العرب اليوم يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي
آخر تحديث GMT21:24:42
 العرب اليوم -

طريق مسدود وأمن مفقود ومأساة على الحدود الجزائرية

"العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي

مجموعة من الشباب  على الحدود الجزارية المالية

مجموعة من الشباب  على الحدود الجزارية المالية الجزائر ـ حسين بوصالح تشهد الحدود الجزائرية المالية، نزوح العديد من مواطني مالي، وبخاصة في منطقة برج باجي مختار الحدودية في أقصى الجنوب الجزائري، هربًا من جحيم الحرب في بلادهم، وحاول "العرب اليوم" تشخيص واقعة ظاهرة اللاجئين الماليين في المنطقة، إلا أن العديد منهم تخوّف ورفض الحديث، كونهم دخلوا الجزائر بطريقة غير شرعية، وهم لا يحملون وثائق تثبت هويتهم، خوفًا من أن تقوم الجهات الأمنية بإرجاعهم إلى أراضيهم، التي هي الآن في حالة صراع بين القوات الفرنسية والجماعات المسلحة من جهة، وقبائل الطوارق من جهة أخرى.
ولا يختلف اثنان على أن الوضع في مالي، أبطاله الجماعات المسلحة في المنطقة، هم تجار المخدرات الذين تورطوا في كل أنواع الجرائم من قتل وتهريب والتصفية العرقية، واستغلال الأطفال في الأعمال الشاقة، ويتخذون من النساء "ما ملكت أيمانهم"، الأمر الذين دفع بالعديد من سكان شمال مالي إلى الهروب نحو الحدود الجزائرية المالية قبل غلقها، بشتى الطرق، ليتخذوا من الأعمال الشاقة مصدر رزقهم في برج باجي مختار الحدودية، وهي المنطقة التي تبعد بـ 18 كلم عن الحدود المالية، و2600كلم من العاصمة الجزائر.
"العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي
وقد اختار اللاجئين الماليين، أحد شوارع كيدال، ملجأ لهم هروبًا من جحيم الحرب، ونحن نسير في الشارع الرئيسي للمدينة المسمى بـ"الشارع الواسع"، لفت انتباهنا تجمع أعداد كبيرة من الماليين، الذين تبدوا على وجوههم ملامح الشقاء و التعب، يعرضون خدماتهم للعمل في المنازل كعبيد، وحمالين، مقابل مبالغ مالية زهيدة لا تتجاوز500 دج في اليوم الواحد.
التقى "العرب اليوم" المواطن المالي إبراهيم، الذي لا يتجاوز عمره 15 عامًا، دخل الأراضي الجزائرية منذ نحو شهرين، عبر منطقة الخليل الحدودية، هروبًا من الحرب في غاوة، بحجة العمل من أجل إعالة عائلته التي لا تزال هناك، وخلال تبادلنا أطراف الحديث معه، قال "إن ظروف العمل في برج باجي مختار صعبة جدًا، والحصول على عمل في بعض الأحيان ضربًا من المحال، كونه في رحلة بحث عن عمل منذ أكثر من 3 أيام"، فيما عرض أحد المقاولين في المنطقة عليه العمل كمساعد بناء في إحدى ورشات البناء، براتب لا يتجاوز 500 دج لليوم الواحد، الأمر الذي أسعده، وأعطى موافقته على الفور، ورحل من دون حتى أن يودعنا.
"العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي
وقالت المالية حسناء (43 عامًا)، بعد أن رفضت في بادئ الأمر الحديث إلينا، لكن بعد أن أعطيناها مالاً قبلت أن تبادلنا أطراف الحديث، "إنها دخلت الجزائر منذ نحو سنة بالتقريب، واشتغلت في بادئ الأمر كعاملة بيوت في العديد من المنازل، حيث تعرضت للإهانة وسوء المعاملة، قبل أن تقرر استئجار محل صغير مبني بالطوب، وحولته إلى شبه مطعم تعد فيه طبق (الميناما)، وهي الأكلة الشهيرة في مالي، والتي لقيت إقبالاً كبيرًا من قبل أهل المنطقة، حيث تعدها بلحم الغنم وتمزجها بالبصل والتوابل، لتقدمها ساخنة، وتجني من ورائها بعضًا من المال، لترسله إلى عائلتها وأطفالها في شمال مالي.
"العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي
ولا يزال هناك أكثر من 20 ألف لاجئ في الشريط الحدودي المالي الجزائري، ينتظرون قرار إدخالهم إلى الأراضي الجزائرية، كونها الوحيدة التي تشهد الاستقرار على غرار العديد من دول الساحل، إلا أن آخرين فضّلوا التواجد بها بطريقة غير شرعية، وعملوا في أشق المهن، مقابل راحت بالهم، وأمنهم برفقة نسائهم اللاتي أساءت معاملتهن الجماعات المسلحة، واتخذت منهن زوجات عن طريق العنف.
وقرر "العرب اليوم" أن تكون المحطة التالية لرصد واقع اللاجئين الماليين في المخيمات، بعد برج باجي مختار، هي منطقة "تيمياوين" التي تبعد بضعة كيلومترات فقط عن الحدود المالية وجبال تغرغرت.
"العرب اليوم" يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرب اليوم يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي العرب اليوم يرصد أحوال الفارين من جحيم الحرب في مالي



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab