شباط يصف حكومة بنكيران بـراعية الفساد والمفسدين
آخر تحديث GMT14:35:59
 العرب اليوم -

دعا للانسحاب من الحكومة واللجوء إلى انتخابات مبكرة

شباط يصف حكومة بنكيران بـ"راعية الفساد والمفسدين"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شباط يصف حكومة بنكيران بـ"راعية الفساد والمفسدين"

الأمين العام لحزب "الاستقلال" المغربي حميد شباط

الرباط ـ رضوان مبشور وصف ، حكومة عبد الإله بنكيران بـ "الحكومة الفاسدة التي ترعى المفسدين". وأضاف خلال كلمته في أعمال المجلس الوطني للحزب، السبت، أن" الحكومة تتعامل مع ملفات الفساد بانتقائية، وباختصار الفساد لا يمكن أن يحارب، والمفسدين لا يمكن أن يحاربوا المفسدين".
وذكر حميد شباط ، حزب "العدالة والتنمية" الحاكم بأحداث 16 أيار/ مايو 2003، قائلا "حينما وقعت تلك الأحداث الأليمة، قررت الحكومة آنذاك حل حزب "العدالة والتنمية"، إلا أن حزب "الاستقلال" قال لا، مما يدل على أنه ليس حزباً إقصائيا".
وأضاف أن "اللجنة التنفيذية للحزب ستتخذ قرار الانسحاب من الحكومة، حال صادق المجلس الوطني على ذلك، لكن لا أحد يعلم ما سيتم تقريره".
يشار إلى أن الجو العام بأعمال المؤتمر توحي بأن حزب "الاستقلال" سينسحب من الحكومة، بخاصة بعد وصول عدد التوقيعات على عريضة الانسحاب إلى ما يفوق 600 توقيع، أي أكثر من ثلثي أعضاء المجلس.
وأردف أن  " الحكومة لا تعمل على إيجاد حلول للمعضلات الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب، كما أنها تنفرد باتخاذ القرارات، ولا تتوفر على أذن صاغية، ولا تناقش القضايا الكبرى".
ولفت أنه " لاحظنا خلال احتفالات أيار/مايو، أن الشعب المغربي أصبح يفقد الثقة في الحكومة، بعدما خاب أمله في تنفيذ برامجها، خصوصا أن برنامج العدالة والتنمية كان كبيرا ولم يتم تطبيقه".
واتهم شباط، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بسعيه للفوز بالانتخابات الجماعية المقبلة من خلال تعطيل الميزانيات القطاعية للعديد من الأعمال.
وقال  إن "مصلحة بنكيران وحزبه هي الفوز في الانتخابات، بدليل أن ميزانية 2012 لم يشتغلوا بها، مما أضر كثيرا بالعالم القروي، الذي يشهد نقصاً حاداً على مستوى الأبنية التحتية والخدمات".
وهاجم إقدام الحكومة على تجميد ميزانية 15 مليار درهم من الاستثمارات، موضحا أن "رئيس الحكومة قام بترحيل 21 مليار درهم إلى سنة 2013، اعتقادا منه أن الانتخابات الجماعية والترابية ستجري نهاية هذه السنة، وبعد شهرين قام بترحيل 15 مليار درهم من ميزانية الاستثمارات إلى سنة 2014، حتى يتم بدء الاشتغال خلال هذه السنة، وبالتالي خدمة مصلحتهم الأولى وهي الفوز بالانتخابات الجماعية".
وأشار إلى أن " الدستور الجديد منح لرئيس الحكومة اختصاصات واسعة" داعيا بنكيران إلى أن يصبح رئيساً لحكومة المغرب وليس رئيساً لحزب سياسي.
وأكد أن "بنكيران لا يزال يعمل مع مجموعة صغيرة من أعضاء حزبه، ولا أعرف السبب، وأنه لم يرق بعد إلى رجل دولة بعد مرور عاما ونصف، وحكومته لا تعمل على حل الأزمات، بل تزيد الأزمات، ونحن لا يمكن أن نستمر على هذا الوضع".
وفي ما يتعلق بالسيناريوهات المحتملة للانسحاب من الحكومة، أردف زعيم الاستقلاليين قائلا : "الوضع مفتوح على كل الاحتمالات، وليس مستبعدا اللجوء إلى انتخابات سابقة لأوانها، وحزبنا مستعد لذلك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباط يصف حكومة بنكيران بـراعية الفساد والمفسدين شباط يصف حكومة بنكيران بـراعية الفساد والمفسدين



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab