مجلس الأمن يُبدي تعاونًا مع السلطات الليبية لحل الأصول المجمدة
آخر تحديث GMT21:25:58
 العرب اليوم -

عادت الاشتباكات إلى طرابلس بعد هدوء حذر وسط دعوات للاحتجاج

"مجلس الأمن" يُبدي تعاونًا مع السلطات الليبية لحل "الأصول المجمدة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مجلس الأمن" يُبدي تعاونًا مع السلطات الليبية لحل "الأصول المجمدة"

غسان سلامة المبعوث الأممي لدى ليبيا
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

شهدت منطقة النجيلة بورشفانة، جنوب غربي العاصمة الليبية طرابلس، منذ صباح الجمعة، اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين مجموعات مسلحة، بعد هدوء ساد العاصمة، خلال الأيام الأخيرة بعد توقف الاشتباكات.

وأوضح مصدر مطلع من منطقة ورشفانة في تصريح صحافي، أن الاشتباكات دارت بين قوات وكتائب تابعة للجويلي، آمر المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق، وأخرى تابعة لكتائب من طرابلس، وفقًا لصحيفة "الأيام" الليبية، مبرزًا أن الاشتباكات تهدف إلى السيطرة على محيط العاصمة طرابلس.

تفاصيل الاشتباكات في طرابلس

وقال المصدر إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، إن اشتباكات وقعت منذ فجر أمس، جنوب شرقي ليبيا، بين "كتيبة سبل السلام التابعة لمنطقة الكفرة العسكرية، ومجموعة مسلحة تابعة للجماعات التشادية، وإنه تجري مطاردتهم في الصحراء الليبية"، مشيرًا إلى أن قوات الكتيبة قبضت على بعض ما أسماهم "المرتزقة التشاديين"، من دون تحديد عددهم.

وتزامنت هذه الأحداث مع دعوة قوى ثقافية لمظاهرة اليوم السبت في طرابلس، تنديدًا بما سموه "الفوضى والفساد والتلاعب السياسي من الأجهزة التنفيذية في البلاد"؛ حيث طالب "حراك كتاب وأدباء ومثقفي ليبيا"، جميع الليبيين بالاحتشاد في محيط "قوس ماركوس" بالمدينة القديمة في طرابلس، قبيل الانطلاق في مظاهرة إلى ميدان الشهداء، للاحتجاج على الأوضاع المعيشية المتردية في البلاد.

وقال الحراك في بيان أمس "إن مظاهرتهم تستهدف التنديد بما سموه، العبث والفوضى والفساد والتلاعب السياسي من بعض الأجهزة السياسية والتنفيذية، ما تسبب في تأزم الأمور في البلاد".

تجاوبًا دوليًا مع الأوضاع في ليبيا

وأظهرت الاجتماعات الأخيرة، التي انعقدت على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، تجاوبًا مع الأوضاع في ليبيا، إذ أعرب السفير أولف سكوغ رئيس لجنة أممية تعنى بليبيا، عن استعداده للتعاون مع حكومة الوفاق الوطني، بشأن الأموال والأصول المجمدة، في وقت وقّعت فيه الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة البريطانية، اتفاقية مع منظمة العون الدنماركية، لمواصلة مشروع إزالة الألغام في سرت.

والتقى الدكتور غسان سلامة المبعوث الأممي لدى ليبيا، بعبد السلام نصية رئيس لجنة الحوار في مجلس النواب الليبي، وفوزي العقاب النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة.

وقالت البعثة في بيان، مساء أول من أمس "إن سلامة التقى نصية والعقاب، اللذين كلفا من طرفي مجلس النواب والمجلس الأعلى بالعمل على اختيار سلطة تنفيذية جديدة"، فيما أعرب سلامة عن "دعمه القوي للتقارب بين المؤسستين، ولأي اتفاق يمكن التوصل إليه لتوحيد مؤسسات الدولة".

الاصلاحات الاقتصادية والعقوبات المفروضة

ورأى الدكتور فوزي الحداد المحلل السياسي الليبي، أن المجلس الرئاسي يبلي حسنا ويمضي بخطوات واثقة؛ بخاصة بعد إقرار الإصلاحات الاقتصادية وإطفاء شعلة الفتنة وإيقاف الحرب على العاصمة، بينما يعصف الفشل بمجلس النواب ومجلس الدولة معا"، مشيرًا إلى أن "رهانهما كان يتمحور حول فشل أو إفشال (الرئاسي) وعرقلة خطواته".

وبحث محمد الطاهر سيالة وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، مع السفير أولف سكوغ رئيس لجنة مجلس الأمن الدولي الخاصة بليبيا، الأموال الليبية وأصولها المجمدة في دول أوروبية عدة، وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية في حكومة الوفاق أمس "إن اللقاء الذي تم بمقر البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، تمحور حول القضايا المتعلقة بنظام العقوبات المفروضة على ليبيا منذ عام 2011".

إزالة الألغام في سرت

ونقلت الخارجية الليبية أن رئيس اللجنة أعرب عن استعداده للتعاون مع حكومة الوفاق في إيجاد حلول لبعض المشكلات التي سببتها العقوبات، وبخاصة فيما يتعلق بتجميد الأصول والأموال الليبية في الخارج، كما بحث سيالة مع ناتن سالس، منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية، أوجه التعاون الثنائي المشترك بين ليبيا وأميركا في مجال مكافحة الإرهاب.

ووقعت المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية، اتفاقية مع منظمة العون الدنماركية لمواصلة مشروع إزالة الألغام في سرت، ونقل موقع السفارة الأميركية أمس أنه تم تخصيص 1.5 مليون دولار للمشروع، الذي سوف يستمر مدة 16 شهراً لمساعدة سكان سرت في جهودهم لإحياء مدينتهم بعد إنهاء احتلال تنظيم "داعش".

إعادة بناء سرت أولوية أميركية

وقال دونالد بلوم القائم بأعمال السفير الأميركي في ليبيا، أمس "إن مساعدة أهالي سرت على إعادة البناء بعد إنهاء سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على المنطقة "أولوية رئيسية للولايات المتحدة الأميركية".

من جانبه، قال كريس فيست مدير برنامج تعزيز الأمن والاستقرار في ليبيا "إن هذا المشروع مهم للغاية لحكومة المملكة المتحدة، ضمن جهودنا لدعم ليبيا وضمان تعافيها. ونحن نعتقد أن العمل الذي سوف ينتجه هذا المشروع لن يساعد في إنقاذ الأرواح فحسب؛ بل سيمهد الطريق للمنظمات الأخرى التي يمكنها العمل على إعادة الخدمات الأساسية، والسماح للناس بالعودة إلى وظائفهم ومنازلهم ومدارسهم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن يُبدي تعاونًا مع السلطات الليبية لحل الأصول المجمدة مجلس الأمن يُبدي تعاونًا مع السلطات الليبية لحل الأصول المجمدة



بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

جنيفر لوبيز تستقبل شتاء 2020 بتصاميم ساحرة

واشنطن - رولا عبسى

GMT 03:29 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الأماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة في نيويورك
 العرب اليوم - أفضل الأماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة في نيويورك

GMT 03:44 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف باستخدام الألوان
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف باستخدام الألوان

GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 15:28 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت

GMT 11:44 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

زيباري يدعو لعدم إرجاع اللاجئين العراقيين قسريًا

GMT 07:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:25 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الوليدي يؤكّد أن الحوثيين دمروا 55% من مرافق اليمن

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

هشام شلغوم يعترض على قرارات قانون الموازنة 2018

GMT 01:35 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

يحيى رباح يطالب باستكمال المصالحة بكل متطلباتها

GMT 04:07 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تارا عماد تكشف أسباب غيابها عن الدراما منذ "لمعي القط"

GMT 08:08 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 08:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 00:26 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صافي يؤكد أن "حماس" أشادت بالمصالحة الفلسطينية

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تدريبات بحرية بين واشنطن وسول تثير أزمة في كوريا الشمالية

GMT 06:21 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

إنقاذ حديثي الولادة بنصف ملعقة مِن الدم

GMT 00:54 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بيومي فؤاد يكشف شخصية في "حشمت في البيت الأبيض"

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

أنجلينا جولي أنيقة خلال جولة في لوس أنجلوس

GMT 12:11 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

سيرين عبد النور تفضل عدم الرد على حملة أساءت لها

GMT 18:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 08:28 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة حبيب علي عبد القادر حبيب

GMT 05:04 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الأشعة المقطعية ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab