تنظيم القاعدة في اليمن يطلق سراح معلمة سويسرية اختطفت قبل عام
آخر تحديث GMT12:33:22
 العرب اليوم -

بعدما عقد صفقة مالية مع الاستخبارات القطرية عبر وسيط قبلي

تنظيم "القاعدة" في اليمن يطلق سراح معلمة سويسرية اختطفت قبل عام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تنظيم "القاعدة" في اليمن يطلق سراح معلمة سويسرية اختطفت قبل عام

المواطنة السويسرية في قطر بعد الافراج عنها

صنعاء- علي ربيع نجحت مساع الاستخبارات القطرية، مساء الأربعاء، وبمعزل عن السلطات اليمنية، في عقد صفقة مع تنظيم"القاعدة" في اليمن تم بموجبها الإفراج عن رهينة سويسرية كانت تعمل معلمة في اليمن، قبل أن يتم اختطافها من مقر عملها في محافظة الحديدة(غرب اليمن) قبل نحو عام من قبل مسلحين قبليين، قاموا بنقلها إلى شبوة(جنوب شرق اليمن) وسلموها إلى عناصر التنظيم مقابل مبلغ مالي، في حين فشلت جهود السلطات اليمنية لإطلاقها، وسط معلومات كانت تسربت، حينها، عن طلب "القاعدة" مبلغ 50 مليون دولار لقاء الإفراج عنها.
 وأكدت مصادر أمنية في صنعاء لـ"العرب اليوم" أن عملية الإفراج عن الرهينة السويسرية، تمت دون علم السلطات اليمنية، وأن المخابرات القطرية تولت المفاوضات مع تنظيم"القاعدة" منذ أشهر، عبر زعيم قبلي تولى عملية الوساطة لإطلاق سراح المعلمة السويسرية سلفيا أبراهات، البالغة من العمر(35عاماً).
وقالت المصادر "إن طائرة قطرية خاصة، وصلت مساء الأربعاء، إلى مطار صنعاء، أقلت السويسرية مباشرةً إلى مطار الدوحة، بمجرد تسلمها من قبل الوسيط القبلي، وبدون ترتيب مسبق مع مسؤولي الأمن في اليمن، مشيرةً إلى أن ستة ضباط يرجح أنهم من عناصر المخابرات القطرية، قاموا باصطحابها على متن الطائرة القطرية، كانوا قد وصلوا صنعاء في وقت سابق".
وأضافت المصادر، "إن الستة الضباط القطريين، كانوا يحملون لحظة وصولهم إلى مطار صنعاء،  حقائب دبلوماسية، يعتقد أنها كانت تحتوي على مبلغ الفدية المدفوع لعناصر"القاعدة" عبر الوسيط القبلي الذي قاد المفاوضات مع التنظيم بشكل سري لصالح القطريين منذ أشهر.
ووصلت الرهينة السويسرية، إلى مطار الدوحة، حيث كان في استقبالها وزير الخارجية القطري وسفير بلادها غير المقيم في قطر، وظهرت بحسب الصور التي التقطت لها أنها بصحة جيدة، لكنها تجنبت الإدلاء بتصريحات صحفية، في الوقت الذي عبرت فيه أسرتها والسلطات السويسرية عن الامتنان البالغ للجهود القطرية التي أدت إلى الإفراج عن سلفيا.
إلى ذلك عبر مصدر أمني يمني لـ"العرب اليوم" مفضلاً عدم ذكر اسمه، عن قلقه البالغ من التصرف القطري الاستخباري، لإطلاق الرهينة السويسرية، دون التنسيق مع الأجهزة اليمنية، مبدياً مخاوفه من النتائج الأمنية التي ستترتب على مبلغ الفدية الضخم الذي دفعته قطر لـ"القاعدة"، وقال"أتوقع أن ينشط الإرهابيون بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة، بعد أن حصلوا على ملايين الدولارات التي ستساعدهم على الإعداد لتنفيذ عمليات كبيرة ضد الجيش والأجهزة الأمنية".
ولم تعلق السلطات اليمنية رسمياً على عملية إطلاق الرهينة السويسرية، حتى لحظة كتابة هذا الخبر، لكن مراقبون سياسيون وصفوا المساعي القطرية لدى "القاعدة" لإطلاق سلفيا أبراهات، بأنها"نوع من محاولة الظهور السياسي بالدرجة الأولى، ومسعىً لإثبات قدرتها الاستخبارية في المنطقة".
ولا يزال"القاعدة" في اليمن يحتجز دبلوماسياً سعودياً يدعى عبد الله الخالدي، كان يعمل في القنصلية السعودية في عدن(جنوب اليمن) قبل أن يتم اختطافه من أمام منزله قبل نحو عام في آذار/مارس الماضي، كما يعتقد أن التنظيم يحتجز زوجين فلنديين ونمساوي كانوا يدرسون اللغة العربية في صنعاء، حتى قام مسلحون مجهولون باختطافهم من قلب العاصمة صنعاء، في كانون الأول/ديسمبر الماضي واقتادوهم إلى جهة مجهولة.
وفي حين رفضت السلطات السعودية المفاوضات مع "القاعدة" أو الاستجابة لمطالبه مقابل إطلاق سراح الخالدي، فشلت الجهود اليمنية والوساطات القبلية في إقناع "القاعدة" بتسليمه للسلطات اليمنية.
وبث مختطفو الرهائن الغربيين الثلاثة، في وقت سابق من شباط/فبراير الماضي، مقطع فيديو على شبكة الانترنت ظهر فيه الرهينة النمساوي باكياً ورأس بندقية من نوع "كلاشينكوف" موجهة إلى رأسه، مناشداً السلطات النمساوية واليمنية لدفع فدية لخاطفيه الذين أكد أنهم أمهلوه أسبوعاُ قبل قتله، إذا لم تستجب السلطات لمطالبهم.
وبث مختطفوهم قبل أيام، تسجيل فيديو على شبكة الانترنت، ظهر فيه المختطف النمساوي باكيا، لمدة دقيقة واحدة، ورأس بندقية مصوب إلى رأسه، ناشد خلاله السلطات اليمنية وسلطات بلاده العمل لإطلاق سراحه من مختطفيه ودفع فدية لهم، مشيراً إلى أنهم هددوه بالإعدام خلال أسبوع واحد من تسجيل الفيديو، في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم القاعدة في اليمن يطلق سراح معلمة سويسرية اختطفت قبل عام تنظيم القاعدة في اليمن يطلق سراح معلمة سويسرية اختطفت قبل عام



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab