الديمقراطية" في 10 مايو/أيار.

وأضافت الوكالة أن مسلحي التنظيم جلبوا لهذه المقبرة جثث الجنود السوريين والموظفين الحكوميين، الذين أعدموهم بعد الاستيلاء على المدينة في أغسطس 2014. وقال أحد شهود العيان إن التنظيم قتل المئات من الجنود السوريين، الذين دافعوا عن القاعدة الجوية العسكرية هناك، حيث كانت آخر معقل للقوات الحكومية، مؤكدا أن "داعش" قطع رؤوس معظم الضحايا.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أنه "لا مفر من سقوط ضحايا مدنيين في الحرب على الإرهابيين في سورية والعراق"، موضحا أن بلاده "تبذل كل ما في وسعها إنسانيا" لتفادي ذلك. وقال لقناة "سي بي أس" الأحد إن هؤلاء الضحايا "واقع في هذا النوع من الأوضاع". وأكد أن الولايات المتحدة "تفعل كل ما في وسعها من الناحية الإنسانية مع أخذ في الاعتبار الضرورات العسكرية" لتفادي سقوط ضحايا مدنيين. ولفت ماتيس إلى أنه "لم نغير في قواعد شن" الغارات الجوية التي تحدد الإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها لتفادي سقوط ضحايا مدنيين. وأضاف "لا تهاون في إرادتنا في حماية الأبرياء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هدوء حذر على محاور ريفي دمشق وحمص واستهداف داعش في بادية تدمر هدوء حذر على محاور ريفي دمشق وحمص واستهداف داعش في بادية تدمر



أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:01 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا
 العرب اليوم - أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 06:54 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل
 العرب اليوم - أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل

GMT 06:41 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
 العرب اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية

GMT 03:37 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 05:03 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

مراهقة يصل طولها إلى 188 سم وتدخل موسوعة غينيس

GMT 16:09 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 20:17 2016 الجمعة ,22 إبريل / نيسان

الراقصة صافيناز مثيرة بـ"المايوه" من شرم الشيخ
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab