أحمد المسماري يُؤكِّد أنّ الضربات في طرابلس تتفادى المدنيين
آخر تحديث GMT07:44:29
 العرب اليوم -

حذَّر مِن لجوء الميليشيات لاستخدام المدنيين دروعًا بشرية

أحمد المسماري يُؤكِّد أنّ الضربات في طرابلس تتفادى المدنيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد المسماري يُؤكِّد أنّ الضربات في طرابلس تتفادى المدنيين

المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري
طرابلس - فاطمة سعداوي

أكّد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، الأحد، أن الضربات الجوية التي ينفذها الجيش "دقيقة"، وأنها تتفادى المدنيين في طرابلس، محذرا في الوقت نفسه من لجوء الميلشيات هناك لاستخدام المدنيين دروعا بشرية.

وأوضح المسماري في مؤتمر صحافي، أن قوات الجيش الوطني أوقعت خلال عملياتها ضد الميليشيات المتطرفة عددا من المقاتلين الأجانب الذين ينتمون إلى دول عربية وأجنبية، وأضاف: "لا نستغرب وجود أمثال هؤلاء المقاتلين في صفوف الميليشيات، إذ إننا نقاتل تنظيمات مثل القاعدة"، وأشار المتحدث إلى أن عمليات الرصد التي نفذها الجيش كشفت تخزين الميليشيات لأسلحة وذخائر في مستودعات القريبة من التجمعات السكنية.

وتابع: "أعتقد بأن مرحلة اتخاذ الإرهابيين للسكان المدنيين دروعا بشرية في طرابلس بدأت"، واستطرد قائلا: "رغم ذلك فإن ضرباتنا دقيقة ومحدودة وتتفادى المدنيين في طرابلس، وسنبذل كل ما في وسعنا لحمايتهم".

وتناول المسماري ما وصفه بشبكات "دواعش المال العام"، التي دأبت على سرقة ثروات الشعب الليبي ومقدراته، وأوضح المسماري: "المعركة على الإرهاب تشمل كل أشكال التهديدات الأمنية، ومنها الجانب الاقتصادي"، مضيفا "باتت جماعة الإخوان والقاعدة تتحكم بمفاصل الدولة الاقتصادية ومؤسسات الدولة المالية، إلى جانب الهيمنة على إدارات في مصرف ليبيا المركزي وبعض الاستثمارات الليبية في الخارج"، كما استعرض عددا من أسماء المتورطين في الفساد المالي، ممن توغلوا في قطاعات حساسة، منها النفط والمصارف.
وبيّن أن خطورة مثل تلك الشخصيات لا تقتصر على الجانب المحلي فقط، وإنما يمتد تهديدهم ليطال العالم، نظرا إلى ارتباطهم بتنظيمات خطيرة.

وشنت مقاتلات الجيش الوطني الليبي غارات على مواقع للميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس، وأحصى سكان هجمات عدة صاروخية، أصاب إحداها معسكرا حربيا لميليشيا طرابلس في منطقة السبع جنوبي العاصمة.

وقد يهمك ايضًا:

المتحدث باسم الجيش الليبي يؤكد أن السراج أمر بالهجوم على تمنهنت

المسماري يفند مزاعم ميليشيات طرابلس بشأن قصف مناطق مدنية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد المسماري يُؤكِّد أنّ الضربات في طرابلس تتفادى المدنيين أحمد المسماري يُؤكِّد أنّ الضربات في طرابلس تتفادى المدنيين



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 10:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة ياسمين صبري تتصدر تويتر بعد إعلان مواصفات فتى أحلامها

GMT 15:59 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

آلاء كوشنير تهدد عرش الراقصة صوفينار بعد " أوشن14"

GMT 10:35 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

اكتشفي تصرفات غريبة يسببها الاشتياق للحبيب

GMT 12:23 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

سوائل التبريد هي العماد الأول الذي تعتمد عليه السيارات

GMT 23:21 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

هيئة محلفين في تكساس تغرّم شركة "أبل" 503 ملايين دولار
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab